خامنئي يعفو عن 3500 مدان بمناسبة المولد النبوي

 

 

 

طهران تعتبر إفراج باكو عن سائقين إيرانيين خطوة بنّاءة

خامنئي يعفو عن 3500 مدان بمناسبة المولد النبوي

 طهران (أ ف ب) – منح المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي عفوا أو خفضا للعقوبة لنحو 3500 مدان في إيران، تزامنا مع ذكرى المولد النبوي، وفق ما أفاد موقعه الالكتروني . وأوضح البيان أن خامنئي وافق “على العفو أو تخفيف الأحكام الصادرة بحق 3458 محكوماً” في محاكم مختلفة.وتأتي الخطوة عشية إحياء الجمهورية الإسلامية الأحد، ذكرى المولد النبوي وذكرى ولادة الإمام جعفر الصادق. ويصدر المرشد الأعلى سنويا أكثر من عفو عن محكومين لا سيما تزامنا مع المناسبات الدينية أو الوطنية، بناء على اقتراح من رئيس السلطة القضائية.

وأصدر خامنئي في أواخر تموز عفوا أو خفضا لعقوبة أكثر من 2800 سجين لمناسبة عيدي الأضحى والغدير.

الى ذلك اعتبرت طهران امس أن إفراج باكو عن سائقين إيرانيين أوقفتهما الشهر الماضي، يشكّل “خطوة بنّاءة” تساهم في حل الخلافات بين الجانبين، بعد توتر شهدته علاقتهما في الآونة الأخيرة.وأفادت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان عن اتصال هاتفي جرى بين الوزير حسين أمير عبداللهيان ونظيره الآذري جيهون بيراموف، هو الثاني من نوعه خلال أقل من أسبوعين.وأوضحت أن أمير عبداللهيان “حيّا الإفراج عن السائقين الإيرانيين اللذين كانا محتجزين في جمهورية أذربيجان”، معتبرا أن ذلك يشكّل “خطوة بنّاءة يمكن أن تهيّئ الظروف اللازمة لحل سوء الفهم” بين البلدين الجارين.وأفرجت أذربيجان الخميس عن السائقين اللذين أوقفتهما في أيلول/سبتمبر بتهمة عبور الحدود بشكل غير شرعي، في خطوة كانت من أسباب توتر العلاقات بين البلدين في الأسابيع الماضية.وأكدت طهران وباكو الأسبوع الماضي أولوية “الحوار” في حل الخلافات المثارة بينهما في الآونة الأخيرة.وكرر مسؤولون إيرانيون مؤخرا رفضهم أي تواجد لإسرائيل، العدو اللدود للجمهورية الإسلامية، قرب حدودهم، في إشارة ضمنية للعلاقة الوثيقة، ومنها التعاون العسكري، بين باكو والدولة العبرية. وخرج التباين بين طهران وباكو الى العلن مع انتقاد الرئيس الآذري إلهام علييف مناورات عسكرية بدأتها إيران في الأول من تشرين الأول في مناطق شمال غرب البلاد قرب الحدود مع أذربيجان.

مشاركة