حساب الله أكبر – حسين الصدر

305

حساب الله أكبر – حسين الصدر

-1-

 لا يسوغ أنْ تُعَرّض المكانةُ الدولية للعراق للاهتزاز، طبقا لكل الموازين والمعايير بل العمل الدائب لرفعة العراق واحتلاله مكانه العالي تحت الشمس هو المتعيّن على كل العاملين في الاجهزة والمؤسسات العراقية .

-2-

 ولاشك انَّ استخدام القوة المفرطة في مواجهة المتظاهرين السلميين، واعتقال بعض الناشطين في مجال حقوق الانسان دون أوامر قضائية يضران بمصداقية الحكومة العراقية ايما ضرر وينعكس الاثر السلبي في نهاية المطاف على مكانة العراق الدولية .

-3-

 وهذا ما حصل بالضبط حيث فقد العراق عضويته في مجلس حقوق الانسان خلال الانتخابات التي جرت مؤخرا في الجمعية العامة للامم المتحدة .

وأما النعوت والأوصاف السلبية التي أُطلقتْ على السلطة العراقية جراّء ذلك فهي أكثر من أنْ تحصى، وكلّ ذلك مما يضر بمكانة العراق وسمعته الضرر البالغ …

-4-

وهــنا يوجه السؤال للمسؤول التنفيذي الأول فـي العراق ويقال له :

هل كانت الأوامر باطلاق النار على المتظاهرين صادرةً منك ؟

فان قال :

لا

فتلك هي المصيبة، وانْ قال :

نعم فالمصيبة أعظم

فقد قال الشاعر :

اذا كنتَ لا تدري فتلكَ مصيبةٌ

وإنْ كنتَ تدري فالمصيبة أعظم

-5-

ان المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف حمّلت الحكومة العراقية المسؤولية بشكل صريح لا لبس فيه ولا غموض .

وما زلنا جميعا ننــــتظر نتائج التــحقيق الذي كُلّــفت بـــه اللـــجنة الخاصة التي شُكلّت استـــجابةً لتوجهات المرجـــعية الدينـــية العـــليا .

وليكن واضحا من الآن :

ان الدماء الزكية التي اريقت، والجراح البليغة التي اصابت الآلاف من المتظاهرين العراقيين، لن تسمح بقبول اي تقرير يقفز على الحقائق، ويبتعد عن الافصاح الحقيقي عن الجُناة الذين خلت قلوبهم من الرحمة والانسانية فأزهقوا الأرواح بدم بارد ودافعوا عن الخائن والفاسد .

-6-

ان حظر التجوال في بغداد وفي بعض المحافظات العراقية، وقطع الانترنت وتعطيل عمل شبكات التواصل الاجتماعي، لا يؤدي الى غيـــــاب الصورة

الحقيقية عما وقـــــع عن أنظار الدول والمراقبين الدوليين ، ولا تنـــمحي مــــن ذاكرة التاريخ تلــــــك الاخــــبار المرعبة وحساب الـــله أكبر من الحسابات والتداعيات …

مشاركة