خبير لـ (الزمان): واشنطن تحاول حماية إسرائيل من خلال قواعدها في العراق

804

صالح والمبعوث الروسي يشددان على تعزيز الإستقرار الإقليمي

خبير لـ (الزمان): واشنطن تحاول حماية إسرائيل من خلال قواعدها في العراق

بغداد – الزمان

عد الخبير الامني صفاء الاعسم القرارات التي تتخذها الولايات المتحدة الامريكية بشأن ايران تهدف الى تحجيم دور الفصائل المسلحة المدعومة من طهران التي تشكل تهديدا لامن اسرائيل. وقال الاعسم لـ (الزمان) امس ان (هناك 14  قاعدة عسكرية امريكية في العراق للسيطرة على المنطقة وخلاف واشنطن مع دول الجوار دفع الى جعل البلاد ساحة للمراقبة وتصفية الحسابات وهذا ما رفضناه بشكل كامل)، مشيرا الى ان (الولايات المتحدة تسعى الى تحجيم دور فصائل المقاومة المدعومة من طهران ومنعها من الوصول الى سوريا لان ذلك يهدد امن اسرائيل)، وتابع الاعسم ان (القواعد الموجودة حاليا داخل العراق هدفها الاساس السيطرة على تحركات فصائل المقاومة من خلال الضغط على الحكومة العراقية للحد من نشاطها لغرض حماية الحدود الاسرائيلية من اي خطر قائم). وتحفظت وزارة الخارجية العراقية على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تصنيف قوات الحرس الثوري في إيران منظمة إرهابية أجنبية.وقال المتحدث باسم الخارجية أحمد الصحاف في بيان امس ان (المنطقة بحاجة إلى قرارات تسهم بتعزيز الاستقرار فيها وقرار الولايات المتحدة بشأن الحرس الثوري لا يأتي في هذا السياق)، لافتا الى ان (العرق متمسك بموقفه ولن يسمح بأن تكون أراضيه مقراً أو ممراً لإلحاق الضرر بأي من دول الجوار)، مضيفا (لسنا مع تحالفات سياسية ولن ننحاز لخطاب المحاور وسنكون فاعلين في أي مبادرة تنعكس إيجاباً على أمن المنطقة). ورد الرئيس حسن روحاني بأن الولايات المتحدة هي زعيمة الإرهاب العالمي ، حيث تصاعدت التوترات بين واشنطن وطهران منذ أن أعلن ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني . الى ذلك شدد الرئيس برهم صالح والمبعوث الخاص للرئيس الروسي الى الشرق الاوسط ودول افريقيا ميخائيل بوغدانوف على ضرورة تعزيز الامن والاستقرار في المنطقة. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الجانبين بحثا تضافر الجهود الاقليمية والدولية لمكافحة التطرف والإرهاب وتخفيف التوتر وتوسيع آفاق التعاون تعزيزاً للأمن والاستقرار في المنطقة وكذلك تعزيز العلاقات مع روسيا على الصعد السياسية والاقتصادية والاستثمارية)، واشاد صالح بـ(الروابط التاريخية العميقة التي تربط البلدين الصديقين)، داعياً الجانب الروسي الى (المشاركة الفاعلة في اعمار البلاد والاستثمار في قطاعات النفط والطاقة). من جانبه ، جدد بوغدانوف (دعم بلاده حكومة وشعباً للعراق والرغبة بتطوير العلاقات بين البلدين في جميع المجالات).

مشاركة