حقوق الإنسان ترصد نقص اللقاحات ومسحات الفحص في البصرة

 

 

 

إصابات كورونا تسجّل إنخفاضاً طفيفاً في ظل إرتفاع الشفاء

حقوق الإنسان ترصد نقص اللقاحات ومسحات الفحص في البصرة

المحافظات – مراسلو (الزمان)

رصدت مفوضية حقوق الانسان نقصا بإنواع اللقاحات والاوساط الناقلة (المسحات) في المراكز والمؤسسات الصحية في محافظة البصرة ، فيما سجلت وزارة الصحة والبيئة امس تراجعا طفيفا باصابات كورونا في عموم العراق. واكد الموقف الوبائي اليومي ، الذي اطلعت عليه (الزمان) امس ان (عدد الفحوصات المختبرية التي اجرتها ملاكات الوزارة لعينات مشتبه اصابتها بالفايروس بلغت 43 الفا ، حيث تم رصد 10215 اصابة في عموم المحافظات)، واضاف ان (الشفاء بلغ 8614 حالة وبواقع 62 وفاة جديدة)، وتابع ان (اكثر من 12 الف شخص تلقى جرعات اللقاح المضادة في مراكز الوزارة المنتشرة في بغداد والمحافظات). وأجرى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، زيارة إلى مستشفى ابن النفيس للاطلاع على مستوى الخدمات الطبية والصحية المقدمة للمرضى، داعيا لعدم الاستسلام للتحديات.وذكر بيان تلقته (الزمان) امس ان (الكاظمي تفقد ردهات المستشفى وأحوال المرضى المراجعين والراقدين واستمع إلى شكاواهم ومقترحاتهم، ووجّه بتذليل العقبات وتوفير المستلزمات الضرورية وبالسرعة الممكنة)، واضاف ان (رئيس الوزراء عقد اجتماعاً مع الملاك الطبي، أشاد فيه بدور الأطباء وبدور الملاك الصحي وهم يبذلون الجهود من أجل تقديم الخدمة للمرضى في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العراق والعالم بسبب جائحة كورونا، وزيادة مخاطرها، كما استمع إلى المشكلات التي تواجه عمل المستشفى ووجّه بمعالجتها)، واكد الكاظمي ان (الحكومة لديها إصرار على إنصاف الملاكات الطبية والصحية، واتخذت خطوات متعددة بهذا الجانب، ودعا الجميع إلى تفهم ظروف البلاد، والتحديات التي يواجهها، متعهداً بأنه لن يمر يوم دون البحث عن أفضل الفرص لتحسين الواقع الصحي في العراق الذي يزخر بكفاءاته الطبية في داخل وخارج العراق)، واعرب عن أسفه (لوجود بعض النواقص في المستشفيات التي لا تليق بسمعة الطب ولا بالأطباء)، مبينا ان (هذا الأمر من مسؤولية الدولة التي عليها توفير كل المتطلبات، وأن تلكؤها إنما جاء بسبب الحروب التي شهدناها وبسبب سوء الإدارة وسوء التخطيط والفساد ،وأن الحكومة تحرص حالياً على تصحيح الكثير من أخطاء الاعوام الماضية )، داعيا إلى (عدم الاستسلام للتحديات، والعمل جميعاً لصناعة الأمل، وبناء المستقبل الزاهر لأبنائنا)، وتابع ان (لدى الحكومة أولوية في دعم قطاعات الصحة والكهرباء والتربية والتعليم والنفط). وكشفت المفوضية العليا لحقوق الانسان في البصرة ، نقصا باللقاحات ومسحات كورونا بالمحافظة. وقالت المفوضية في بيان امس انه (للمرة الثانية وخلال اسبوع ومن خلال الرصد الميداني للمراكز الخاصة بجمع عينات بي سي ار الخاصة بوباء كورونا وكذلك المراكز الخاصة بالتطعيم في بعض  المواقع الصحية في محافظة البصرة ، سجل المكتب اكتظاظ المواطنين ونقص كبير في الأوساط الناقلة لأخذ العينات المسحات وتحديدها بعدد وهو أمر خطر جدا اضافة الى نقص كبير في مراكز التطعيم مع عدم توافر كامل انواع اللقاح)، مؤكدا (غياب الاهتمام الرقابي و الوقائي للتجمعات و الامتحانات الحضورية مع رصد وجود مصابين)، مطالبا الحكومة بـ(رفع درجة الانذار وفق مبدا التوعية العلمية بشأن التطعيم مع الرقابة وزيادة اعداد ومراكز اخذ مسحات الدم ومراكز التطعيم وان يكون ذلك جادا وليس إعلاميا).

مشاركة