حوار عن ديون الصمون وإنتظارات عمال المسطر

678

مكاشفة على أحد أرصفة فقراء بغداد

حوار عن ديون الصمون وإنتظارات عمال المسطر

عادل سعد

على مدى ست واربعين  سنة مضت اجريت العديد من الحوارات الصحفية، بعضها صيد في مياه صافية تتوفر لها كل مستلزمات الحوار الناجح  ،وبعضها الاخر في مياه عكرة ، مع شخصيات من مختلف الاصناف والوظائف والمواقف، سياسيين، قادة رأي، عسكريين، ادباء، اذكياء ، او اغبياء، فنانين وفنانات، رؤساء عشائر مصابين بورم الجاه العشائري،  لصوص منتفخين باغطية العفة ، قتله، عاهرات، على وزن  نقيبة المومسات الفرنسيات، باعة رأي، وباعة هواء، اعني مسؤولين امنيين وفق توصيف بوليفي، اصحاب مهن متعددة ، اكاديميين، واخرين غيرهم ، اغلب المقابلات اجريتها في بغداد وفي العديد من المدن العراقية

الاخرى، وفي عواصم ومدن عربية واجنبية  ، صنعاء، عدن، دمشق، عمّان، بيروت  ، القاهرة  طرابلس، اثنا ، بودابست، هافانا، بوغوتا، استطنبول ، في مطارات  ، وعلى هوامش مؤتمرات وندوات وورش عمل وحفلات ايضا…..

في غرف، وقاعات مكيفة  ، وفي الفضاء الطلق  ، وعلى ارصفة ، لا اكتمكم ان امتع  اللقاءات هي اللقاءات العفوية  بدون مواعيد  مسبقة حين يكون عليك المجاهرة دفعة واحدة  بكل ما لديك من اهداف ، لا صور ،  لا اسماء  صريحة  .  وهذا الحوار واحد منها.

المكان :- رصيف لشارع الربيع ، حي الجامعة  ،قرب تقاطع الجسور

الزمن :- الساعة السابعة مساء  يوم  الاربعاء 3/9/2020

{ قلت للعامل ج ، م ، خ…. هل تشرفني وتسمح لي  بأجراء حوار معك  ،لن اشير الى اسمك وبدون صور ، هدفي اعطاء صورة عن اوضاع عمال المسطر  ،اريد ان اسلط الضوء على واقعكم ، لا عليك، لن اكلفك الكثير من الوقت   هي اشبه بالدردشة   بين اب وابن  ، أنا بعمر والدك ان لم اكن اكبر

قال :- (والدي تـــوفى منذ سبع سنوات )

كان ذلك اول المطبات ومع ذلك  وفي لحظة اضافية تبدد  بعض الحذر لديه مني  كنت اطمح ان يكون  مطمئنا ،مع قناعتي ان الاطمئنان اول جسور  الحوار .

قلت له  :-هل اشتغلت هذا اليوم ، ـ (لا ، لو انه  اشتغلت هذا اليوم ، ما بقيت هنا ، ارجع للبيت بعد انتهاء الشغل).

{ قلت له، كم سنة صار لك بهذا الشغل ، وماهي الاشغال المناسبة لك.

– (سبع سنوات  ،  بعد وفاة والدي  نزلت اشتغل  ، اي شغل ، هل تتصور  لي حق اختيار الشغل، اي شغل ،عامل بناء ، تنظيف بلوعات ، حدائق ، حماله من لوريات الى مخازن  وبالعكس، حفر ، اي شغل  تطبيگ،  تهديم دور، المهم ينطوني اجور )

{  بالشهر الواحد كم يوم تشتغل   ، – (بعض الاشهر عشر ايام في الشهر، سبع ايام ، وفي احدى الاشهر خمسة عشر ، بين يوم ويوم، ومرة عشرين يوم واكثر)

{ ماهو اجرك في اليوم الواحد .

– (مرات خمسة وعشرين الف دينار باليوم ، مرات ثلاثين الف ، مرات توصل للخمسة والثلاثين الف ، حــــسب أيد صاحب العمل ، والاســطة ).

{ كيف تحصل على عمل

– (ننتظر بالمسطر من الساعة الرابعة الفجر ونترقب سيارات  تتوقف  او اسطه ياخذني للعمل وياه  ، وهذا  اسهل لي من الانتظار )

{ هل تعلمت مهارات  من شغلك

– (يعني ، اعرف تطبيگ ، وشغل الخلّفه  ولكن لايثقون بعملي ،يكولون عمرك ما يساعد)

{ ما هي اصعب الاشغال

ـ اصعب الاشغال الحماله  ، تكسر الظهر

{ هل قرات كتاباً في حياتك

(مرة اهداني استاذ جامعي في حي الكفاءات كتاب( دع القلق وابدأ الحياة)  ، ما قرأته حتى الان ، ماعندي وقت ، اشتغلت في حديقة بيته لمدة يومين ، اهداني هذا الكتاب وخمسة وسبعين الف دينار  وكيس ملابس ، وست وجبات اكل من اكلهم الخاص ، ثلاث مرات يوميه، الله يعطيعه العافية ، زوجته عاملتني مثل ابنها ،ابوي الله يرحمه روالي بليله من الليالي قصة المياسة والمقداد ، ومرة انطتني مريه  في حي المنصور بگد عمر امي كارتونه  من الكتب اخذتها الى شارعِ المتنبي وبعتها هناك ) .

{ ربما تكون تلك الكتب ثمينة جدا هل قرأت عناوينها

– (صاحب المكتبة دفع لي ستين الف دينار ، الله يرزقه )

{ ما قصة الصمون الذي تشتريه من الفرن  بالدين

ـ  (كل العمال الموجودين بالمسطر يشترون الصمون بالدين ويسددون ديونهم هذه  عندما يشتغلون، وانا واحد منهم، ونشتري وياه  جاي)

{ هل بيتكم ملك او ايجار

ـ (لا ملك  ، ولا  ايجار ، المرحوم والدي كان عامل حداده  بمعمل في الشالجية  وجمع مبلغ واعطاه الى خالي  مقابل غرفة مع مرافقها  معزولة عن بقية بيت خالى وبعد وفاة والدي تنازل خالي عن المشتمل مجانا ولكن مازال بأسمه).

{ كل شي معلق، البيت  ، وفرص الشغل  ، المستقبل غير مضمون.

ـ (الحمد لله على كل شيء)

{ هل فكرت بالزواح، عمرك فوق الخمسة والعشرين سنة الان على ما اعتقد .

ـ (عمري اربعة وعشرين سنة، بعد وگت، خل نعيش اولا  ، الظرف  ما  يساعد ، انا وامي واخوي نعيش في غرفة واحدة)

{ هل لديكم دخل مالي غير  المال الذي تحصل عليه من عملك.

ـ (اخوي في الصف الرابع الاعدادي وهو يشتغل العصر  أبسطيه  ، وايام  العطلة  ، امي كانت تبيع في السوق حاجات نسائية ولكن اتمرضت، عدنه 150الف دينار مخلينها على كتر للعايزات وامي  تمشي بمعاملة راتب اعانه الى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية)

{ هل تدخن  او تتناول مشروب، اقصد خمر  .

ـ (نوبات ادخن  ، اشتري جگاير مفرد ومرتين شربت بيره  ،  مرة معزوم بعرس اسطه، ومرة بعرس جيرانه)

{ هل تفكر تكملة دراستك

ـ (وين الوكت، يوم اشتغل  يوم انتظر، كبرت على الدراسه اريد اساعد اخوي على تكملة دراسته)

{ هل تفكر للمستقبل  ؟

ـ (كلشي بيومه  ،  بس لو عندي فلوس اشتري سيارة واشغلها تكسي  ، تعجبني هذي الشغلة)  .

{ هل حصلت على اعانه مالية بسبب كورونا

– (الله وايدك  ماكو كلشي،اسمعت بالتلفزيون بس)

*كانت هناك اسئلة اخرى تزدحم في ذهني، ولكن احسست انه يريد انهاء الحوار بعد ان شاهدت رجلا في متوسط العمر نزل من سيارة وتجمع حوله العمال  ،يبدو انه احد (الاسطوات) ويسعى الى اختيار عمال للعمل معه!! هكذا انتهى الحوار

مشاركة