خبراء عرب لا صحة لوجود القاعدة في هيكل الجيش الحر

458

خبراء عرب لا صحة لوجود القاعدة في هيكل الجيش الحر
اجتماع لوزراء الخارجية العرب في الدوحة لمناقشة الأزمة السورية
القاهرة ــ الزمان
اكدت مصادر مطلعة بجامعه الدول العربية ان وزراء الخارجية العرب سوف يعقدون منتصف هذا الاسبوع اجتماع وزاري عربي لمناقشة تطورات الازمة السورية عقب سريان قرار وقف اطلاق النار وقرار مجلس الامن بنشر مراقبين والدور العربي في الازمة خلال المرحلة القادمة ونفى مصدر عربي الانباء التي تردد عن نية الوزراء مناقشة موضوع تسليح المعارضة السورية والذي ترفضة عدد من الدول العربية وعلى راسهم نبيل العربي والذي اجرى مباحثات مع رموز من المعارضة السورية خلال اليومين الماضيين للاغتفاق على الى حل سياسي للازمة.
وفي السياق ذاته اكد خبراء سوريون ومصريون ان المزاعم الدولية بشان تسلل عناصر من القاعدة لصفوف الجيش السوري الحر نحض افتراء ولا اساس لها والهدف منها تشوية صورة الجيش الحر ووضع العراقيل امام تسليحه وايضا تاخير التدخل العسكري في سوريا حتى تظل قوات الرئيس بشار الاسد هي المسيطرة ويظل الاسد في موقعه لان اسرائيل تخشى من وصول الاسلاميين لسدة الحكم ليكتمل بهم عقد دول الربيع العربي التي وصل الاسلاميون فيها لسدة الحكم بعد الاطاحة برؤسائها السابقين. وقال الناشطة السورية سمر بدر العضو في المكتب التنفيذي بالمجلس الوطني السوري المعارض في تصريحات خاصة ان هذه المزاعم محض افتراء فالجيش الحر بتسليحه البسيط اصبح شوكة في حلق الاسد فما بالنا لو تم تسليحة باسلحة حديثة وثقيلة فوقتها سيكون ندا قويا لنظام الاسد ويمكن ان يطيح به لذلك يسعى الاسد لتشوية صورته واستخدام الفزاعة القديمة وهي الاسلاميون لاخويف الغرب من دعم هذا الجيش للاستمرار في الحكم واضافت ان الزعم بوجود عناصر جهادية مسلحة داخل الجيش السوري الحر سواء كانوا من السوريين او من الاجانب هو كلام بعيد كل البعد عن الصحة.. ويدخل ضمن التضليل الاعلامي الذي يقوم به النظام السوري لتخويف المجتمع الدولي من الاسلاميين والجهاديين وان ما يحتاجه الجيش الحر هو السلاح وليس الرجال.
واتفق محمد شوقي استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة مع بدر في ان هذه المزاعم هدفها تشوية المعارضة ومنه تسليحها باي حال من الاحوال حتى يظل الرئيس بشار الاسد في منصبه وقال ان الجيش السوري الحر يضم بين عناصره سوريين عاديين فلو كان بينه عناصر من القاعدة كانت خبرة وقدرته القتالية اعلى من الوضع الحالي ولما تمكنت قوات بشار الاسد من دحره وهزيمته في المناطق التي سيطر عليها سابقا.
واضاف شوقي انه لا يوجد دليل او اثبات على هذا الامر وان بعض الاطراف الغربية تعمل جاهدة على تاخير التدخل العسكري في سوريا واعطاء فرصة لبقاء النظام ويعتقد بانه توجد خشية كبيرة داخل اللوبي الاسرائيلي من سقوط النظام واستلام قوى اسلامية على الحكم في سوريا مشيرا الى ان صحفا معروفة بقربها من اللوبي الاسرائيلي وفاينانشال تايمز هي احداها ولها مصلحة في تشويه صورة الثورة السورية. واوضح ان النظام يروج لفكرة تواجد عناصر من القاعدة في صفوف الجيش الحر لانه يعرف ان الغرب ينظر لدعم المعارضة المسلحة عسكريا بانه محفوف بالمخاطر ولا يريد تكرار تجربة افغانستان في الثمانينيات من القرن الماضي.
بدوره نفي الجيش الحر وقال المقدم المنشق خالد يوسف الحمود انه لا وجود للجهاديين على الاراضي السورية والجهاديون هم عناصر الجيش الحر والثوار من ابناء الشعب السوري وليس احدا غيرهم واضاف صحيح هناك مقاتلون اجانب في سوريا لكن هؤلاء يتبعون جيش المهدي والحرس الثوري الايراني وحزب الله اللبناني الذين يشاركون قوات بشار الاسد في قتل الشعب السوري وقد قتل عدد منهم واعتقلنا عناصر ايرانية ايضا وصورهم بثت على شاشات التلفزة.
واوضح الحمود انه اذا شاهد احد اشخاصا ملتحين ومسلحين فلا يعني ان هؤلاء جماعات جهادية اتت من الخارج فكل عناصر الجيش الحر والثوار باتوا ملتحين بسبب وجودهم الدائم في الميدان حتي ان معظم جنود وضباط الجيش الاسدي باتوا ملحين.. وانا اجزم انه لم يات أي مقاتل غير سوري لدعمنا من أي دولة لاشك ان هناك تعاطفا عربيا وعالميا معنا ولا انكر ان الكثير ابدي استعداده للقتال الى جانبنا والاخوة الليبيون عرضوا علينا ارسال 10 الاف مقاتل فاجبناهم بانه لدينا ما يكفي من المقاتلين وقلنا لهم اذا اردتم مساعدتنا سلحوا الجيش الحر لانه من جهز غازيا فقد غزا لكن حتى الان لم تلنا طلقة واحدة من أي دولة عربية.
/4/2012 Issue 4175 – Date 16 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4175 التاريخ 16»4»2012
AZP02