حملتا السيسي وصباحي تعترضان على مد التصويت ليوم ثالث


حملتا السيسي وصباحي تعترضان على مد التصويت ليوم ثالث
القاهرة ــ مصطفى عمارة
قررت لجنة الانتخابات الرئاسية في مصر أمس تمديد فترة الانتخابات ليوم اضافي لتنتهي اليوم الاربعاء بدلا من امس الثلاثاء وسط مخاوف من اقبال ضعيف للناخبين، حسب ما ذكر الاعلام الرسمي.
ودلت استطلاعات مع الناخبين على تفوق عبد الفتاح السيسي فيمااعترضت حملتا المرشحين الرئاسيين بمصر عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي أمس الثلاثاء على قرار لجنة الانتخابات الرئاسية بمد التصويت ليوم ثالث غدا الاربعاء. وشهدت الانتخابات التي انطلقت الثلاثاء ويتوقع أن يفوز بها السيسي قائد الجيش ووزير الدفاع السابق اقبالا ضعيفا على ما يبدو من الناخبين مما دفع لجنة الانتخابات بمد التصويت. وكانت الحكومة قررت منح العاملين أجازة رسمية اليوم لاتاحة الفرصة لمشاركة أكبر عدد ممكن من الناخبين. وقالت حملة صباحي في بيان على صفحته الرسمية على فيسبوك تعلن حملة حمدين صباحي رئيسا لمصر عن رفضها الواضح لقرار المد ليوم إضافي للانتخابات الرئاسية. وأضافت أن القرار صدر بشكل مفاجئ وبعد ما بدا أنها ضغوط واضحة من أطراف متعددة لمنح مزيد من الوقت لسيناريو لم ينجح أحد فى فرضه على المصريين على مدار اليومين الأول والثاني.
وتابعت أنه يثير الكثير من التساؤلات والشكوك المنطقية لدي جمهور الناخبين فيما يتعلق بهذا القرار ونزاهة العملية برمتها. وقالت حملة السيسي على حسابها الرسمي على فيسبوك إن المستشار القانوني للسيسي الدكتور محمد بهاء الدين أبوشقة تقدم باعتراض للجنة الانتخابات على قرارها مد التصويت ليوم ثالث.
ولم يعرف على الفور متى سترد اللجنة على الاعتراضين. ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية في مصر عن عضو في لجنة الانتخابات ان القرار جرى اتخاذه ل اتاحة الفرصة لأكبر قدر ممكن من الناخبين للإدلاء بأصواتهم .
تركزت الانظار على نسبة المشاركة في انتخابات الرئاسة المصرية. فيما تشير التوقعات إلى أن الانتخابات ستسفر عن تنصيب قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي رئيسا جديدا. ومع اعتبار فوز السيسي أمرا محسوما تتركز الانظار في الداخل والخارج على نسبة المشاركة في التصويت كمؤشر مهم لمدى التأييد الشعبي الذي يحظى به السيسي. وينافس السيسي في الانتخابات السياسي اليساري حمدين صباحي. وشكت حملة صباحي من مخالفات كثيرة منها اعتداءات جسدية على مندوبين وتدخل الشرطة والجيش في اليوم الاول من التصويت. ووصفت الحملة الانتخابية لصباحي الاقبال على التصويت في اليوم الأول أمس الاثنين بانه متوسط وأقل من المتوسط في بعض اللجان. وكانت جماعة الإخوان المسلمين دعت إلى مقاطعة الانتخابات فيما وصف بعض المصريين الانتخابات بأنها اهدار للوقت. وسعيا لزيادة نسبة المشاركة في الانتخابات قررت الحكومة مساء أمس الاول أن يكون الثلاثاء عطلة عامة لمنح المواطنين فرصة أكبر للمشاركة في التصويت كما قررت مد فترة التصويت ساعة حتى العاشرة مساء بعد رصد ضعف الاقبال خلال اليوم الأول. وكالت وسائل الاعلام المحلية المؤيدة للحكومة الانتقادات للناخبين لعدم التصويت بأعداد كبيرة في الانتخابات وتلقى مصريون رسائل نصية على هواتفهم المحمولة تذكرهم بغرامة التخلف عن الإدلاء بالأصوات. ووصف معلق تلفزيوني شهير الناخبين الذين امتنعوا عن التصويت بأنهم خونة خونة خونة . وعند فتح مراكز الاقتراع الساعة التاسعة صباحا أمسلم يكن هناك اي ناخب في بعض اللجان الانتخابية بالقاهرة.
AZP01