حكاية صاحب التكتك

150

حكاية صاحب التكتك

يحكى ان عربة جميلة صغيرة جدا مرتبة جدا وسهلة القيادة ويقودها شباب بل اصغر من ذلك ولكنها لها بطولات وحكايات ولها مجد وتاريخ وامنيات تريد تحقيقها انها المناضل انها التكتك يشهد لها الشارع العراقي في نقل الجرحى ونقل الطعام والمؤمنات إلى الشعب العراقي كانت تقاتل في الساحات وتصول وتكافح وخسرنا الكثير منها البطولة ليس فقط في المعارك انها معركة خاصة معركة الشعب معركة وطن اي نريد وطن هكذا المطالب ولكن الكل قاتل الكل قال كلمته وننتظر القادم لا نريد اراقة الدماء ولكن نريد السلام نريد الأمان وتحقيق المطالب افرحوا ايها الشعب لأنكم اثبتم انكم تقولون وتفعلون

إخلاص علي الوزان

مشاركة