خسوف جزئي للقمر في العراق ودول أخرى غداً الثلاثاء

226

الأنواء: لا إرتفاع في درجات الحرارة والطقس مشمس

خسوف جزئي للقمر في العراق ودول أخرى غداً الثلاثاء

بغداد – الزمان

يشهد العراق والوطن العربي ودول عالمية اخرى  خسوفًا جزئيًا للقمر يوم غد الثلاثاء . وبحسب بيان تاقته (الزمان) امس فإن (العالم سيشهد خسوفاً جزئياً للقمر يوم غد الثلاثاء ويشاهد في العراق والوطن العربي وأستراليا وأسيا ماعدا الشمال الشرقي منها وقارة أفريقيا وأوروبا ماعدا شمال أسكندنافيا ومعظم أمريكا الجنوبية)، موضحا  ان(مراحل الخسوف كلها تستغرق مدة قدرها خمس ساعات و38 دقيقة تقريباً). وتابع ان (مراحل الخسوف تتضمن اقتران القمر بشبه ظل الأرض ثم دخوله منطقة ظل الأرض ثم منطقة شبه الظل مرة أخرى حتى ينتهي الخسوف تماماً).

من جهة اخرى توقعت هيئة الانواء الجوية استمرار الهبوط الملحوظ في درجات الحرارة اليوم الاثنين. وشهدت المنطقة الجنوبية امس الاحد انخفاض درجات الحرارة درجات عدة. وجاء في تقرير للهيئة اطلعت عليه(الزمان) امس ان(الطقس سيكون  مشمسا ولا تغير في درجات الحرارة في المناطق الوسطى والجنوبية والشمالية اليوم الاثنين) مضيفا ان (الرياح تكون شمالية غربية معتدلة السرعة في المنطقتين الوسطى والشمالية فيما تكون  شمالية غربية معتدلة الى نشطة السرعة في الجنوبية). وبلغت درجة الحرارة الصغرى في بغداد امس 27  والعظمى 42 وفي دهوك 23-37 والبصرة 29-45 وفي الانبار 27 -41 درجة مئوية.عالميا قالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية امس الأحد إن زلزالا بقوة 6.6 درجة ضرب منتجع بروم الساحلي في غرب أستراليا وقال سكان إن الزلزال هز بعض البنايات وأسقط السلع من على أرفف المتاجر.ولم ترد تقارير على الفور عن أضرار أو إصابات من الزلزال، الذي قالت الهيئة في البداية إن قوته بلغت 6.9 درجة، وكان مركزه على عمق 33 كيلومترا على بعد نحو 203 كيلومترات قبالة ساحل المدينة التي تقع في ولاية أستراليا الغربية.وأظهرت لقطات مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي السيارات والبنايات وهي تهتز والسلع وهي تسقط من على الأرفف وأبلغ بعض السكان عن وقوع أضرار مادية طفيفة.

زلزال قوي

وأظهرت بيانات وكالة علوم الأرض أن سكانا في بيرث عاصمة ولاية أستراليا الغربية شعروا بالزلزال رغم أنها تقع على بعد أكثر من ألفي كيلومتر

.الى ذلك ذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن (زلزالا قوته 7.3  درجة ضرب منطقة تقع إلى جنوب شرق مدينة تيرنات في أرخبيل الملوك في شرق إندونيسيا).وأضافت أن (مركز الزلزال كان على عمق عشرة كيلومترات في منطقة تبعد 168 كيلومترا إلى الجنوب والجنوب الشرقي من تيرنات).

وفي الولايات المتحدة تحول الإعصار باري إلى عاصفة مدارية مع وصوله إلى اليابسة في ولاية لويزيانا  وذلك في انحراف باتجاه الغرب يبدو أنه سيجنب نيو أورليانز السيول التي كان يخشى من حدوثها قبل أيام.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن سرعة العاصفة قلت مع وصولها إلى الشاطئ قرب لويزيانا، محملة برياح بلغت سرعتها القصوى 115 كيلومترا في الساعة.

وقبل ساعات قال المركز إن باري صار أول إعصار بالمحيط الأطلسي يصل إلى البر هذا العام.وقال المركز ان(الضعف متوقع كلما تحرك الإعصار باري داخل اليابسة، ومن المتوقع أن تقل قوته حتى يصل إلى مستوى منخفض مداري ).

وقال حاكم لويزيانا جون بيل إدواردز في مؤتمر صحفي ان (الأمطار لا تزال تمثل الخطر الرئيس ولا نزال نتوقع أمطارا يتراوح منسوبها بين 25.4 و38.1 سنتيمتر أو يزيد على ذلك بكميات متفرقة). وأضاف ان (انقطاعات الكهرباء ستكون كبيرة وهي في الواقع كبيرة الآن في بعض مناطق الولاية). لكن يبدو أن الخطر قد زال من إمكانية حدوث فيضان كبير لنهر مسيسبي الذي ارتفع فيه منسوب المياه إلى مستوى تاريخي.وبحسب هيئة الأرصاد الجوية الأمريكية فقد وصل منسوب المياه في النهر ليلا إلى ما دون 17 قدما في نيو أورليانز، أي مستوى أقل بكثير مما كان متوقعا قبل أيام وهو 20 قدما.غير أن الهيئة توقعت أن يصل المنسوب مجددا إلى 17 قدما اليوم الاثنين إذ أن من المتوقع هطول أمطار.

تأمين عقارات

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة الماضي حالة الطوارئ في لويزيانا.

وكانت السلطات حثت المواطنين على تأمين العقارات وتخزين الإمدادات والبقاء في أماكنهم. ولكن بعض السكان فضلوا الفرار من المدينة وقال مسؤولون في قطاع السياحة إن الزائرين من خارج المدينة غادروها على عجل وأصدرت السلطات أوامر إجلاء إلزامية في المناطق الساحلية البعيدة عن حماية السدود في منطقتي بلكماينز وجيفرسون جنوبي المدينة.وقال مسؤول بمطار نيو أورليانز على تويتر إنه جرى إلغاء جميع الرحلات القادمة والمغادرة.

ويعد باري اختبارا للتعزيزات التي أقيمت للتصدي للفيضانات بعد كارثة الإعصار كاترينا في عام 2005 التي أدت لغمر مناطق كثيرة من نيو أورليانز بالمياه ومقتل 1800 شخص.واعلن مكتب قائد شرطة المدينة (إطلاق سراح عشرات المسجونين في جرائم بسيطة لإفساح أماكن لما يقرب من 70 سجينا جرى نقلهم من مقر احتجاز مؤقت إلى أحد السجون التي صُممت لمواجهة الأعاصير القوية). من جهته قال مكتب السلامة وحماية البيئة في الولايات المتحدة إن (إنتاج النفط في المناطق الأمريكية بخليج المكسيك هبط بنحو 70 بالمئة بسبب العاصفة باري) مضيفا ان (إنتاج الغاز الطبيعي من المنصات البحرية في الخليج انخفض بنسبة 56 بالمئة ).

الى ذلك اعلنت الحكومة في نيبال إن عدد من لقوا حتفهم جراء السيول والانهيارات الأرضية التي وقعت بسبب هطول الأمطار الموسمية الغزيرة على مدى الأيام الثلاثة الماضية ارتفع امس الأحد إلى  47 إضافة إلى عشرات المفقودين والمصابين.

وهطلت أمطار موسمية غزيرة بشكل متواصل على مناطق في نيبال، ذات الطبيعة الجبلية، منذ الخميس الماضي ما أدى لغمر مساحات شاسعة من الأراضي بالمياه التي اجتاحت المنازل أيضا ودمرت جسورا وطرقا في أنحاء البلاد.

مشاركة