حزب الله لبنانيون يزرعون الشقاق غريزياً ويحرضون مواليهم على الاستفزاز

580


حزب الله لبنانيون يزرعون الشقاق غريزياً ويحرضون مواليهم على الاستفزاز
الجيش يقتل شاباً لم يتوقف عند حاجز له وكلمة نصرالله تؤخر وصول المخطوفين في حلب
بيروت ــ الزمان
اتهم القيادي في حزب الله حسين الحاج حسن بعض اللبنانيين بـ التحريض وزرع الشقاق في الاطار الغرائزي الفئوي والمنفلت من كل عقال ، سائلا ماذا فعلتم بالشعب ولماذا تسلطون عليه وسائل اعلامكم وتصريحاتكم وتستفزونه، لماذا تحرضون من يواليكم على من لا يواليكم، ومن ليس معكم تعملون على استفزازه وهو لن يستفز .
فيما قال الأمين العام لحزب الأحرار السوري المعارض ابراهيم الزعبي ان تصريحات الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أخرت في آخر لحظة عملية تسليم 11 مخطوفا لبنانيا على يد مجموعة مسلحة سورية في منطقة حلب.
على صعيد آخر قتل شاب لبناني على حاجز للجيش في منطقة جسر المدفون بشمال لبنان امس جراء عدم توقفه على الحاجز. ونقلت الوكالة الوطنية للاعلام أن الشاب شربل رحمة قتل نتيجة إطلاق النار عليه بعد عبوره حاجزا للجيش عند جسر المدفون من دون توقف، وقد أصيب برصاصة في رأسه وتوفي على الفور. وأضافت أن جثة رحمة نقلت إلى المستشفى فيما حضرت الشرطة العسكرية إلى مكان الحادث للتحقيق. وكان الشيخ أحمد عبدالواحد وأحد مرافقيه قتلا قرب حاجز للجيش في عكار بشمال لبنان جراء عدم امتثالهما للتفتيش الأسبوع الماضي ما أدى إلى انتشار مسلح وقطع للطرقات. كلام الحاج حسن الذي يشغل منصب وزير الزراعة جاء خلال رعايته ماراتونا رياضيا نظمه اتحاد بلديات غربي بعلبك في تمنين، وقال فيه اليوم لدينا معادلة تم ارساؤها منذ سنوات، وهي معادلة الجيش والشعب والمقاومة، ومعادلة الدفاع عن لبنان وقوة لبنان وسيادته واستقلاله، فالجيش تعرض خلال الاسابيع الماضية الى حملات قاسية وظالمة كادت ان تنال من الجيش ولم تفلح، ان تنال من معنوياته وموقعه وعقيدته القتالية ودوره الوطني والريادي في الدفاع عن لبنان، ولان معظم الناس والقيادات يريدون الوحدة الوطنية، سوف يحافظون عليها بالغالي والنفيس بالمادي والمعنوي، ولدينا الجزء الكبير من الناس ومن القيادات ممن يرفضون الفتنة، بل الجزء الاكبر والغالبية الساحقة ترفض الفتنة والشقاق والنزاع والخطاب الغرائزي وإثارة الناس على بعضها البعض تحت اي مسمى، ولذلك عندما كان هناك كلام عن دعوة الى الحوار مطلقة من قبل الرئيس ميشال سليمان، اعلنا مواقفنا حول حوار من دون شروط، الحوار لاجل الناس ولاجل الدولة ولاجل الشعب والمجتمع ولاجل دعم السلم الاهلي والاستقرار ولاجل وحدة لبنان ومنعته وتجسيد التلاحم بين الجيش والشعب والمقاومة في إطار استراتيجية وطنية دفاعية تجعل لبنان قويا عزيزا منيعا أمام كل الاخطار، وفي طليعتها الخطر الصهيوني .
وختم الحاج حسن لبنان يعيش اليوم في المنطقة العربية والتهديد الاول والاساسي هو التهديد الصهيوني، والتهديد الاستراتيجي لوحدته هو التهديد الصهيوني، لكن وللاسف ان البعض لم يعد يهتم بذلك التهديد لانه اصلا لم يكن يرى اي تهديد .
/5/2012 Issue 4211 – Date 28 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4211 التاريخ 28»5»2012
AZP01