حمّودي يوعز بإستضافة منتخبّي سوريا وفلسطين للمبارزة

حمّودي يوعز بإستضافة منتخبّي سوريا وفلسطين للمبارزة

بغداد –  الزمان

أوعز رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية رعد حمودي بتضييف منتخبي سوريا وفلسطين للمبارزة على نفقة اللجنة الأولمبية الوطنية العراقي والاتحاد العراقي للمبارزة، وذلك خلال مشاركة المنتخبين الشقيقين ببطولة العرب باللعبة والتي من المقرر إقامتها في مدينة السليمانية بكردستان العراق خلال شهر كانون الثاني المقبل.

وبيّن حمودي للمكتب الاعلامي ان هذه المبادرة تأتي في سياق إحتضان الشباب الرياضي العربي في أرض العراق ودعم الأولمبية العراقية للمنتخبين العربيين بالنظر للظرف الاستثنائي الذي يمر به البلدان الشقيقان.

وختم حمودي حديثه متمنياً نجاح البطولة وتقديم مستويات متقدمة بالمبارزة، مع طيب الاقامة لجميع المنتخبات العربية في العراق.

وفي سياق منفصل بعثت  الأولمبية  رسالة رسمية الى إتحاد اللجان الأولمبية العربية بصدد منع وفد العراق من دخول جمهورية مصر العربية  للمشاركة في منافسات بطولة العرب بالدراجات، وإجتماعات الاتحاد العربي للعبة.

وورد في نصّ الرسالة دعوة العراق لتعضيد روح الأخوّة بين الشباب العربي الرياضي، كما تضمنت أيضاً طلباً عراقياً للوقوف على أسباب ذلك سعياً لمنع تكراره من أجل الحفاظ على وحدة الموقف الرياضي العربي، والعلائق الرياضية العربية الوطيدة والسامية، بين الرياضيين في جميع البلدان الشقيقة.

وابدت الاولمبية إستغرابها حيال عدم منح وفد الاتحاد العراقي للدراجات تأشيرات الدخول لجمهورية مصر العربية للمشاركة في بطولة العرب باللعبة و إجتماع الاتحاد العربي الذي سيقام على هامش البطولة.وفي الوقت الذي تدخل أراضي الشقيقة مصر، وبواقع يومين في الأسبوع، العديد من المجاميع السياحية العراقية الكبيرة، وبعد الانفتاح الكبير بين البلدين الشقيقين إثر زيارة الرئيس المصري لبلده العراق، ومشاركته بـ (مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة) الذي كرّس للتقارب والتفاهم العربيين، نبدي أسفنا العالي لتعطيل الشباب الرياضي العراقي عن مشاركة أشقائه، في وقت تم منح تأشيرات الدخول لـ سبعة عشر وفداً عربياً ومنع ذلك عن وفد العراق فقط، والذي أنفقت اللجنة الأولمبية والاتحاد المعني مبالغ كبيرة لاعداده، وإدخاله بمعسكرات تدريبية عالية التحضير، طويلة الأمد من أجل هذه المشاركة العربية.

وإذ تأسف اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية على هذا الموقف الغريب إنما تشير الى إنعكاساته السلبية على روح الشباب الرياضي العراقي الذي كان يطمح مشاركة الاشقاء تنافساً رياضياً عربياً، بأرض الكنانة وما يمكن ان يعنيه منع دخول الوفد العراقي على اللاعبين ومجمل الوفد الرياضي.

تسجل اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية عتبها الرياضي الشديد، مدافاً بالروح اليعربية، على الأخوة في الاتحاد المصري للدراجات، وتحيله أيضاً، الى الاتحاد العربي للعبة آملين تقديم أسباب ذلك، وتدارك الموقف غير الوارد  بين الرياضيين الاشقاء وتجاوز الأزمة بأسرع وقت منعاً لتكرارها بين البلدان الشقيقة، لما يتركه من علامة غير محببة في العلائق الرياضية بينها، والله الموفق، والمسدد، أولاً وأخيراً..

مشاركة