حمص الجيش النظامي يسيطر على أحياء القرابيص ودير بعلبة وباب السباع وكرم الزيتون والمريجة وجب الجندلي وبابا عمرو، والجيش الحر يقاتل في الخالدية وجورة الشياح

161

حمص الجيش النظامي يسيطر على أحياء القرابيص ودير بعلبة وباب السباع وكرم الزيتون والمريجة وجب الجندلي وبابا عمرو، والجيش الحر يقاتل في الخالدية وجورة الشياح
متحدث باسم عنان وقف إطلاق النار في سوريا هش جداً
بيروت ــ ا ف ب
جنيف ــ رويترز
واصلت القوات السورية النظامية الجمعة قصفها لمناطق في مدينة حمص وسط البلاد وريفها، بحسب ما افاد ناشطون والمرصد السوري لحقوق الانسان، في وقت دعا ناشطون مناهضون للنظام الى التظاهر تحت شعار سننتصر ويهزم الاسد .
فيما قال متحدث باسم وسيط السلام الدولي كوفي عنان امس ان وقف اطلاق النار في سوريا هش جدا وان الوضع على الأرض ليس جيدا مع ورود أنباء عن وقوع حوادث وسقوط قتلى كل يوم.
وأضاف المتحدث أحمد فوزي انه سيتم نشر فريق المراقبين الطليعي الكامل المكون من 30 فردا في سوريا خلال أسبوع وان الاستعدادات تجري لارسال ما يصل الى 300 مراقب.
وقال في افادة صحفية في جنيف لدينا سبعة مراقبين على الأرض اليوم وسيصل اثنان آخران الاثنين ليصل الاجمالي على الأرض الى تسعة . وافاد الناشط سيف العرب من حمص في اتصال عبر سكايب مع وكالة الصحافة الفرنسية ان القوات النظامية جددت قصفها قرابة السابعة 4,00 تغ من صباح اليوم على حيي الخالدية وجورة الشياح قبل ان تتسع دائرة القصف لتطال احياء حمص القديمة .
وقال سيف العرب اسم مستعار ان القوات النظامية تشدد حملتها على مدينة حمص واحيائها في ما يبدو انها محاولة من النظام للسيطرة على حمص بالكامل قبل ان تدخلها لجنة المراقبين .
واشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى سقوط قذيفة كل خمس دقائق على الخالدية.
وقال سيف العرب ان عناصر الجيش الحر المتواجدين في احياء حمص ملتزمون تماما بوقف اطلاق النار ما عدا تصديهم لمحاولات التقدم البري في عدد من هذه الاحياء .. لا سيما في حي البياضة . واظهرت مقاطع بثها ناشطون على شبكة الانترنت قصفا على حي الخالدية الذي تصاعدت منه سحب الدخان صباح امس.
وبحسب ناشطين في المدينة، فان القوات النظامية سيطرت على اجزاء من حي البياضة قبل ثلاثة ايام، الى جانب سيطرتها على احياء القرابيص ودير بعلبة وباب السباع وكرم الزيتون والمريجة وجب الجندلي وبابا عمرو، فيما تبقى معظم احياء حمص القديمة والخالدية وجورة الشياح خارج سيطرة النظام وينشط فيها عناصر الجيش السوري الحر.
في ريف حمص، واصلت القوات النظامية قصفها العنيف على مدينة القصير القريبة من الحدود الشرقية للبنان، بحسب ما افاد عضو الهيئة العامة للثورة السورية هادي العبد الله. وقال العبد الله في اتصال عبر سكايب مع فرانس برس قذائف المدفعية والهاون والصواريخ لم تتوقف خلال الليل وهي مستمرة على القصير .
واعتبر العبدالله ان النظام يرمي الى افراغ القصير من اهلها وتدميرها تماما كما فعل مع بابا عمرو وغيرها من احياء حمص، لان ذلك الحل الوحيد امامه لبسط سيطرته عليها . وتجري هذه العمليات في اليوم الخامس على بدء فريق المراقبين الدوليين في سوريا عمله، وبعد اكثر من اسبوع على بدء تطبيق وقف اطلاق النار.
وقال رئيس فريق المراقبين الكولونيل احمد حميش لوكالة فرانس برس الجمعة ان فريقه لن يقوم بجولات ميدانية لتجنب ان يؤدي وجودنا الى تصعيد في يوم الجمعة الذي يشهد عادة تظاهرات مكثفة مناهضة للنظام.
واوضح ان فريقه سيقوم بمهمات اخرى ولقاءات مع مدنيين وفعاليات .
ومن المتوقع ان يتظاهر المعارضون اليوم تحت شعار سننتصر ويهزم الاسد ، بحسب الدعوة التي نشرتها صفحة الثورة السورية ضد بشار الاسد 2011 على موقع فيسبوك الالكتروني.
/4/2012 Issue 4179 – Date 21 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4179 التاريخ 21»4»2012
AZP02