حملة‭ ‬يشارك‭ ‬بها‭ ‬الجيش‭ ‬لإخلاء المواد‭ ‬الخطيرة‭ ‬من‭ ‬الموانىء‭ ‬العراقية

483

تدمير‭ ‬700‭ ‬قنبرة‭ ‬هاون‭ ‬لداعش‭ ‬في‭ ‬نفق‭ ‬بالموصل‭ ‬

الموصل‭ -‬البصرة‭ -‬الزمان‭ ‬

عثرت‭ ‬قوة‭ ‬من‭ ‬الفرقة‭ ‬السادسة‭ ‬عشرة‭ ‬واستخباراتها‭ ‬في‭ ‬الجيش‭ ‬على‭ ‬نفق‭ ‬لتنظيم‭ ‬داعش‭ ‬وضبطوا‭ ‬كمية‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬قنابر‭ ‬الهاون‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬الموصل‭.‬

وذكر‭ ‬بيان‭ ‬لوزارة‭ ‬الدفاع‭ ‬‮«‬بناء‭ ‬على‭ ‬معلومات‭ ‬استخبارية‭ ‬دقيقة‭ ‬تمكنت‭ ‬قوة‭ ‬من‭ ‬فوج‭ ‬الاستخبارات‭ ‬والاستطلاع‭ ‬والمراقبة‭ ‬ومفارز‭ ‬شعبة‭ ‬الاستخبارات‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬الفرقة‭ ‬السادسة‭ ‬عشرة‭ (‬قيادة‭ ‬عمليات‭ ‬نينوى‭) ‬من‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬نفق‭ ‬كان‭ ‬يستخدمه‭ ‬عناصر‭ ‬داعش‭ ‬للتخفي‭ ‬والاختباء‭ ‬عن‭ ‬الرصد‭ ‬الارضي‭ ‬والجوي‭ ‬وتضبط‭ ‬بداخله‭ ‬‮٧٠٠‬‭ ‬قنبرة‭ ‬هاون‭ ‬من‭ ‬عيارات‭ ‬مختلفة‭ ‬وهي‭ ‬من‭ ‬مخلفات‭ ‬داعش‭ ‬الإرهابي‮»‬‭.‬

وأشار‭ ‬البيان‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬‮«‬مفارز‭ ‬هندسة‭ ‬الفرقة‭ ‬قامت‭ ‬بتدمير‭ ‬النفق‭ ‬والقنابر‭ ‬موقعياً‮»‬‭.‬

‭ ‬فيما‭ ‬أعلنت‭ ‬هيئة‭ ‬المنافذ‭ ‬الحدودية‭ ‬العراقية،‭ ‬الاثنين،‭ ‬إخلاء‭ ‬حاويات‭ ‬تحمل‭ ‬مواد‭ ‬عالية‭ ‬الخطورة،‭ ‬ونقلها‭ ‬لأماكن‭ ‬بعيدة‭ ‬عن‭ ‬التجمعات‭ ‬السكنية‭ ‬والمنشآت‭ ‬الحكومية‭.‬

وقالت‭ ‬الهيئة،‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬صحفي،‭ ‬إنه‭ ‬تم‭ ‬تشكيل‭ ‬لجنة‭ ‬للكشف‭ ‬عن‭ ‬المواد‭ ‬عالية‭ ‬الخطورة‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬كيمائية‭ ‬أو‭ ‬غيرها،‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المنافذ‭ ‬الحدودية‭ ‬البرية‭ ‬والبحرية‭ ‬والجوية،‭ ‬واتخاذ‭ ‬جميع‭ ‬الإجراءات‭ ‬بإبعادها‭ ‬عن‭ ‬مناطق‭ ‬التجمعات‭. ‬وأخلت‭ ‬السلطات‭ ‬9‭ ‬حاويات‭ ‬من‭ ‬منفذ‭ ‬ميناء‭ ‬أم‭ ‬قصر‭ ‬الشمالي‭ ‬من‭ ‬محافظة‭ ‬البصرة،‭ ‬والتي‭ ‬كانت‭ ‬تحتوي‭ ‬مواد‭ ‬شديدة‭ ‬الخطورة‭ ‬تعود‭ ‬ملكيتها‭ ‬لوزارة‭ ‬النفط،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬نقلها‭ ‬لأماكن‭ ‬آمنة‭ ‬بمرافقة‭ ‬قوة‭ ‬حماية‭ ‬من‭ ‬الجيش‭ ‬العراقي‭.‬

وأشارت‭ ‬الهيئة‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬تم‭ ‬إدخال‭ ‬هذه‭ ‬المواد‭ ‬ببيانات‭ ‬جمركية‭ ‬وفق‭ ‬الضوابط‭ ‬والتعليمات‭ ‬الخاصة‭ ‬بها‭. ‬ويأتي‭ ‬هذا‭ ‬الإجراء‭ ‬بعدما‭ ‬طلب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي،‭ ‬مصطفى‭ ‬الكاظمي،‭ ‬إخلاء‭ ‬منافذ‭ ‬الحدود‭ ‬من‭ ‬أية‭ ‬مواد‭ ‬خطرة‭. ‬وكان‭ ‬قد‭ ‬تعرض‭ ‬مرفأ‭ ‬العاصمة‭ ‬اللبنانية‭ ‬بيروت‭ ‬لانفجار‭ ‬مدمر،‭ ‬قتل‭ ‬فيه‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬160‭ ‬شخصا،‭ ‬وأصيب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬6000‭ ‬شخص‭ ‬بجروح،‭ ‬وهو‭ ‬وتسبب‭ ‬بتدمير‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المباني‭ ‬والنشاطات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬هناك‭.‬

وشكل‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬مرفأ‭ ‬بيروت‭ ‬أشبه‭ ‬بصافرة‭ ‬إنذار‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬يتكرر‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬السيناريو‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬آخرى،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬الانفجار‭ ‬يرتبط‭ ‬بمواد‭ ‬نترات‭ ‬الأمونيوم‭ ‬شديدة‭ ‬الخطورة‭.‬

مشاركة