خطاب نصرالله يذكرني بالأحمدين سعيد والشقيري

315

خطاب نصرالله يذكرني بالأحمدين سعيد والشقيري
حزب الله يحيي اغتيال مغنية وموسوي وجعجع:
بيروت ــ الزمان : أكد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، امس “عندما نصبح في نظام ديمقراطي كما سيجري في “القوات اللبنانية” فان التصرف بمسؤولية يصبح ضرورة قصوي، لأن المسؤولية تتوزع علي الجميع”، مشيرا الي “ان الديمقراطية دون مسؤولية تعني خرابا”. وأضاف: “ان مجرد وجود نظام داخلي لا يعني أن الأمور ستسير بمفردها، وعلينا التصرف علي هذا الأساس”. وتابع: “كنت أتمني أن يقتصر الحديث علي ما قلته لأن المناسبة التي اجتمعنا فيها هي اجتماع للهيئة العامة، ولكن بالأمس ارتفعت بعض الأصوات، لن أناقش بكل ما ورد في كلمة حسن نصر الله، لكنني مضطر أن أتوقف علي بعض النقاط، ليس للرد عليه لأننا نعرف موقعه ويعرف موقعنا، ولكن لوضع الأمور امام الرأي العام”.
ورأي “المقياس الذي يعتمده لقياس الناس هو مقياس يختلف عن كل مقاييسنا. من هو مع وجهة نظرنا هو جيد، ومن ليس مع وجهة نظرنا هو عاطل، هذا بالنسبة له. هل كل الشعوب العربية غبية الا أنت يا سيد حسن؟ هل يمكن تحرير فلسطين دون انسان عربي حر ومجتمع حر ــ لماذا لم تتحرر منذ 80 سنة ــ امس خطابه يذكرني بأحمد سعيد واحمد الشقيري، للوصول الي فلسطين حرة بحاجة لشعب عربي حر. والشعوب العربية أدركت هذا الأمر وهي تقوم اليوم بما تراه مناسبا لتحرير نفسها ولتمكينها من الاهتمام بالقضية الفلسطينية”. في وقت احيا حزب الله الذكري السنوية لامينه العام السابق عباس الموسوي وقائده العسكري عماد مغنية الذي اغتيل قرب دمشق.
واضاف جعجع : “يقول السيد حسن، هل يعقل أن يصطف الجميع لاسقاط النظام في سوريا؟ وأنا أسأل السؤال بالعكس، وانظروا الي ما جري بالأمس في مجلس الأمن، بالنسبة له كل العالم علي خطأ وهذا يعني أن هنالك خطأ في المنطق المطروح، واذا اعتبر أن كل العالم ضد النظام السوري لأنه نظام ممانعة، وتعرفون موقفي، “الله يقطع هالمقاومة علي هالممانعة اذا بدها تكون هيك الممارسة”، لكن هذه الحركات الشعبية نابعة عن حاجات شعبية”.
وقال: “ينتقل ليتسلي معنا كـ14 آذار، عليه أن يعرف ان العدوي الفكرية والسياسية ظاهرة موجودة من أول التاريخ حتي اليوم، هذا المفهوم غائب عن فكره، لم يسقط أحد منا النظام في مصر ولكننا أعطينا مثالا يحتذي به”، معتبرا “أن الثورة البولشيفية في روسيا بدأت جذورها من الفكر اليساري الذي بدأ في الفكر الـ15. اذا، من قبيل المزح ليست مقبولة ومن قبيل الجد فهو تقصير في قراءة التاريخ”.
ورأي جعجع “ان من يزج لبنان هو من يقوم بقوة خارج الدولة اللبنانية، ولكن ما نقوم به نحن هو موقف سياسي وأدبي، وعندما لا يسع لبنان هذا الموقف فلا معني لوجوده اذا بعد اليوم. وما نقوم به في ما يتعلق بالأزمات هو اصدار مواقف، وفي السياسة مسؤولية أخلاقية كبيرة”.
واكد ان الدكتور فارس سعيد لم يتحدث باسم المجلس الوطني السوري، بل المجلس هو أرسل رسالة الي 14 آذار، وارتأت الأمانة العامة أن يقرأها فارس سعيد، وقال: “السؤال الأهم: ما به الدكتور سعيد؟ من عائلة كريمة وضيعة عزيزة ومن منطقة جبيل، فجبيل أقدم من وجود لبنان السياسي، يكفيه فخرا أنه ساهم في أكبر ثورة جرت في تاريخ لبنان والمنطقة وهي ثورة الأرز”.
أضاف: أقول للسيد حسن، من يريد أن يحترمه الناس عليه أن يحترمهم أيضا”.
وتابع: “فرضا، صح كل ما اتهمت فيه “القوات” في أيام الحرب عن المجازر، وهو ليس نقطة مما يتهم به “حزب الله” في أيام الحرب، وليس نقطة في المحيط الذي يتهم به حزب الله خلال السلم”.
وقال: “يرمون اتهامات فبركوها هم، وأنا في سابع زنزانة تحت الأرض، وهذا أمر مرفوض، وفي كل الأحوال الذي بيته من زجاج لا يرمي جاره بالحجارة”.
وأضاف: “قد يكون السيد حسن لا يشاهد التلفزيون ولا يري ما يجري في المناطق والقري والمدن السورية، اليوم الدبابات والمدفعيات والطيران يهاجم، فالمباني تهبط في حمص علي رأس من فيها، تعيش المقاومة وتحيا الممانعة”.
وعن الحوار الوطني، اعتبر جعجع ان “حزب الله” لم يكن يوما جديا في جلسات الحوار التي قمنا بها”، وقال: ” في الحوار اتفقنا أولا علي المحكمة الدولية وأخذت المسألة وقتا قليلا، ولكن أين التزام حزب الله بذلك؟ والسلاح الفلسطيني، عندما دقت ساعة الأحداث في نهر البارد، أول من وضع خطوطا حمراء علي نزع السلاح في نهر البارد كان السيد حسن نصر الله. هذا ما نقوله، لا نريد وضع الشروط، ولكنهم لم يكونوا يوما جديين، بالأمس هو الذي وضع شرطا مسبقا: “ما تحكوا عن السلاح”.
/2/2012 Issue 4125 – Date 18- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4125 – التاريخ 18/2/2012
AZP01