حملة الدفاع عن القدس تحذّر من خطط إستيطانية تهدف لتصفية الفلسطينيين: الإحتلال الإسرائيلي يهدّد بهدم ستة أحياء تاريخية في سلوان ووادي ياصول بالكامل

 

 

حملة الدفاع عن القدس تحذّر من خطط إستيطانية تهدف لتصفية الفلسطينيين: الإحتلال الإسرائيلي يهدّد بهدم ستة أحياء تاريخية في سلوان ووادي ياصول بالكامل

عمان – رند الهاشمي

حذرت الحملة الدولية للدفاع عن القدس من مخططات استيطانية ينفذها الاحتلال الاسرائيلي في احياء مدينتي سلوان ووادي ياصول التاريختين ، فيما دعت مسلمي ومسيحيي العالم لدعم اهالي المنطقتين والوقوف الى جانب اهاليهما ، لوقف مخططات الاستيطيان غير الشرعية. ونقل بيان للحملة تلقته (الزمان) امس عن الناطق بأسم لجان الدفاع عن عقارات واراض سلوان ، فخري ابو دياب القول (ندعو مسلمي ومسيحيي العالم لدعم اهالي سلوان والوقوف الى جانبهم ، ولاسيما ان هذه المدينة تعد الخاصرة الجنوبية للمسجد الاقصى ، ومرت منها السيدة مريم العذراء في طريقها الى بيت لحم لولادة المسيح عليهما السلام ، وكذلك زارها الخليفة عمر بن الخطاب)، محذرا من (مجازر التشريد والتهجير القسري التي يهدد الاحتلال الاسرائيلي بارتكابها في سلوان ، حيث يخطط بهدم ستة احياء بشكل كامل من اصل  12 حياً)، وتابع ان (الاحتلال يخطر بهدم 116  منزلا في حي البستان بحجة البناء بدون ترخيص ، كما يخطر بهدم  23   منزلا في حي وادي حلوة الذي فيه 75  منزلا متشققا ومتصدعا بفعل الحفريات الاسرائيلية المتواصلة، عدا التهديد بالاستيلاء على 12 منزلا وفق ما يسمى قانون املاك الغائبين في ذات الحي ، اما حي وادي الربابة ، ففيه صادرت طواقم الاحتلال مئة دونم لما يسمى اعمال البستنة ، وهي الغطاء للمشاريع التهويدية مثل الحدائق التوراتية التي شيدها في الحي وعددها ثلاث حدائق ، اثنتان منها باتت جاهزة لاستقبال الزوار اليهود ، وقد رفع عليها العلم الاسرائيلي مؤخرا)، مؤكدا ان (84  منزلا تشكل جميع المنازل في حي وادي ياصول من سلوان ، مهددة بالهدم الكامل ، الى جانب الاخطار بهدم 186 منزلا بينهم مسجد القعقاع في حي عين اللوزة ، وكذلك تهديد 92 منزلا تقطنه  86 اسرة في الحارة الوسطى وحي بطن الهوى)، مبينا ان (الاحتلال يواصل حفر الانفاق اسفل مدينة سلوان التي فيها على الاقل 26 نفقا وحفرية ، وايضا مخططاته لزرع بؤر استيطانية التي وصل عددها الى 83 بؤرة ،مقسمة بين عقارات واراض ، تم وضع اليد عليها عن طريق الجمعيات الاستيطانية ، ويسكن فيها ما يزيد عن 2870  مستوطنا داخل سلوان).

 واشار الى ان (كل هذا الاستهداف هو لخلق وقائع على الارض تخدم رواية الاحتلال التهويدية لمدينة القدس)، ومضى ابو دياب الى القول ان (هناك نية لتصفية الوجود الفلسطيني بشكل كامل في سلوان التي يعدها الاحتلال انها كانت بداية دولته اليهودية ، وانه يريد ان تكون هذه المنطقة نموذجا لاثبات احقيتهم بهذه الارض امام العالم ، وهنا تكمن الخطورة). بدوره اكد عضو لجنة الدفاع عن حي وادي ياصول ، خالد شوكي ان (اهالي الحي لن يخلعوا حجرا او يقتلعوا شجرة ، في موقف واحد موحد رفضا للهدم الذاتي ، ورفضا لقرارات الاحتلال بهدم 84 منزلا التي تشكل كامل منازل الحي ويقطنها 750 كواطنا مقدسيا اكثر من نصفهم اطفال)، ولفت الى ان (الاهالي مستعدون للدفاع عن منازلهم حتى اخر رمق ، ويعتزمون المشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي ستتزامن مع جلسة ستعقد في ما تسمى المحكمة المركزية في القدس المحتلة ، للنظر في طلب الاستئناف الذي قدمه الاهالي ، لوقف هدم 58  منزل في الوقت الراهن) .

مشاركة