حمد أكثر الغانمين وعودة الأبيض لمسرح التتويج

الزوراء يقهر الجوية بهدف فياض

حمد أكثر الغانمين وعودة الأبيض لمسرح التتويج

الناصرية باسم الركابي

عاد فريق الزوراء  بكرة القدم الى مسرح التتويج عندما تمكن من خطف كاس السوبر واعادته الى خزائن النادي في اول خطوة لموسم الكرة الجديد استفاد منها على اكمل وجة  اثر   الفوز على الجوية بالهدف في مهمة لم  تكن سهلة لكنه خرج بكل الفوائد  واستعاد هيبته المفقودة امام تراجع  واضح الموسم المنصرم.

 بداية جيدة

واكد الابيض بدايتة القوية  متوجا اياهابالفوز المهم    بهدف الوافد  من الشرطة  مازن فياض ليكسر نحس النتائج السلبية وعقدة الجوية في الموسم الماضي بخسارة و تعادل في الدوري وخسارة نهائي الكاس بفارق ركلات الجزاء  قبل اعلان الافراح بفضل النتيجة و  تاكيد قوة الفريق عبر تقديم  الاداء المطلوب  للاعبين   وتوفير  الدعم الكبير لطموحات المنافسة على بقية القاب الموسم  الحالي.

اكثر الغانمين

اكثر الغانمين  في اللقاء المذكور مدرب الزوراء عصام حمد الذي دون اسمه والفريق في سجل القاب النادي وكان الفال الحسن على الفريق بعد العودة مرة اخرى لتسلم مهمة غاية في الصعوبة من كل جوانبها   لكنه اكد حضوره  وذلك   بخطف اللقب الخامس للسوبر  من ملعب الشعب الجمعة.

 فرحة عارمة

وخروج  الزوراء بفرحة عارمة انتظرها جمهوره بفارق الصبر  بعدما فعلها  و قهره لجماهير الجوية التي كانت تمني النفس في  ان يستمر فر يقها  بحصد الالقاب  حيث كاس  السوبر  في بداية الموسم التي كتبها الابيض بإرادة عناصره  وخلال  الشوط الثاني  في احقية الفوز بعد  اداء واضح بتميز  ليقدم  هدية للانصار الذين  لايمكن وصف فرحتهم  ولان الفريق   لعب تحت ضغط النتيجة والتحدي الذي واجه عصام حمد  في اول مباراة له مع الفريق  الذي افتقد لعدد من عناصره  جراء الانتقالات لفرق اخرى لكنه هو من    قبل  المهمة التي  لم تكن سهلة قبل ان  ندينج في الاختبار الاول  بعد  ترميم الصفوف  من ثم التحليق عاليا في سماء الشعب   وتحقيق بداية  ناجحة مع الزوراء الذي قدم افضل بداية للموسم بالفوز على نظيره الجوية  بهدف مازن فياض د52 ليمنح فريقه لقبا و هدفاً غالياً    ظل يبحث عنه كثيراً  و كان كافيا لكسب المباراة واللقب ووضع حد لتفوق الصقور الموسم الاخير وادخال الفرحة في نفوس جمهوره الذين  عاشوا ليلة فرح استمرت للصباح الباكر قبل ان يذهب جمهور الجوية للنوم  المبكر.

سير المباراة

وعودة الى سير المباراة التي انحصر فيها اللعب خلال الشوط الاول وسط الملعب   في ظل التفكير في النتيجة وفي    بداية حذرة   شديد ة  من الفريقين قبل ان تتحول الافضلية للجوية وكاد ان يفتتح التسجيل عبر ابراهيم بايش د.21  من  كرة صعبة ردها الحارس علي ياسين قبل ان يفرط بفرصة اخرى  بفضل  السيطرة الواضحة واللعب بشكل منظم والانتقال الى ملعب الفريق الاخر عبر الانتشار  من الوسط و الجانبين  واقترب   من هز  شباك  المنافس عن طريق حسين جبار د.40   بعدمااستمر  بشكل    خطورة في بعض اوقات اللعب الذي واجه فيه  الزوراء صعوبة  بالغة في الخروج من ملعبه  وواجه صعوبات بنقل  الكرة الى الجهة الاخرى  فقط مرة واحدة  خلال الشوط الاول د.44  اهدرها المحترف لهواري  الطويل   الذي  واجه صعوبة في السيطرة على الكرة  لينتهي عندها الشوط الاول بالتعادل السلبي  وفي اداء  متوسط  وفي افضلية للجوية.

 الشوط الثاني

ووسط توقعات المتابعين بان كل شيء قد  يذهب للجوية بعد تفوقه الواضح  اغلب وقت   النصف الاول  لكن الزوراء ظهر بشكل مغاير   منذ البداية  الحصة  الثانية ولجا للهجوم كونه الطريق للحسم والفوز   ونجح  اللاعبين بنقل  الكرة بشكل متقن  وحالة انسجام   وكاد عباس قاسم ان يفتتح التسجيل د.50 من كرة راسية قوية ردها بصعوبة فهد طالب وبعد دقيقتين تحققت كرة الهدف من كرة ركنية سقطت  في منطقة الهدف لتجد مازن فياض بانتظارها  ليدخلها شباك الجوية معلنا تقدم الزوراء بالهدف الذي غير مسار اللعب ومنح الفريق دفعة قوية  في مواصلة الضغط على لاعبي الجوية وحرمانهم من الكرة واخضاعهم لسيطرته في ظل   تصاعد الخطورة الهجومية  وتهديد  واضح على مرمى فهد  الذي انقذ ه  من عدة كرات  خطرة.

 استمرار الزوراء

واستمر الزوراء بأدائه الهجومي الواضح ولعب بشكل منظم واقترب من تسجيل الهدف الثاني مستفيدا من الكرات المرتدة  بسبب تقدم لاعبي الجوية في محاولة لادراك التعادل الذي كاد يكلفهم هدفاً اخر في ظل  التفوق  الزورائي المستمر  وكان طرفا مؤثرا في المنافسة والاحتفاظ  بهدف التقدم.

 احمد خلف

ولم تنجح تغييرات احمد خلف في محاولة اعادة الروح للفريق الذي لم يبقى امامه  شيء ليخسره بعد تأخره  مع  مرور الوقت  الاالاندفاع للهجوم ومحاولة لإدراك التعادل الذي كان ياتي عبر ثلاث فرص تصدى لها ياسين  ابرزها لهمام طارق  د.87 كما لاحت اخطر فرصة للفريق والمباراة بالدقيقة الاخيرة شتتها  البديل  الحسن الحوبيب   ليبقي على امال فريقه على الفوز  الذي كان وراء تحقيقه  علي ياسين الذي   قدم  دورا مهما في  احباط  الكرات الخطرة  كما نجح مع لاعبي الفريق في اداء الواجبات الدفاعية واستغلال حالة الارباك التي بقي عليها الجوية  والحفاظ على هدف المباراة و التقدم الذي منحهم كل الفوائد و الخروج  باللقب الخامس و الاهم  منه اسقاط  الغريم  الجوية  الذي يكون دخل الانذار  بعد نكسة السوبر   ولان الزوراء هو من نجح  بالنتيجة والبداية  المثالية   وليوكد مرة اخرى انه فريق البطولات والألقاب متقدما على اقرانه بجميع القاب البطولات المحلية  والعودة للسير بالطريق الصحيح والاستعداد لبطولة الدوري عندما يواجه الصناعة بعد غد الثلاثاء ويتطلع الى موسم ناجح بعد حسم مباراة لقب السوبر النتيجة التي زادت من رصيد الحمد   بعد  الحصول على كاس  السوبر في اول مباراة رسمية له كم كانت مهمة.

 نكسة خضير

شكلت بداية الجوية السلبية  نكسة للمدرب احمد خضير   في اول  اختبار  تعثر  به  مع الفريق  الذي تنتظره مشاركات آسيوية ومحلية يخوضها وسط جمهوره الكبير الذي لا يرحم ولا يهمه من يدرب بقدر الحصول على الالقاب . التي على خضير ان يتدارك الامور منذ البداية ووضع الفريق على الطريق الصحيح  والتعويض في لقاء الدوري الاول بعد غد امام القاسم  للتخفيف من غضب الانصار وهو يعلم ماذا يريدون  ويفكرون   وامانة نجح  طاقم التحكيم بادارة المبارة كما يجب.

مشاركة