حملة مهر الفتيات المرتفع

449

 

 

 

حملة مهر الفتيات المرتفع

اطلقت مجموعة من الشباب العراقي حملة اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي ضد مهودر الفتيات المرتفع عند الخطوبة والزواج والتسبب بتراجع الارتباط وبقاء مشاكل العنوسة ، بعد أن تصدرت الحملة الترند بعدد من الدول العربية في مصر والاردن ، بهدف الإعتراض على اسعار المهر وتكاليف الزواج المبالغ فيها التي تصل احياناً الى مبالغ عالية خيالية وترهق الشاب المقبل على الزواج . اكد الشباب المشاركين والمؤيدين للحملة ، نامل أن تنتهي هكذا عادات وتقاليد وزلزلتها لتسهيل امور الزواج ، والاخذ بحديث الرسول (ص) التمس ولو خاتماً من حديد ، ولم تعجب الحملة الفتيات العراقيات واعتبرنها أهانة للمرأة العراقية ، وأطلقن هاشتاك لاتورط بنات الناس بيك ، وغلب على الحملة النسائية أظهار عيوب الرجال وعدم تحمل مسؤولية الزواج والاعتماد على المرأة بشكل كبير في ادارة مسؤولية الاسرة .

حق النساء

هناك من رفض حملة الشباب واعطى الحق للنساء وأهل الفتاة من اجل ضمان حق ابتهم بسبب عدد حالات الطلاق المتكررة والكبيرة ، وبين هذه الحملة وتلك من يتحمل مسؤولية عزوف الشباب والشابات عن الزوج ، وتفرقت التفسيرات بين من حمل الاهل ، ووضع الشباب في حياة قاسية صعبة . القناعة شي لا يفتى ، واساس العلاقة الزوجية البساطة ، نعم الفتاة حقها ان تطلب كونها مرة واحدة تتزوج في حياتها ، لكن الشباب يواجهون ظروف صعبة ، ونراهم يخرجون متحدين الوباء والحر والمناخ القاسي والمبيت باعتصام بالشوارع ، من اجل فرصة عمل وتعيين والحصول على الرزق ، والحياة شاقة جدا والتكاتف بين الزوجين مهم لمواجهة ازمات السكن والإيجار ودفع تكاليف المعيشية ، وعيش كريم هائ برضا الله سبحانه وتعالى افضل من التكبر ، والجميع في النهاية يترك زهد الحياة الدنيا ، واعماله تحكم اين يكون بالحياة الآخرة ، والوفاء والصبر والقبول البسيط صفة نساءنا وأمهاتنا من سنوات مضت والاقتداء بها ايمانا بالله .

سارة صلاح – بغداد

مشاركة