حكومة علاوي في سباقين- رافد جبّوري

563

رافد جبّوري

سباقان‭ ‬محمومان‭ ‬يجريان‭ ‬حاليا‭ ‬في‭ ‬اطار‭ ‬عملية‭ ‬تشكيل‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬العراقي‭ ‬المكلف‭ ‬محمد‭ ‬توفيق‭ ‬علاوي‭ ‬لحكومته‭. ‬السباق‭ ‬الاول‭ ‬هو‭ ‬بين‭ ‬القوى‭ ‬السياسية‭ ‬المسيطرة‭ ‬على‭ ‬العراق‭ ‬والتي‭ ‬تريد‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬صيغة‭ ‬تضمن‭ ‬لها‭ ‬اكبر‭ ‬المكاسب‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬ووزاراتها‭. ‬اما‭ ‬السباق‭ ‬الثاني‭ ‬فيتعلق‭ ‬بعلاقة‭ ‬العراق‭ ‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الاميركية‭ ‬وتحديدا‭ ‬في‭ ‬مجالي‭ ‬الامن‭ ‬والاقتصاد‭. ‬

بالنسبة‭ ‬للسباق‭ ‬الاول‭ ‬ففي‭ ‬صدارته‭ ‬القوى‭ ‬الاكبر‭ ‬والاكثر‭ ‬تأثيرا‭ ‬وجميعها‭ ‬تمتلك‭ ‬اذرعا‭ ‬مسلحة‭ ‬طبعا‭. ‬فالتيار‭ ‬الصدري‭ ‬الذي‭ ‬يكاد‭ ‬يحكم‭ ‬سيطرته‭ ‬على‭ ‬الساحة‭ ‬الشيعية‭ ‬له‭ ‬رؤيته‭ ‬ومطالبه‭ ‬من‭ ‬حكومة‭ ‬علاوي‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬كانت‭ ‬لتبدأ‭ ‬خطواتها‭ ‬الاولى‭ ‬لولا‭ ‬دعم‭ ‬زعيم‭ ‬التيار‭ ‬مقتدى‭ ‬الصدر‭ ‬لعلاوي‭ ‬وتسميته‭ ‬له‭ ‬مرشحا‭ ‬من‭ ‬الشعب‭ ‬رغم‭ ‬رفض‭ ‬قطاع‭ ‬واسع‭ ‬من‭ ‬المتظاهرين‭ ‬لذلك‭. ‬يبدو‭ ‬مفاوضو‭ ‬التيار‭ ‬الصدري‭ ‬اقوى‭ ‬واسرع‭ ‬من‭ ‬اي‭ ‬مفاوض‭ ‬اخر‭ ‬وقد‭ ‬رسموا‭ ‬الحدود‭ ‬الاولى‭ ‬لمطالبهم‭ ‬في‭ ‬المناصب‭ ‬الوزارية‭ ‬الاساسية‭ ‬ومناصب‭ ‬اخرى‭ ‬تسيطر‭ ‬فعليا‭ ‬على‭ ‬المفاصل‭ ‬الاقتصادية‭. ‬

تأهل‭ ‬التيار‭ ‬الصدري‭ ‬لهذا‭ ‬الموقع‭ ‬المتقدم‭ ‬في‭ ‬السباق‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬اكتسب‭ ‬قوة‭ ‬جديدة‭ ‬حينما‭ ‬وضع‭ ‬حدا‭ ‬لتناقضه‭ ‬الجزئي‭ ‬السابق‭ ‬مع‭ ‬الرؤية‭ ‬الايرانية‭ ‬في‭ ‬ضرورة‭ ‬انهاء‭ ‬التظاهرات‭ ‬او‭ ‬كبح‭ ‬جماحها‭ ‬وعدم‭ ‬السماح‭ ‬لها‭ ‬باحداث‭ ‬هزة‭ ‬حقيقية‭ ‬في‭ ‬العملية‭ ‬السياسية‭ ‬وقواعدها‭. ‬وقد‭ ‬اظهر‭ ‬التيار‭ ‬الصدري‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬متوقع‭ ‬قدرة‭ ‬اكبر‭ ‬من‭ ‬الميليشيات‭ ‬الاخرى‭ ‬في‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬الوضع‭ ‬الميداني‭. ‬ورغم‭ ‬ان‭ ‬التظاهرات‭ ‬مستمرة‭ ‬الا‭ ‬انها‭ ‬تفقد‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬مواقعها‭ ‬وزخمها‭. ‬

اما‭ ‬تحالف‭ ‬الفتح‭ ‬فله‭ ‬ايضا‭ ‬موقع‭ ‬متقدم‭ ‬في‭ ‬السباق‭. ‬وبدلا‭ ‬من‭ ‬التنافس‭ ‬مع‭ ‬التيار‭ ‬الصدر‭ ‬فانه‭ ‬يخوض‭ ‬السباق‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬التيار‭ ‬الى‭ ‬حد‭ ‬ما‭ ‬لكن‭ ‬حصة‭ ‬الفتح‭ ‬و‭ ‬جماعاته‭ ‬وميليشياته‭ ‬من‭ ‬الوزارات‭ ‬والمناصب‭ ‬تكاد‭ ‬تكون‭ ‬مضمونة‭. ‬

هناك‭ ‬طبعا‭ ‬الطرف‭ ‬الكردي‭ ‬الذي‭ ‬اصبح‭ ‬منظما‭ ‬اكثر‭. ‬فرئيس‭ ‬الحزب‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الكردستاني‭ ‬مسعود‭ ‬برزاني‭ ‬ارسل‭ ‬رسائله‭ ‬الواضحة‭ ‬بخصوص‭ ‬موقفه‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬ورفضه‭ ‬لان‭ ‬يتم‭ ‬ترشيح‭ ‬اي‭ ‬وزراء‭ ‬كرد‭ ‬من‭ ‬خارج‭ ‬الاحزاب‭ ‬المعروفة‭ ‬الممثلة‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭ ‬وحزبه‭ ‬اكبرها‭. ‬اما‭ ‬حزب‭ ‬الاتحاد‭ ‬الوطني‭ ‬الكردستاني‭ ‬وبعد‭ ‬ان‭ ‬راجت‭ ‬اشاعه‭ ‬ساذجة‭ ‬عن‭ ‬انه‭ ‬تخلى‭ ‬لعلاوي‭ ‬عن‭ ‬المناصب‭ ‬المخصصه‭ ‬له‭ ‬فقد‭ ‬عاد‭ ‬قويا‭ ‬مع‭ ‬اختياره‭ ‬لقيادة‭ ‬جديدة‭ ‬مزدوجة‭ ‬تتكون‭ ‬من‭ ‬بافل‭ ‬طالباني‭ ‬ولاهور‭ ‬شيخ‭ ‬جنكي‭ ‬طالباني‭ ‬وقد‭ ‬دخل‭ ‬سباق‭ ‬مفاوضات‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬بسرعة‭. ‬اما‭ ‬القوى‭ ‬السنية‭ ‬الضعيفة‭ ‬والمشتته‭ ‬فقد‭ ‬اعلن‭ ‬بعضها‭ ‬ممن‭ ‬اصبح‭ ‬ضعيفا‭ ‬جدا‭ ‬تأييده‭ ‬لعدم‭ ‬المشاركة‭ ‬والتخلي‭ ‬عن‭ ‬حصة‭ ‬المناصب‭ ‬التي‭ ‬ماكن‭ ‬ليحصل‭ ‬عليها‭ ‬اصلا‭ ‬بسبب‭ ‬ضعف‭ ‬تأثيره‭. ‬اما‭ ‬الاطراف‭ ‬السنية‭ ‬الاخرى‭ ‬التي‭ ‬تعتقد‭ ‬ان‭ ‬لها‭ ‬تأثيرا‭ ‬فقد‭ ‬باتت‭ ‬تلوح‭ ‬باحياء‭ ‬فكرة‭ ‬الاقليم‭ ‬السني‭ ‬التي‭ ‬تضمن‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬تحققها‭ ‬حصة‭ ‬دائمة‭ ‬وثابتة‭ ‬في‭ ‬المناصب‭. ‬

اما‭ ‬السباق‭ ‬الاخر‭ ‬فيجري‭ ‬في‭ ‬مضمار‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬واشنطن‭ ‬وبغداد‭. ‬

فمنذ‭ ‬ان‭ ‬بدأت‭ ‬ادارة‭ ‬الرئيس‭ ‬الاميركي‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب‭ ‬بتنفيذ‭ ‬سياسة‭ ‬الضغط‭ ‬الاقصى‭ ‬على‭ ‬ايران‭ ‬كان‭ ‬موقع‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬القضية‭ ‬حرجا‭. ‬وكلما‭ ‬ضيقت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬من‭ ‬عقوباتها‭ ‬على‭ ‬ايران‭ ‬كلما‭ ‬اصبح‭ ‬المنفذ‭ ‬العراقي‭ ‬مهما‭ ‬بالنسبة‭ ‬لطهران‭ ‬واجراءاتها‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬العقوبات‭ ‬والالتفاف‭ ‬عليها‭. ‬وكما‭ ‬اشرنا‭ ‬قبل‭ ‬صدور‭ ‬القرار‭ ‬بايام‭ ‬فقد‭ ‬قررت‭ ‬واشنطن‭ ‬تمديد‭ ‬استثناء‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬العقوبات‭ ‬على‭ ‬ايران‭ ‬واستمرار‭ ‬السماح‭ ‬له‭ ‬بشراء‭ ‬الغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬والكهرباء‭ ‬من‭ ‬ايران‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬استمرار‭ ‬توفير‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائية‭. ‬لم‭ ‬تشأ‭ ‬واشنطن‭ ‬ان‭ ‬توجه‭ ‬ضربة‭ ‬اقتصادية‭ ‬مبكرة‭ ‬لحكومة‭ ‬علاوي‭ ‬التي‭ ‬رحبت‭ ‬بتعيينه‭. ‬لكن‭ ‬فترة‭ ‬الشهر‭ ‬والنصف‭ ‬ستكون‭ ‬فترة‭ ‬قصيرة‭ ‬جدا‭ ‬وغير‭ ‬كافية‭ ‬لكي‭ ‬يقنع‭ ‬العراق‭ ‬اميركا‭ ‬بانه‭ ‬يتحرك‭ ‬فعلا‭ ‬لايجاد‭ ‬بدائل‭ ‬لاعتماده‭ ‬على‭ ‬ايران‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائية‭. ‬انه‭ ‬سباق‭ ‬يجري‭ ‬بينما‭ ‬علاوي‭ ‬لم‭ ‬يكمل‭ ‬حكومته‭ ‬بعد‭. ‬على‭ ‬اي‭ ‬حال‭ ‬قررت‭ ‬واشنطن‭ ‬ان‭ ‬تمدد‭ ‬استثناء‭ ‬العراق‭ ‬لكن‭ ‬الازمة‭ ‬مستمرة‭ ‬ومن‭ ‬الصعب‭ ‬رؤية‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬سيتعامل‭ ‬بها‭ ‬علاوي‭ ‬مع‭ ‬ملف‭ ‬بهذه‭ ‬الحساسية‭ ‬والصعوبة‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬اكمل‭ ‬تشكيل‭ ‬وزارته‭ ‬ومرت‭ ‬في‭ ‬البرلمان‭. ‬

‭ ‬المسار‭ ‬الاخر‭ ‬لعلاقة‭ ‬بغداد‭ ‬مع‭ ‬واشنطن‭ ‬يتعلق‭ ‬بالجانب‭ ‬العسكري‭ ‬والامني‭. ‬فولا‭ ‬ان‭ ‬حكومة‭ ‬عادل‭ ‬عبد‭ ‬المهدي‭ ‬اعلنت‭ ‬استمرار‭ ‬التعاون‭ ‬العسكري‭ ‬مع‭ ‬القوات‭ ‬الاميركية‭ ‬وابتعدت‭ ‬عن‭ ‬موقفها‭ ‬الاول‭ ‬المتمثل‭ ‬بالالحاح‭ ‬لتطبيق‭ ‬قرار‭ ‬البرلمان‭ ‬العراقي‭ ‬باخراج‭ ‬القوات‭ ‬الاميركية‭ ‬لتأزمت‭ ‬العلاقات‭ ‬و‭ ‬ماكانت‭ ‬واشنطن‭ ‬لتمدد‭ ‬استثناء‭ ‬العراق‭ ‬من‭ ‬العقوبات‭. ‬لكن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬تريد‭ ‬من‭ ‬بغداد‭ ‬ان‭ ‬توقف‭ ‬ايضا‭ ‬عمليات‭ ‬الاستهداف‭ ‬والقصف‭ ‬الذي‭ ‬تتعرض‭ ‬له‭ ‬السفارة‭ ‬الاميركية‭ ‬والمواقع‭ ‬الاخرى‭ ‬التي‭ ‬تضم‭ ‬اميركيين‭ , ‬لا‭ ‬بل‭ ‬وتريد‭ ‬من‭ ‬الحكومة‭ ‬العراقية‭ ‬ان‭ ‬تحدد‭ ‬وتحاسب‭ ‬من‭ ‬يقف‭ ‬وراء‭ ‬القصف‭. ‬ذلك‭ ‬ايضا‭ ‬سباق‭ ‬يجري‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬قدرات‭ ‬علاوي‭ ‬بتقديم‭ ‬ضمانات‭ ‬للادارة‭ ‬الاميركية‭. ‬

سباقان‭ ‬يجريان‭ ‬اذن‭ ‬بطريقة‭ ‬متسارعة‭ ‬لن‭ ‬يدخلهما‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الجديد‭ ‬الا‭ ‬متأخرا‭. ‬لكن‭ ‬احداث‭ ‬و‭ ‬نتائج‭ ‬هذين‭ ‬السباقين‭ ‬ستحددان‭ ‬مصير‭ ‬حكومته‭.‬‭ ‬

مشاركة