حوار قصير مع الفنان سامي قفطان: جئت للمسرح كأني أطلب لجوءاً

1066

حوار قصير مع الفنان سامي قفطان: جئت للمسرح كأني أطلب لجوءاً

أثناء حضوري مسرحية ” ماكو مثلنا ” تأليف جمال الشاطي وإخراج طلال هادي التي شهدت عودة الفنانة أيناس طالب الى المسرح بعد غياب سنوات طويلة لمحت دخول الفنان الكبير سامي قفطان الى قاعة المسرح متحاملا على مرضه ووجع السنين والحياة ليكون قريبا من المسرح الذي عشقه منذ الطفولة ووقف على خشبته لعقود من الزمن قدم خلالها اعمالا مسرحية رائعة مازالت في ذاكرة الجمهور العراقي . ذهبت له مسرعآ وجلست بالقرب منه وقلت له لماذا انت هنا ؟

– قال بحزن جئت كأني اطلب اللجوء للمسرح بعد ان أبتعدنا عنه مرغمين ليس بإرادتنا . المسرح لم يعد كما كان أيام زمان لكني احضر هنا لأرى اعمالا زملائي الفنانين والفنانات ونكون قريبين منهم .

سألته عن سبب تدهور المسرح وغياب الاعمال الفنية الرائعة .

*- قال نفتقد للقائد الفني الحقيقي للمسرح وأصبحت الأمور بيد المنتج الذي يتصرف كما يشاء ولايهمه ماذا يقدم بقدر بحثه عن الربح المادي وهذا ايضا ينطبق على دائرة المسرح التي هي الاخرى تبحث عن حصتها من المال الذي تاخذه من المنتج وياليت الأموال تستفاد منها وانما تذهب الى وزارة المالية

كان سؤالي الاخر له ” وانت جالس هنا أي عمل مسرحي خالد تتذكره في هذه اللحظة قدم على المسرح الوطني

– جاء جوابه بسرعة مسرحية نديمكم هذا المساء للكاتب الرائع عادل كاظم الذي الان هو طريح الفراش ولا احد يسأل عنه سوى من الدولة أو المسؤولين حاله حال باقي المبدعين الذين رحلوا بصمت

هل لديك اعمال فنية جديدة سوى كانت مسرحية او تلفزيونية

– حاليا لايوجد اي عمل فني

لو طلبت منك ان تخاطب المسؤولين عن الثقافة والفن ماذا تقول لهم

– لاينفع الكلام تكلمنا كثيرا وخاطبنا الجميع ولا أحد يسمعنا تصور طلبت أستثمار مسرح الرشيد لتقديم اعمال مسرحية رائعة وكانت لدي أفكار جيدة تجعل من المسرح ان يعود الى عصره الذهبي وعودة رواده الحقيقيين مع عوائلهم لكنهم رفضوا طلبي ولا اعلم السبب

أنقطع حديثنا مع بدأ المسرحية وقلت له سأعود اليك في الاستراحة وبالفعل عند أنتهاء الجزء الاول من المسرحية جلست مرة اخرى بجانبه بعد الانتظار قليلا لوجود بعض المعجبين يلتقطون معه الصور التذكارية وكان يستقبلهم بالحب والابتسامة . قلت له رأيك بالفصل الاول من المسرحية؟ قال يشكرون على ما يقدمونه رغم الظروف الصعبة التي يمر فيها المسرح والفنان العراقي الذي يحاول جاهدآ ان يقدم عملا فنيا يستمتع به الجمهور .

في نهاية حواري معه طبعة قبلة على خده ونهض من الكرسي ليودعني فقلت له ” منذ الطفولة وأنا أتابع اعمالك الفنية سوى في التلفزيون أو المسرح والسينما وفِي كل مرة يزداد اعجابي بك والان بعد اللقاء أزداد اعجابي عشرات المرات بفنان متعدد المواهب قدم الكثير للفن العراقي شكرته جدا متمنيا له الصحة والتألق والابداع كما عرفناه منذ خمسين عامآ . وكان الاستاذ سعد البزاز قدم منح قلادة الابداع للفنان الكبير سامي قفطان موخرا وقام بتسليمها نيابة عنه الدكتور أحمد عبد المجيد رئيس تحرير جريدة الزمان

مشاركة