خسرنا بطولة وربحنا جيلاً ومدرّباً سيساعدانا الوصول لكأس العالم – الناصرية – باسم الركابي

686

الشارع يشارك المنتخب أحزان الخروج الآسيوي

خسرنا بطولة وربحنا جيلاً ومدرّباً سيساعدانا الوصول لكأس العالم – الناصرية – باسم الركابي

فقدفريقنا فرصة التاهل للدور الربع النهائي لبطولة امم اسيا الجارية حاليا في دولة الإمارات العربية والكل شعر بالحزن بعدما خسر امام شقيقه القطري بهدف سجله بسام الراوي د62 من ضربة حرة مباشرة قوية مرت على يمن الحارس جلال حسن لتستقر في الشباك وليتسبب الهدف بخروجنا من الباب الضيق قبل ان تتاهل قطر للدور المقبل وستلاقي يوم غد الجمعة منتخب كوريا ج  وتسعى للعبور والتقدم الى ابعد نقطة وربما خوض نهائي البطولة بعدما اجتاز عقبة منتخبنا الذي لم يقدم المردود المطلوب منه في تحقيق الخطورة والفرص الحقيقة بعدما مالت له السيطرة النسبية بعد العشرين د على بداية المباراة عندما ظهر تائها وكادان يتلقى الهدف الاول من كرة حسن عبد الكريم ردتها العارضة د4 قبل ان ينفرد مهندعلي من كرة استغل فيها خطا اكرم عفيف وبدلا من يسجل اصطدم بالحارس سعد الدوسري وحصل على انذار ما اثر على وضعه النفسي مرتين لانه حرم من خوض اللقاء القادم لو تمكن منتخبنا من الوصول اليه قبل ان يبقى معزولا بقية الوقت وسط ملازمة الدفاع القطري ولم يشكل الخطورة مع بقية اللاعبين الذين استمروا يؤدون ووصلوا الى ملعب الفريق المنافس لكن دون جدوى ومن دون حيلة هجومية لاختراق الدفاعات القطرية بسبب انعدام المتابعة والاكتفاء بتبادل الكرة ليظل الهدف القطري بعيدا عن تهديدات لاعبينا رغم استمرار السيطرة وعلى عكس ذلك حصل  عبد الكريم حسن على كرة سددها ارتطمت بالقائم الايمن  قبل نهاية الشوط الاول الذي شهد خروج اللاعب همام طارق د35 ليدخل بدلا منه علي حصني الذي يبدو لم يكن جاهزا جراء تعرضه للإصابة حرمته المشاركة في تصفيات المجموعة  ليغادر هو الاخر الملعب عندما د66 ليحل بدلا منه محمد داود ومؤكد ذلك اثر على خيارات المدرب في التعامل مع سير اللعب الذي شهد طلعة هجومية لمنتخبنا مع بداية الشوط الثاني قبل ان يشتد الصراع وسط الملعب وافتقدا الفريقان للفرص وكان منتخبنا الافضل لكنه افتقد للسرعة في نقل الكرة لملعب قطر الذي غلق المنافذ بوجه لاعبينا والمهاجم الوحيد الذي كان على المدرب ان يعدل من طريقة اللعب ويدعم الهجوم واستغلال السيطرة النسبية التي تداركها الفريق القطري ونقل الكرات بسرعة لملعبنا الذي افتقد للتوازن والسيطرة على الكرة والتمركز قبل ان ياتي هدف الفوز والحسم وإنهاء أحلامنا عندما سدد اسامة الراوي كرة ثابته من على فوق منطقة الجزاء كانت اجمل واخطر كرات المباراة توج فيها فريقه بالفوز المهم  قبل ان يفقد فريقنا للسيطرة والتوازن و شل محاول تحقيق التعادل بعدما تقدم للامام لكن كراته لم تكن مؤثرة و كادان يتلقى هدفا ثانيا د69عندما ردجلال بقدمه كرة عبد الكريم حسن عندما انفرد بالحارس  فيما راح علي عدنان يبحث عن الهدف الشخصي عندما سدد كرة ثابتة قوية مرت من جانب القائم  وحصل على كرة اخرى ثابتة  كان عليه استغلالها في ان تلعب بالطريقة التي انتهت عندها من دون فائدة كما لم تستغل الكرات الركنية المتتالية  كان مهما تحويل الكرة لمنطقة هدف قطر بعدما تخلخلت دفاعاته وظهر ضعف اللياقة عند عدد من لاعبيه وظهرت اكثر من تغرة وقام الدفاع القطري تشتيت الكرات لكن تاثير الهدف والنتيجة تغلبا على توازن لاعبينا الذين كان بامكانهم العودة بالمباراة بعدتهديد المرمى القطري عبرمحاولات غير مكتملة رغم الضغط المتواصل اخر الوقت عندما حصل على ثلاث ركلات ركنية وكرتين ثابتين لكن دون جدوى وسط تخبط شديد  قبل ان يتمكن الفريق القطري  من ادارة الامور لتبقى النتيجة على حالها وانتهى كل شيء وودعنا البطولة امام اخطاء واضحة منها اصابة عدد من اللاعبين حيث همام طارق وعلي حصني وعلي مهاوي وهذه مشكلة  ان تفقد ثلاثة لاعبين مرة واحدة ولو انها تحدث مع الفرق الكبيرة اضافة الى فقدان ثلاثة لاعبين بسبب تعدد البطاقات الصفر حيث مهندعلي واحمد ابراهيم وامجدعطوان أي ان الفريق  سيخسر ستة لاعبين لوتاهل للمباراة المقبلة. وكان بامكان منتخبنا ان يخرج بنتيجة اخرى ويتاهل في ضوء التحسن الذي ظهر عليه بعدما تغلب على فيتنام وعالج الاخطاء في لقاء اليمن ولو لايمكن تقيم الفريق على تلك المباراة لضعف الفريق اليماني وظهرت مشكلة التهديف التي كان يفترض ان تستغل في زيادة غلة التهديف وكان مهما ان يزيد عددالاهداف قبل الانتقال الى الاختبار الحقيقي امام ايران ثم امام قطر من دون ان يسجل ولم يتعامل المدرب مع وضع الهجوم عندما بقي يلعب بلاعب واحد افتقد للتركيز منذ بداية المباراة وبقي يعاني وكان في وضع نفسي غير مفهوم عندما راح يعترض على قرارات الحكم قبل ان يبقى بعيدا عن واجباته حيث التعويل على قدراته في تشكيل الخطورة  وفي حسم النتيجة التي كان احد عناصر الفريق المتسببن في الخروج ويخشى ان يكون الغرور قد دخل نفوس بعض اللاعين. وبعيدا عن الخروج لايمكن التقليل من شان المنتخب ولا نعلم ماذا سيكون موقف الاتحاد في مهمة لاتقبل اللف والدوران ووضع الاموربنصابها عبر مناقشة تهم مستقبل المنتخب. بالمقابل لايمكن ان يستغل الخروج المر من امم اسيا للنيل من اللاعبين والمدرب ولاغرابة ان يخسر المنتخب شانه شان الفرق التي ودعت لكن علينا ان نستفيد من الدرس هذه المرة وفتح الطريق امام المنتخب وفق برنامج عمل واضح وان لاتسخدم الخسارة لتصفية حسابات ونجعل منها ازمة علينا الابقاء على نفس المدرب الذي سبق وقال انا غير مسئول عن مشاركة المنتخب في البطولة وستكون محطة اعداد لكنه نجح في الجانب الاخر  عندما اختار تشكيلة متوسط اعمارها 22 سنة ومنها لاتمتلك الخبرة الدولية وذهبت الى الامارات يوضع قلق جدا حيث انعدام الانسجام ولم يلعبوا مع يعظهم بانتظام  وضعف اللياقة البدنية وعدم الوقوف على التشكيل الى ما قبل بداية البطولة بايام فضلا عن المشاكل التي واجهت مهمة المدرب والاتهامات التي طالته وولده  علينا ان نتقبل المشاركة كما هي وان تتاح فرصة البقاء للمدرب وان نبتعدعن الضغوط والتصريحات والعاطفة في هذه الأمور واهمية ان نعي المستقبل لان المدرب الحالي قدم الفريق على افضل ما يرام وقدمه بشكل مقبول والغريب يقول بعض المراقبين ان الفريق لعب جيد جدا وأنفسهم يحملون ويلومون المدرب مشكلة الخسارة  وتبدأ معها عملية التسقط وما شابه ذلك لانه لايمكن لاي فريق ان يحدد هدف المشاركة بنفسه. الاهم في هذه الفترة حضور المنتخب بعدالذي حصل في تصفيات كاس العالم ان تكسب مجموعة لاعبين باعمار مناسبة وقدمت اكثر من شيء في وقت غادرت منتخبات استعدت اكثر منا حيث السعودية والبحرين واوزبسكتان  لكن في المحصلة حققنا الاهم وربحنا مجموعة لاعبين ممكن ان نستعديهم لتصفيات كاس العالم القادمة وهو ما يخطط له المدرب الذي يؤدي عملا جيدا لكنه يحتاج الى فترة اطول  وعلى كل من تابع وشاهد المنتخب عليه ان يكون منصفا وعلينا ان نعترف بان هنالك مشاكل قبل فترة الدخول في البطولة امتدت من الخروج من تصفيات كاس العالم امنحوا الفرصة للمدرب لكي يعمل وليعد المنتخب للمهمة القادمة وعلينا ان نعترف بان منتخبنا كان خارج كل الترشيحات قبل البطولة  فقط التاهل على مستوى المجموعة لاسباب عدة  بسبب عدم استقراره تدريبيا لكن ما حصل سيساعدنا على الوصول الى كاس العالم المقبل علينا تقبل الامور بروح عالية ولان المنتخب سيتدرج من وقت لاخر بعدما تحسن المستوى من مباراة لاخرى ولم يكن سيئا اطلاقا امام قطر خصوصا بعدما خضع الفريق لتغيرات اضطرارية بسبب اصابة ثلاثة لاعبين وكما قلنا هذا يحدث مع اقوى واهم الفرق وربما انعكس ذلك على تفكير المدرب وطريقة اللعب علينا ان نبقى على موقفنا من المدرب بعد الخسارة والخروج من اول بطولة  لما يمتلكه من خبرة فنية وتدريبية ويمثلك فرصة لتطوير المنتخب واهمية ان يستمر معه وعلينا ان نصبر ولان الخروج من امم اسيا لايعني نهاية الامور التي شهدت تباين كبير في مستويات اغلب الفرق ونتائج غير متوقعة  وامور اخرى وفي الوقت الذي لف الحزن الشارع الرياضي بسبب الخسارة والخروج المبكر لكننا كسبنا جيلا كرويا حضي باهتمام الكل وهذا هو حال كرة القدم وعلينا ان ننتظر ماذا سيقوم به المدرب الذي عكس قدراته بسرعة. صحيح شاركنا بطموحات اكبر لكن الامور لاتتحقق بالأمنيات لكن علينا ان لانلوم اللاعبين والمدرب والتطلع للمستقبل ويمكن للمدرب النجاح الذي لم يضع بحساباته  جلب لقب البطولة نظرا لاستلام المهمة في وقت قصير مرتبك لكنها كانت مشاركة هامة للغاية والفرصة الكبيرة عندما حصلنا على مجموعة لاعبين ممكن الاعتماد عليهم كما ظهروا امام الكل امام مهمة الاعداد لبطولة كاس العالم الهدف الاول.

 مباريات ربع نهائي الكاس

تجري يوم السبت المقبل اربع مباريات ضمن الدور الربع النهائي لبطولة كاس العراق بكرة القدم جميعها تقام بوقت واحد حيث الساعة الثانية ظهر وفيها يلتقي الزوراء بالأمانة بملعب الشعب ويحتاج اصحاب الارض للتعادل ليحسموا الامور ومن ثم الانتقال الى الدور النصف النهائي بعدما تمكنوا من الفوز في اللقاء الاول ولأنهم أفضل من الأمانة بكل شيء لكن هذا لايعني ان الاخر لايمكنه ان يبقى دونما حلول ولانه لايريد الاستسلام امام طموحات الاستمرار بالبطولة. ويستقبل الطلاب نفط ميسان واللعب بخياري التعادل والفوزبعدما تمكنوا من التسجيل في لقاء الذهاب  الهدف الذي قد يقضي على امال اهل العمارة في ظل ظروف اللعب  التي عليها الطلاب واللعب بطموحات إحراز اللقب اذا ما اجتازوا المباراة المذكورة التي يسعى احمددحام عرقلتها لانه سيلعب بنفس طموحات الطلاب. واهم المباريات التي ستجري بين الجوية والنفط بملعب الاول وقد يصعب النفط المهمة على المضيف لانه يحتاج للتعادل الايجابي في مباراة ينتظر ان تكون مثيرة وقوية بعدما انتهى الاول بتعادلها سلبا ما يجعل من الحسم اقرب للنفط واكثر صعوبة للجوية. ويحتاج الحدود للتعادل ليقضي على امال الكهرباء وتحقيق افضل منجز له في تاريخ مشاركاته وهو ما ينطبق على الكهرباء.

مشاركة