حلم إمرأة

332

 

 

 

حلم إمرأة

امين جياد

البحر سرى الى ضفتي ,

شفة يابسة من رمل ,

وبريق يتقدمني

ويد تمتدّ الى جسدي ,

ابعدها .. فارى رعشة روحي ,

 عاصفة تخبو …. أُمسكها بين دمي ,

عيناي تضيعان من اللّذة والخوف..

اقولُ : أُحبّك كالبحر يغطيني زبداً كلّ مساءٍ ,

وصليل الموت صراخي ,

 يغرف ثدي الموج  ,

يدب ُّ  العشق على خاصرتي …

 وشفاهي  …

ما اتعسها في موجك   …

اصوات في جسدي تصرخ :

-ما اقساني …. ما اقساني ….

 في شفتيك الغاضبتين …

-ما اشقاني  …. ما اشقاني  ….

بين يديك …

فالضوء يغادر رعشة كفي  في الظلمة …

قبلاتي  اجهلها …تسحب روحك  ..

فأنام على  جلجتي  …

ويد  تمسكني, مرات ,

  لم تعرف سلواها …..

في ان تتحرك شرقا …..او……غربا  ….

بين فحيحي وصراخي …

واراك  ظلالاً  كالافعى , في خاصرتي ,

وأراني خشخشة بين جناحيك …

 نتلامس كالريح على جسد  ….

ونتيه  هنا   ….

 و أراني البحر أنا ……

 صدر امرأة في موجك ….

 يتواتر ضدي …

وجفوني مطبقة ,

يغمرنا الموج المتكسّر ,

ثم ّنغيب …

مشاركة