حقوق الإنسان: ستة شهداء و 170 مصاباً بين متظاهري البصرة وذي قار

665

 

 

 

 

حقوق الإنسان: ستة شهداء و 170 مصاباً بين متظاهري البصرة وذي قار

بغداد – قصي منذر

اعلنت المفوضية العليا لحقوق الانسان عن استشهاد ستة متظاهرين واصابة نحو  170 بين متظاهر  وعنصر امن في البصرة وذي قار امس الاحد، مطالبة  الحكومة بالتدخل العاجل لتدارك التطورات الأخيرة الحاصلة في المحافظتين . وقالت المفوضية في بيان إنه (استمرارا لمهامها القانونية في متابعة التظاهرات في محافظتي البصرة وذي قار فقد اشرت المفوضية وجود عنف مفرط على خلفية التصادمات التي جرت بين القوات الامنية والمتظاهرين في محافظتي البصرة وذي قار يوم امس الاحد مما ادى الى سقوط ثلاثة  شهداء في محافظة البصرة  أم قصر وإصابة 87 من المتظاهرين والقوات الامنية فيها واعتقال ستة  متظاهرين ، كما وثقت المفوضية سقوط ثلاثة  شهداء وإصابة 71 متظاهر أمام جسري الزيتون والنصر في مركز محافظة ذي قار واعتقال خمسة متظاهرين). واضاف أن (المفوضية اذ تطالب الحكومة بإلتدخل العاجل لإيقاف العنف بشكل فوري واتخاذ أقصى درجات ضبط النفس وتطبيق معايير الاشتباك الامن والمحافظة على ارواح المتظاهرين والقوات الأمنية ، وتوصي الحكومة بتحديد الأماكن الخاصة للتظاهرات والاعلان عنها للمتظاهرين وحمايتها).وجددت المفوضية (الدعوة للمتظاهرين بالالتزام في التظاهر في الساحات المخصصة والابتعاد عن اي تصادم مع القوات الامنية يكون ذريعة لاستخدام القوة ضدهم وازهاق ارواحهم كما ندعو القوات الامنية والسلطات المحلية والمتظاهرين بالتعاون في الحفاظ على سلمية التظاهرات واعادة الحياة لكافة المرافق العامة والخاصة والحفاظ على الموانئ وحقول النفط كونها ثروة وطنية لكافة ابناء الشعب العراقي).وافاد مصدر امني امس بدخول شرطة البصرة حالة الانذار القصوى حتى اشعار اخر تحسبًا لوقوع أي طارئ .  بدورها اصدرت شرطة ذي قار بيانا بشأن احداث امس الاحد دعت من خلاله الى التهدئة حفاظا على السلم العام في المحافظة . وقالت  في البيان ( اننا نمر بمنعطف تاريخي خطير لوجود المغرضين الذين يحاولون ايقاع الفتن واثارة الشغب والفوضى والذهاب بعيدا عن السلم والامن والحاق الضرر بالآمنين) .ودعا البيان الى (الحفاظ على سلمية التظاهر للمطالبة بالحقوق المشروعة وفي الطرق الحضارية وضمن المواقع المحددة للتظاهر، والابتعاد عن الاضراب القسري و اشعال الحرائق وقطع الطرق العامة والجسور لما لها من ضرر يتسبب بإيقاف مصالح الكادحين وقطع ارزاقهم) .وشدد البيان على(عدم المساس بالممتلكات العامة كونها ملك الشعب).من جهته اعلن وزير الصحة جعفر علاوي امس الأحد  أن التحقيقات اثبتت عدم وجود أي مادة سامة في الغاز المسيل للدموع المستخدم ضد المتظاهرين، مشيرا الى  أن عدد الشهداء من المتظاهرين والقوات الأمنية بلغ111 شهيدا . وقال بيان لمجلس النواب ان ( لجنة حقوق الانسان برئاسة أرشد الصالحي ضيفت علاوي لمناقشة تأمين الواقع الطبي للمتظاهرين)، موضحا ان(الصالحي وجه في مستهل الاستضافة تساؤلات لوزير الصحة عدة عن عدد الشهداء والجرحى في المستشفيات الحكومية والأهلية الذين سقطوا في التظاهرات منذ بداية شهر تشرين الاول الماضي لحد الآن، اضافة الى الكشف عن نوعية الغاز المستخدم في تفريق المتظاهرين وعدد المفارز الطبية المتواجدة في ميدان ساحة التحرير).ونقل البيان عن الوزير قوله أن( عدد الشهداء 111شهيدا من المتظاهرين والقوات الأمنية)، مشيراً الى( تشكيل لجنة وزارية للتحقق من طبيعة الغاز المسيل للدموع والتي كشفت عن عدم وجود اي مادة سامة في الغاز وهو طبيعي ويستخدم للتدريب احياناً)، مبينا أن (الوزارة وزعت مفارز طبية في ساحات التظاهرات لتوفير الاسعافات للمتظاهرين السلميين).بدورها أكدت اللجنة النيابية خلال الاستضافة (ضرورة رفدها بالتقارير الخاصة بالواقع تأمين الحاجات الطبية لمتظاهرين والتعاون بين الطرفين)، مشددة على أن ( الجانب الصحي حق من حقوق الأنسان العراقي ولايجوز إهماله).وحثت على ( ضرورة تواصل وزارة الصحة مع مفوضية حقوق الأنسان والتعاون معها من خلال رفدها بالتقارير الخاصة بالوزارة لأن دورها الرقابي يحملها مسؤولية حماية حقوق الانسان).

مشاركة