خبير لـ (الزمان) : الدّول المصدّرة لا تمتلك الإمكانية للتحكم بالأسعار

509

النفط متفائل بأتفاقه مع الإقليم

خبير لـ (الزمان) : الدّول المصدّرة لا تمتلك الإمكانية للتحكم بالأسعار

بغداد – عبد اللطيف الموسوي

رأى خبير نفطي عدم وجود امكانية قوية للدول المصدرة للنفط داخل منظمة اوبك للتحكم بأسعار النفط عالميا بسبب الصراعات السياسية والاحداث التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط ، مؤكدا ان المؤشرات الحالية تفيد بصعوبة تراجع الاسعار دون 60  دولارا للبرميل. وقال بيوار خنس لـ(الزمان) امس ان (الدول المصدرة للنفط لا تمتلك امكانية قوية للتحكم بالمقومات التي تؤدي الى استقرار الاسعار نتيجة ما تشهده من عدم استقرار سياسي فضلا عن الصراعات الموجودة في منطقة الشرق الاوسط وتوزيع النفوذ والحصار على طهران وما يحدث في فنزويلا ونيجيريا) واضاف ان (المؤشرات الحالية تؤكد صعوبة تراجع اسعار النفط الى اقل من 60  دولارا لان الدول الكبرى السعودية وامريكا وروسيا يصدرون يوميا نحو  10  مليون برميل وبالتالي هم من يسيطر على السوق العالمية اضافة لتذبذب اسعار الغاز وانخافضها الى اكثر من دولارين بعد ما كانت نحو 5 دولارات للمتر المكعب الواحد) مشيرا الى ان (هناك توجهات من قبل الدولة المنتجة للغاز الطبيعي بأنشاء منظمة على غرار منظمة الدول المنتجة للنفط بهدف خلق سوق عالمية ومنافس للنفط ومصادر الطاقة الاخرى  لكن بالظروف الحالية لا يمكن لاي مصدر طاقة بديل ان يحل عن النفط ) . وبشأن اقليم كردستان  اكد خنس انه (في ظل ظروف الامن والاستقرار واعادة الوضع الى ما قبل احداث عام 2017  اثمرت عن تشجيع الشركات الاجنبية العاملة  في كردستان بتعزيز النشاط الاقتصادي في مجال النفط والغاز وهذا ما سيؤدي الى توسيع رقع الاستكشاف ورفع طاقة الانتاج) لافتا الى ان ( هذا سينعكس ايجابا على اعادة المشاريع الباغلة نحو 2500 مشروعا توقفت منذ الحرب ضد داعش وقطع الموازنة على الاقليم  مما ستسهم باحياء موارد اقتصادية للحكومة التي ستشكل قريبا بأعادة الاوضاع  كما  ونأمل من الحكومة الاتحادية مساعد كردستان في تطوير المجالات النفطية لان ذلك سيعود بالفائدة لكلا الجانبين). وكشفت وزارة النفط عن كمية إنتاج كردستان من النفط الخام وتفائلها بألتزام الاقليم بتسليم ما يزيد عن 250  الف برميل يوميا.

 وقال الوزير ثامر الغضبان خلال مؤتمر عقده في البصرة (متفائل جداً بأن حكومة الاقليم ستلتزم بالاتفاق الذي تسلم بموجبه ما يزيد عن 250  ألف برميل يومياً إلى الحكومة الإتحادية) لافتا الى انه (عقد اجتماعا بناء مع رئيس حكومة إلاقليم نيجيرفان البارزاني في زيارته الأخيرة الى بغداد الأسبوع الماضي والتي اكد فيها انتاج كردستان نحو420  ألف برميل يومياً وسيصل إلى550  ألف برميل بنهاية العام الجاري) وبشأن زيارته الى شركة نفط الجنوب في المحافظة  اكد الغضبان ان (مصافي الجنوب تلعب دوراً كبيراً في توفير المنتجات النفطية في البلاد وان الطاقات الانتاجية ستصل خلال نهاية هذا العام للمصفى 280  الف برميل بعد الانتهاء من نصب وتشغيل وحدتي تحسين البنزين و الانتاجية الجديدتين)، واوضح الغضبان ان (معدلات الاستثمار للغاز المصاحب بلغت 60  بالمئة  وهذا الانتاج الوطني سيؤمن احتياجات البلاد من الطاقة الكهربائية وايقاف عمليات الاستيراد الخارجي). بدورها  قالت رويال داتش شل إن شركة غاز البصرة العراقية ستزيد طاقتها بنسبة 40 بالمئة في إطار خطة استثمارية. واضافت في بيان امس ان (غاز البصرة مشروع مشترك بين شركة غاز الجنوب وشل وميتسوبيشي ونعمل على زيادة الطاقة الى نسبة 40  بالمئة).

مشاركة