خانات  الجزء الشرقي  من بغداد – طارق حرب

280

خانات  الجزء الشرقي  من بغداد – طارق حرب

في سلسلة بغداد تراث وتاريخ كانت لنا محاضرة عن الخانات في رصافة بغداد أي في الجزء الشرقي من المدينة في أواسط القرن التاسع عشر وكما وردت في مذكرات القائد الانكليزي جيمس فيلكس جونز التي كتبها سنة 1855م بعد أن قضى عدة سنوات في بغداد وفي زمان كان فيها الخان هو الفندق بالمعنى المعروف حالياً وهو ليس للمبيت فقط وانما قد يكون فيه سوق كمحلات أو محلات صنع او مخازن أو سوى ذلك من الاستعمالات ومن الخانات التي كانت أواسط القرن التاسع عشر.

ومن خانات بغداد خان الأورطمه وخان المرجانيه وهي الخانات التي بناها الخواجه مرجان الرومي والذي اشغل منصب وكيل السلطان الجلائري ببغداد واسمه الكامل مرجان بن عبدالله بن عبد الرحمن وحكمه بغداد زمن الدولة الجلائريه التي حكمت بغداد بعد حكم الدولة الايلخانيه دولة هولاكو وحاول مرجان الانقلاب والاستقلال في حكم بغداد لكنه لم يستمر الا لفترة قليلة جدا بعدها اتجه مرجان الى الاعمال الخيرية وخان مرجان يتصل بجامع مرجان وخان الاورطمه خان مسيح كمبنى ضخم يتميز بطراز بنائه الاسلامي بسقوف معقوده وقد ذكر الخانان في وقفيات لدى المحكمة الشرعية ببغداد ويتصل بخان الاورطمه مقهى الاورطمه المشهور الذي كان يغني فيه أشهر مقرئي المقام حتى أواسط القرن العشرين.

وهنالك خان اللاوند الكائن في محلة بغدادية بهذا الاسم حيث الخان مأوى للجند اللاوند في الجيش الانكشاري العثماني وقد تم هدم هذا الخان سنةِ1887 م وكان موضعه قرب مدرسة الفضل الحالية وخان العادليه في محلة جامع خضر بيگ  وكان الخان في شارع السموأل قبل توسيعه ويسميه البعض قيصرية عادله خاتون وخان التمر ومكانه في بداية شارع النهر قرب المشرعه التي تسمى باسمه والتي تسمى شريعة بيت دانيال .

وخان الدفتر دار وهو الخان الذي أوقفته نائله خاتون على مدرستها سنة 1874 ويقع عند مدخل شارع النهر وتم هدمه واقامة عماره بدله. وخان المصبغة وهو خان قديم لا يوجد له أثر حالياً  وخان  الگمرگ وهو خان صغير  ملاصق للمدرسة المستنصرية من جهة الجنوب وخان الصفار في محلة الصفافير أو الصفارين وفي نفس المحلة خان قبچي كهيه سي واسمه الكامل خان قبو جيلر كهيه سي أي رئيس البوابين واحتمال ان اسم خان السكه خانه هو نفس هذا الخان لوجد عقد وقهوة السكه خانه وخان المعظماوي أو الاعظمي ومكانه سوق الصفافير وفي نفس محلة الصفافير يوجد خان يعقوب.

وفي محلة الميدان يوجد خانان خان حسن بيگ وخان أحمد كهيه وفي محلة المراديه يوجد خان المراديه وهو خان كبير مجاور لجامع المراديه الذي أصبح بعد ذلك اسطبلاً لأصحاب العربات التي تجرها الخيول أو ما يسمى(الربل) ومكانه الان المكتبة الوطنية في باب المعظم مقابل وزارة الدفاع وخان الدنگچيه في المحلة المسماة بهذا الاسم والتي تقع في قلب بغداد القديمة.

وخان التتن اذ تكثر في منطقته دكاكين تجارة التبغ والاسم الاخر لهذا الخان هو خان الواصله الذي يشغل جانباً من المدرسة المستنصرية وهنالك خان الرماح وهو من الخانات الي تم بنائها أواخر القرن التاسع عشر وهو قريب من جامع الآصفيه وخان الباچه چي الذي أنشأه الحاج أبو بكر الباچه چي وللخان اطلاله على نهر دجله وخان العفص الذي أزيل بعد فتح شارع الرشيد بالقرب من جامع مرجان وخان الذنب الذي مكانه سابقاً في سوق الچوخچيه قرب جامع الخفافين وخان البريسم وهو ما شاع عليه اسم خان دله نسبة الى عائلة آل دله وخان بكر وموقعه كان في ارض ادارة مصرف الرافدين مقابل الشورجه وخان مخزوم ويقع في مدخل سوق البزازين شيده القائد العثماني مخزوم بيگ بن حافظ باشا الذي قتل سنة 1630م

وخان الكتان مجاور خان مرجان وخان اللي ايكي الذي يقع شمال جامع مرجان وكان مقراً للأنكشاريه وخان سلطان حموده وخان جني مراد مدخل سوق الشورجه ولظهور الحجرات خلف الجدار بعد سقوطه ونسبة هذه الحجرات الى الجن فعرف بأسم جني مراد وموضعه عمارة البهبهاني وخان الحياچ وخان أحمد أغا وخان أندريه حنا في سوق السراي وهو خان محمود الشابندر وخان حاج محمد البقال وخان الجص .

مشاركة