حيـــدر الآن قتيــل – موسى عبد شوجه

411

إستشهاد الإمام علي عليه السلام

حيـــدر الآن قتيــل – موسى عبد شوجه

ايها    الباري    النذيرْ

طُبِرتْ    هامُ    الأميرْ

هو   في   وضع   السجودْ

ونجومُ   الفجرِ    للجرحِ    شهودْ

وجرى    دمُ   يسيل

فوق    سجدات تطيل

حيدرُ    الأن     قتيلْ

***********

دمعةُ   الفجر   بأحزانٍ    تدورْ

فوق    محرابِ    الصبورْ

بين    ليلٍ   …..   وسحورْ

ولهيب    الجمرِ    بالروح    يثورْ

قد  طغى  الغدرُ   , وقد   حلَ   البلاءْ

وبكى   الصبحُ   , وقد   حان  الرثاءْ

وبذا    يبكي    الرحيلْ

حيدرُ    الأن    قتيلْ

***********

في   سكونِ   الليل   لمّا

عانقَ    الفجرُ    الخشوعْ

فلقَ    سيفُ    المرادي

هامةَ   الايمانِ   ما   بين   الركوعْ

وبدا    صوت    المنادي

بالسماواتِ     ينادي

رتلَّ    الجرحَ    نشيداً

فُزتُ    يا رب    العبادْ

وله    جبريئلُ    يصدحْ

وبه    الاملاكُ    تمدحْ

توقظ    الناسَ    الرقادْ

بنداءٍ   مزقَ   لبَّ   الفؤادْ

عروة    وثقى    تُبادْ

فأبا   الحسنين   صرحٌ   للجهادْ

هم   أرادوا   الكونَ   بالظلمِ   يُقادْ

ألبسوا    ثوب    الحدادْ

صادحاً   بالليلِ  ,  والليلُ    سوادْ

وبدا    يعلو   الصهيلْ

حيدرُ    الأن    قتيلْ

***********

وتعالتْ    صيحةُ    الفجرِ

حنينٌ …… وأنينْ

وقيامٌ …… وركوعْ

وصلاةٌ …… وخشوعْ

غطتْ    الكونَ    الحزينْ

سيدي    جُرحك    ينزفْ

كل   دهرٍ  ….   كل   حينْ

يا  صراط   الحقِ   والحبل   المتينْ

أنت   في   الاعلى   لدى   الله   مكينْ

أنت   بعد   الله   في   خيبر   معينْ

نهجك   عدلٌ  …  وطهرٌ  …   ويقينْ

وابن   ملجم   طبر   الحقَ   المبينْ

طالباً     ثاراً     لمرحبْ

ولبدرٍ     وحُنينْ

فأبا    الحسنين    غوثٌ    ومعيلْ

حيدرُ     الأن     قتيلْ

***********

كنتَ     أول     بالسباقْ

دمك     الطاهر     يراقْ

من   مرادي   في   العراقْ

كان     نهجاً     للنفاقْ

غير ان الناس في غفلة رقودْ

بينما أنت الى الباري صعودْ

تنشدُ   الفوزَ   بآياتِ    الخلودْ

بين الالامٍ , وجرحٍ وسجودْ

عروةٌ    مولاي    وثقى

أنت    للاسلام    تبقى

وبك    الايمانُ     يرقى

ولنا    أنت    خليلْ

حيدرُ    الأن    قتيلْ

***********

أنت     خاطبتَ     الشفقْ

كنتَ    في   أخر    رمقْ

قلت    لم    أتركْ    صلاةً

لا   وحق    رب    الفلق

لم   أكنْ    يوماً    غسقْ

بل   ضياءً … وسناءً  … وعبقْ

هكذا    حازَ    الالقْ

عندما    الجرح    أنبثقْ

من    سكاكين    الغسقْ

وبدا   الكونُ    يميلْ

حيدرُ   الأن    قتيلْ

***********

هتفَ   الوحيُّ  ,   وقد   طال   النداءْ

للهدى   ركنٌ    تهدمْ

وله    العيد    تجهمْ

وبنا     القلبُ     تألمْ

وبه    الصوم    تكلمْ

تاجُ    أيمانٍ    تثلمْ

وأختفى    هذا    السناءْ

وأنتشرْ    في   الارضِ    ظلمٌ

وبنا    زاد    البلاءْ

واعتدى    سيفُ    المرادي

وهو   اعتى   الاشقياءْ

عندما    أغتالَ    علياً

وهو    ميزان    القضاءْ

اذ   به   الحق   المبينْ

وبه    الكونُ    أمينْ

وبه    روح    الفداءْ

سرّ    ابواب    العطاءْ

فانحنى   البدرُ  على   متنِ   السحابْ

وسمعنا   بالمدى   نبض   العتابْ

لوداعٍ … وأنينٍ … وغيابْ

فانحنى   يبكي    النخيلْ

حيدرُ    الأن    قتيلْ

***********

ورأينا   الفجرَ

والفجرُ … كئيبٌ … ورهيبْ

شاخصاً   للجرحِ

والجرحُ … نزيفٌ … ولهيبْ

واستطالَ   الدمعُ   جمراً

فوق   وجناتِ   المغيبْ

وغفتْ   روحٌ    تغيبْ

ورسول   الله    يبكي

وبه    زاد    النحيبْ

عاينَ   الجرحَ    المريبْ

قبّلَ   الشيبَ    الخضيبْ

فوق   محراب   الحبيبْ

وهو     يشكو

ذلك   الحق   السليبْ

لسميعٍ … ومجيبٍ … ورقيبْ

وله    جاء   الدليلْ

حيدرُ   الأن    قتيلْ

***********

جاء   في   الفجر   رسولاً

ضمدَّ الجرحَ    بأزهارٍ ونورْ

كانت الاملاك في لحظة حضورْ

وله    عُـدّ    السحورْ

بين    جناتٍ    وحورْ

ونعيمٍ ….. وقصورْ

وبه    اوصى    الجليلْ

حيدرُ    الأن   قتيلْ

***********

ان في المحرابِ ثوبٌ

للشهاده

وجناحُ   الوحيِّ   رفرفْ

للعباده

فنزيفُ    الجرحِ    للضيغم

وساده

ودموعُ    السبطِ

على    الخدِّ   تسيلْ

حيدرُ    الأن    قتيلْ

***********

بين    قامات    المنائرْ

تعلو    هامات    الضمائرْ

في    مدارات    الشعائر

لحماماتٍ      وزائرْ

وله    يعلو     الهديلْ

حيدرُ    الأن    قتيلْ

مشاركة