حمورابي..شهادة الدكتوراه في القانون- د. نزار محمود

235

في‭ ‬فعالية‭ ‬مسرحية،‭ ‬وقد‭ ‬انتهت‭ ‬الى‭ ‬هزلية‭ ‬مضحكة‭ ‬لكنها‭ ‬محزنة،‭  ‬يخرج‭ ‬حمورابي‭ ‬من‭ ‬بوابة‭ ‬قاعة‭ ‬كبيرة‭ ‬تحت‭ ‬سمع‭ ‬وأنظار‭ ‬الجميع،‭ ‬وهو‭ ‬يتذمر‭ ‬ويتمتم‭ ‬بكلمات‭ ‬غير‭ ‬مفهومة‭!.‬

اليوم‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬اجتمع‭ ‬في‭ ‬اكبر‭ ‬قاعة‭ ‬لوزارة‭ ‬العدل‭ ‬،‭ ‬كبار‭ ‬المسؤولين‭ ‬من‭ ‬قضاة‭ ‬ومحامون‭ ‬وساسة‭ ‬ورجال‭ ( ‬علم‭ ‬وفن‭)‬،‭ ‬لمناقشة‭ ‬ومنح‭ ‬شهادة‭ ‬الدكتوراه‭ ‬للطالب‭ ‬العراقي‭ ‬حمورابي،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تمكنوا‭ ‬من‭ ‬التواصل‭ ‬معه‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬طائرات‭ ‬خاصة‭ ‬تحلق‭ ‬في‭ ‬طبقات‭ ‬الزمان‭!.‬

في‭ ‬صدر‭ ‬القاعة‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬اعدت‭ ‬مقاعد‭ ‬لجنة‭ ‬المناقشة‭ ‬المؤلفة‭ ‬من‭ ‬الاستاذ‭ ‬الدكتور‭ ‬فلان‭ ‬الفلاني،‭ ‬والاستاذ‭ ‬الدكتور‮…‬‭. ‬والاستاذ‭ ‬الدكتور‮…‬‭.‬

كما‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬علقت‭ ‬وراء‭ ‬ظهورهم‭ ‬يافطة‭ ‬كتب‭ ‬عليها‭:‬

تحت‭ ‬رعاية‭ ‬السيد‭ ‬وزير‭ ‬العدل‭ ‬ورئيس‭ ‬جامعة‭ ‬بابل‭ ‬وبحضور‭ ‬ممثلي‭ ‬رئاسة‭ ‬الجمهورية‭ ‬والبرلمان‭ ‬والحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬تجري‭ ‬مناقشة‭ ‬اطروحة‭ ‬الطالب‭ ‬حمورابي‭ ‬الموسومة‭:‬

حول‭ ‬غياب‭ ‬العدل‭ ‬وضياع‭ ‬العراق

لنيل‭ ‬شهادة‭ ‬الدكتوراه‭.‬

رئيس‭ ‬اللجنة،‭ ‬يرحب‭ ‬بالحضور‭ ‬ممن‭ ‬أرسلتهم‭ ‬مؤسسات‭ ‬الحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬ومكافحة‭ ‬الارهاب،‭ ‬وبممثلي‭ ‬الكتل‭ ‬السياسية‭ ‬في‭ ‬البرلمان،‭ ‬ويطلب‭ ‬من‭ ‬ممثلي‭ ‬الترجمة‭ ‬الفارسية‭ ‬التوجه‭ ‬الى‭ ‬غرف‭ ‬الترجمة،‭ ‬ويحذر‭ ‬الفنيين‭ ‬من‭ ‬انقطاع‭ ‬الكهرباء‭. ‬كما‭ ‬يوجه‭ ‬حراس‭ ‬القاعة‭ ‬بأخذ‭ ‬الحيطة‭ ‬والحذر‭!‬

وبعد‭ ‬ان‭ ‬يعرف‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭ ‬بأعضاء‭ ‬لجنته‭ ‬ونفسه‭ ‬ويعلن‭ ‬عن‭ ‬افتتاح‭ ‬المناقشة،‭ ‬يعود‭ ‬الى‭ ‬الطالب‭ ‬حمورابي‭ ‬مشيراً‭ ‬له‭ ‬ببدء‭ ‬قراءة‭ ‬فرضية‭ ‬بحثه‭ ‬وما‭ ‬توصل‭ ‬اليه‭ ‬من‭ ‬نتائج‭ ‬علمية‭.‬

يعتلي‭ ‬حمورابي‭ ‬منصة‭ ‬خاصة‭ ‬معدة‭ ‬له‭ ‬ويروح‭ ‬يقرأ‭ ‬على‭ ‬أسماع‭ ‬الحاضرين‭ ‬ما‭ ‬تضمنته‭ ‬اطروحته‭ ‬من‭ ‬افكار‭ ‬وما‭ ‬توصل‭ ‬اليه‭ ‬من‭ ‬نتائج‭ ‬وما‭ ‬يقدمه‭ ‬من‭ ‬توصيات‭ ‬ومقترحات،‭ ‬فتضج‭ ‬القاعة‭ ‬بالصياح‭ ‬والصراخ‭ ‬وتتعالى‭ ‬كلمات‭ ‬الشتم‭ ‬والتهديد‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬نطق‭ ‬به‭ ‬وقاله‭ ‬الطالب‭ ‬حمورابي،‭ ‬وهي‭ ‬تطالب‭ ‬بشدة‭ ‬لا‭ ‬هوادة‭ ‬فيها‭ ‬برفض‭ ‬الاطروحة‭ ‬وتسفيهها‭ ‬وانزال‭ ‬اشد‭ ‬العقوبة‭ ‬بالمفتري‭ ‬على‭ ‬عدل‭ ‬ونزاهة‭ ‬العراق‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الأبي‭!‬

ما‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬توصل‭ ‬له‭ ‬حمورابي،‭ ‬يمكن‭ ‬اجماله‭ ‬بالتالي‭:‬

ان‭ ‬العراق‭ ‬ليست‭ ‬دولة‭ ‬لفقدانها‭ ‬عناصر‭ ‬سيادتها‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬الشعب‭ ‬والأرض‭.‬

‭ ‬قام‭ ‬على‭ ‬باطل‭ ‬فهو‭ ‬باطل

ان‭ ‬حماة‭ ‬العدل‭ ‬من‭ ‬قضاة‭ ‬ومحاكم‭ ‬هم‭ ‬حاميها‭ ‬حراميها‭ ‬في‭ ‬رواتبهم‭ ‬ومخصصاتهم‭ ‬ومكافآتهم‭  ‬ورشاويهم‭.‬

هناك‭ ‬من‭ ‬الآلاف‭ ‬ممن‭ ‬يقبع‭ ‬في‭ ‬السجون‭ ‬دون‭ ‬احكام‭ ‬قضائية‭ ‬عادلة،‭ ‬وآلاف‭ ‬من‭ ‬القتلة‭ ‬والسراق‭ ‬ممن‭ ‬يعيشون‭ ‬في‭ ‬حرية‭.‬

ان‭ ‬الجوع‭ ‬والفقر‭ ‬والحرمان‭ ‬الذي‭ ‬يعاني‭ ‬منه‭ ‬الملايين‭ ‬يقبع‭ ‬في‭ ‬حسابات‭ ‬الأثرياء‭ ‬والأغنياء‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬السلطة‭ ‬المتنفذين‭.‬

يطالب‭ ‬حمورابي‭ ‬بأن‭ ‬يمثل‭ ‬وزراء‭ ‬الدفاع‭ ‬والداخلية‭ ‬والأمن‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬أقفاص‭ ‬المحاكمة‭ ‬عن‭ ‬الآلاف‭ ‬ممن‭ ‬قتل‭ ‬غدراً‭ ‬وهجر‭ ‬قسراً‭ ‬ونهب‭ ‬اعتداءً‭.‬

محاكمة‭ ‬مسؤولي‭ ‬الصحة‭ ‬والتعليم‭ ‬عن‭ ‬العبث‭ ‬بحياة‭ ‬الملايين‭ ‬ومستقبل‭ ‬أبنائهم‭ ‬المجهول‭.‬

الطلب‭ ‬بسوق‭ ‬الوزراء‭ ‬والمسؤولين‭ ‬عن‭ ‬العبث‭ ‬بالمال‭ ‬العام‭ ‬فساداً‭ ‬وهدراً‭ ‬وتبذيراً‭ ‬وسوء‭ ‬إدارة‭.‬

محاسبة‭ ‬الأبواق‭ ‬الروحية‭ ‬والثقافية‭ ‬عن‭ ‬تجهيل‭ ‬أبناء‭ ‬عراق‭ ‬الكتابة‭ ‬والحضارات‭ ‬واعتبار‭ ‬افعالهم‭ ‬جرائم‭ ‬بحق‭ ‬الإنسانية‭.‬

وفي‭ ‬خضم‭ ‬الضجيج‭ ‬والصياح‭ ‬والتنديد‭ ‬والشتائم‭ ‬يقف‭ ‬رئيس‭ ‬لجنة‭ ‬المناقشة‭ ‬ليعلن‭ ‬نتيجة‭ ‬الطالب‭ ‬حمورابي‭:‬

بناءً‭ ‬على‭ ‬تداول‭ ‬لجنة‭ ‬المناقشة‭ ‬لما‭ ‬عرضه‭ ‬الطالب‭ ‬حمورابي‭ ‬وما‭ ‬توصل‭ ‬اليه‭ ‬من‭ ‬مقترحات‭ ‬وما‭ ‬قدمه‭ ‬من‭ ‬توصيات،‭ ‬فقد‭ ‬قررت‭ ‬اللجنة‭ ‬بالاجماع‭:‬

رفض‭ ‬قبول‭ ‬عمل‭ ‬الطالب‭ ‬حمورابي‭ ‬واعتبار‭ ‬ما‭ ‬جاء‭ ‬فيه‭ ‬لا‭ ‬يتفق‭ ‬والمنهج‭ ‬العلمي‭ ‬للبحث‭ ‬والدراسة‭ ‬في‭ ‬عراق‭ ‬اليوم،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فشل‭ ‬الطالب‭ ‬في‭ ‬دفاعه‭ ‬وحصوله‭ ‬على‭ ‬شهادة‭ ‬الدكتوراه‭.‬

كما‭ ‬توصي‭ ‬اللجنة‭ ‬باحالة‭ ‬الطالب‭ ‬حمورابي‭ ‬الى‭ ‬القضاء‭ ‬والسلطات‭ ‬التأديبية‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬ورد‭ ‬في‭ ‬دراسته‭ ‬من‭ ‬اتهامات‭ ‬باطلة‭!‬

يصفق‭ ‬الحاضرون‭ ‬وهم‭ ‬ينظرون‭ ‬الى‭ ‬حمورابي‭ ‬بازدراء‭ ‬ووعيد‭!‬

مشاركة