خضر والتنين

707

خضر والتنين
مستلقيًا علي اريكتي، مساءً، أحاول أن ألتقط بعض شوارد من ذاكرةِ يوم شلّها إعياء وعطّلها غضب.. السماء هنا، في القدس، ما زالت تبكي، دموعها لم تتوقف منذ زمن. والريح تصفر، تتراقص كابنة الأرض وكصاحبة المدي المدلَّلة. رحلتي بدأت مع قرع جرس ساعة الخبز ولفتة من حارسة الوعد، فما شق نافذتي شعاع ولا هَمَس دوريٌّ علي شبّاكي. تحيطني عتمة مغرية تشبه تلك التي نمتُ علي خدّها. في الغرفة بقايا نوم ينسحب بوجع ودفء يوشّحه قلق أحلامنا المبعثرة.
كأنّه الصباح. بفائض تكاسل أنهي طقوسه وأودع حصني إلي حيث ميدان الخديعة وغرف الوهم والتخدير، إلي حيث منذ ثلاثة قرون أعيش القهر وأشهد علي كيف ما زال “يوشع” يدكُّ أسوارَ المدائن، وبأمر الرب، يمحو كل أمل حي، فلا يبق لا زرعًا ولا ضرعًا ولا حتي للأحلام مخادع.
أتدثَّر بطبقات صوفية، فالبرد أقسي من زنزانة، والمطر ينهمر دموعًا أو بركة لن تجد حقلها، فهذا صار مستوطنة لثعالب الهضاب أو سجنًا ومحكمة عسكرية، هي وجهتي اليوم كما كانت وستبقي، يا لحسرتي، حتي بعدما سيرتاح المحارب.
تتغيّر مواقعها ولا يتغيّر وقعها. في كل مرة أدخلها يملأ الملح تجاويف فمي. في الهواء تزكمني رائحة الغطرسة وتضج أصوات غريبة عصيّة علي الاستعذاب وكذلك علي الاستساغة، لا تشبه صوتًا نألفه وتشكّل مزيجًا لا يذكّرك بصوت الملائكة ولا بالنباح.. أهرول. ألمطر يتلبسني، يغسل بقايا نعاس وشهوة الجسد للضياع. أصل كامل البلل جاهزًا للطام موج ومد يدٍ لغريق .
أدخل القاعة رقم (6). قاعة صغيرة كبيت عقرب، بسيطة كبسمة أرملة، لكنّها تفي بما أعِدّت له ومن أجله، فهي الهياكل شيّدت كبيرة لتليق بمقام الرب، وعالية لتكون منصات أقرب للغيم وللسماء، أمّا المذابح جرّدت من أبّهة وبريق، فهي الحواصل تجمّع زفرات العذاري، والمحاقين تلتقط دموع نواطير الكرم، فرسان الوطن، أصحاب المنارة.
في المدخل كرسي متحرك أخلاه صاحبه. بجانبه سجّان من فرقة “نحشون” أعتقد أنه في عقده الثالث، حافظ علي بسمة راوحت بين البَلَهِ والشماتة والإعجاب، جسمه كمصارع مصنّع ومعلّب، جاهز للانقضاض. في الصدر تجلس النائبة العسكريّة. وجهها من تلك الوجوه التي تنسي معالمها ما أن تدير رأسك عنها. لا تبتسم، لا تضحك، لا تعبس ولا تحنق، وجه معد للنسيان. لا أذكر إن كان جميلًا أو عاديًا فهناك لا طعم للجمال ولا رائحة للعاديّ. علي يميني، في المكان المعد للمتهمين الفلسطينيين، يجلس “الخضر” بلباس يعلنه أسيرًا ومناضل حرية. لحيته طويلة ناعمة بلون “عين النمر”، صفرة مقلقة تعلو علي ما بقي ظاهرًا من وجهه وجبينه. حيّا ببسمة متعَبة، لكنّها تفيض رقة وصدقًا. بصوت خفيض، يشع وضوحًا وإصرارًا وعزّة، حدَّثنا عن كيف تقهر كبرياءُ الحر غطرسةَ محتلٍ وكيف لقصة كفاح حية أن تهزم أساطير البرق والرعد من أيام يوشع إلي أيام يوشع.
أسمعه وزملائي المحامين، طاقم الدفاع. في وسط الدهشة، يعلن حاجب المحكمة عن دخول القاضية. تحيينا بصوت ألفناه من طول ممارسة. تطلب القاضية من موكّلنا أن يعرّف نفسه. خضر عدنان.. يقولها بصوت صارم وهو جالس لأنه لا يقوي علي الوقوف. بجانبه زجاجة ماء يشرب منها علي مهل، فالماء زاده ودواؤه، منذ أعلن إضرابه عن الطعام قبل خمسة وأربعين يومًا. اعتقله الاحتلال من بيته في عرابة جنين. حوّلوه للتحقيق لدي جهاز المخابرات العام كناشط في تنظيم الجهاد الإسلامي. بعد ساعات وخلال استجوابه بدأ المحققون يهينونه. بدأوا يتعمّدون استفزازه بالكلام النابي والمس بحرمات أعزّائه والغالين علي قلبه. بوقفة حر، عزيز نفس محب لأم وزوجة وأبناء، أعلن لمحققيه أنّه لن يتعاطي مع أسئلتهم. توقف عن الكلام وأعلن إضرابًا مفتوحًا عن الطعام.
“إنّها كرامتي وعزتي، يا أستاذ، من أجلها أضربت. فليعرف العالم ذلك. لا لم أضرب من أجل الإفراج عنّي، فاعتقالهم باطل. لجأوا إلي اعتقالي إداريًا بعد إفلاسهم. فلا تهمة ضدي ولا بيّنات، ولكن ما طعم الحرية بدون كرامة وبدون عزّة؟”. هكذا بصوت منهك أسمع “الخضر” قصّته منذ لحظات الاعتقال الأولي وحتي إحضاره إلي قاعة المحكمة. “يحاولون إذلالي. يحاولون إهانتي يريدون النيل من إنسانيتي وكرامتي ولكن لتعلمي وليعلم العالم، لن أركع ولن أقبل، أنا أحب الحياة وسأعيشها حرًا كريمًا وإلّا فلا أهلًا بالحياة”.
القصة “خضر” وليست المحكمة. ألم يكن “الخضر” دائمًا الحكاية والعبرة، من يوم قضي علي التنين وناصر الفقراء والبسطاء وأصحاب الحق، كان “الخضر” هو الحكاية وهو العبرة، وها هو يبقي. إنّي رأيته هناك يربكهم بإصراره الإنساني. يحرجهم بصموده. سمعته هناك، يدلي بشهادة تبكيني وتكاد تذهب بعقلي، فيصحيني صوته ويعيدني إلي العبرة والي عزيمتي. أتفرّس في وجوههم وأكاد ألقِّطُ بأطراف أصابعي هزيمتَهم تتهادي من حواف رموشهم وأرنبات أنوفهم.
في برد مقيت يتميّز به الاحتلال، وجو مفعم برائحة هزيمة ونصر، استمرت الجلسة ساعات طويلة، بعدها أعلنت القاضية عن رفع الجلسة كي تعاين ملف “الخضر” السري، (فالظلمة غطاء الظالم) بعدها ستعطي قرارها. من سينتظر قرارها …. ألم يعلمنا الراوي أن النصر لخضر. انسلت من مقعدها وغابت.
أعيد خضر إلي كرسي المقاومة، نظر إلينا فتواعدنا أن نلتقي عند منحني الحرية. “إن عاش”، تمتم بعينيه ذاك السجان حينما حدّق بوجهي، فذكّرني أنّ من ولد من رحم دبابة لا يُجدي معه إنعاش ذاكرة… فالخضر هناك، راكبًا علي نجمة الصبح، ورمحه، هكذا روي الراوي، سكن في حلق التنين.
جواد بولس – القدس
/2/2012 Issue 4124 – Date 17- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4124 – التاريخ 17/2/2012
AZPPPL

مشاركة