حريري يشهد اليوم مواجهة التحدي أمام تشونبوري الإمبراطور يسير بخطوات ثابتة والزوراء ينتظر الثأر لنفسه

 

بغداد- صلاح عبد المهدي

تفيض اوساط الكرة العراقية بالتفاؤل والامل بخصوص ما ينتظر فريق اربيل اليوم، الثلاثاء، عندما يختبر اوراقه القارية مرة اخرى وهو يواجه ضيفه تشونبوري التايلندي في ذهاب الدور نصف النهائي لبطولة كاس الاتحاد الاسيوي بنسختها الحالية رغم وجوب الاعتراف بان مهمة التفوق على الفريق الضيف لن تكون سهلة كما يتصور البعض بل تحتاج الى عمل كبير وتعامل خاص من المدرب السوري نزار محروس ولاعبيه وهم يخوضون اللقاء متسلحين بالارض والجمهور والجاهزية التامة فيما ينتظر الزوراء المباراة بامل ان يتمكن اربيل من الثار لخسارة النوارس امام تشونبوري في دور الـ 16 من البطولة ذاتها.

امال عريضة

لاشك بان طموحات اربيل لاتقف عند حدود التاهل الى الدور نصف النهائي كما هو حاصل الان وانما تتعدى ذلك نحو تعويض مافات الفريق في النسخ السابقة التي كان فيها قريبا من اللقب لولا سوء الطالع الذي لاحقه في الامتار الاخيرة من السباق التنافسي القاري، والحقيقة ان المستوى الجيد الذي ظهر عليه اربيل في المباريات السابقة وتسجيله فوزين كبيرين في ملعبه على ناديي نيفتشي الاوزبكي ثم كلانتان الماليزي سيفتح ابواب الامل على مصراعيها امام اصحاب القمصان الصفر للتفوق على ضيوفهم بالطريقة ذاتها من اجل تسهيل مهمتهم في مباراة الاياب مع الاقرار بان ذلك لن يكون سهلا على الاطلاق تاسيسا على الاداء الكبير الذي ظهر عليه تشونبوري في اياب الدور ربع النهائي والذي تفوق من خلاله على نادي الشرطة السوري بعد ان قدم التايلنديون انفسهم للعيان كفريق عنيد يعتمد الكرة السريعة والانضباط التكتيكي ناهيك عن امتلاكه لاعبين مؤثرين يتميزون بالمهارات الفنية العالية ومع ذلك ينتظر عشاق الكرة العراقية من اربيل ان يبعث بالخبر السار من اجل اختصار الطريق الى المباراة النهائية للبطولة ومن ثم اعتلاء منصة التتويج هذه المرة وتعويض مافات في السنوات السابقة.

جاهزية جيدة

منذ العودة من ماليزيا عقب اجتياز حاجز كلانتان والجهاز الفني لاربيل يعمل على تهيئة الظروف الملائمة لتخطي الخصم الجديد تشونبوري التايلندي في لقاء الذهاب الذي يقام اليوم حيث عمل نزار محروس على معالجة الاخطاء التي حدثت في المباريات السابقة والتحضير لمختلف الوضعيات التي قد يواجهها فريقه اليوم وصولا الى توفير اعلى درجات الجاهزية من اجل المضي قدما في المسابقة فاصبحت الكرة الان في ملعب اللاعبين من اجل القيام بدورهم في المباراة التي ينتظرها عشاق الكرة العراقية على احر من الجمر لاسيما وان التركيبة البشرية التي سيعتمد عليها محروس تضم عددا لاباس به من النجوم الذين يمتلكون المهارة والخبرة واحداث الفارق ابتداء من حراسة المرمى بوجود سرهنك محسن وجلال حسن مرورا بخط الدفاع المؤلف من الرباعي احمد ابراهيم وايفان بوكينا ونديم صباغ ووليد سالم فضلا على المحترف السنغالي ديوب بابا عبد الله ثم خط الوسط بنجومه نبيل صباح وصالح سدير وهلكورد ملا محمد و سعد عبد الامير وميران كريم وانتهاء بخط الهجوم الذي يضم نخبة من الدوليين وهم مصطفى كريم العائد من الاصابة و قائد الفريق لؤي صلاح وزميله امجد راضي والمحترف الاوغندي سليمان مصطفى والقادم من الميناء عمار عبد الحسين فضلا على توفر الاوراق البديلة التي لاتقل كفاءة عن الاساسيين.

رحلة ناجحة

بالعودة الى اوليات الفريقين في النسخة الحالية للحدث القاري نجد بان اربيل بلغ الدور نصف النهائي بعد ان اجتاز دوري المجموعات معتليا قمة المجموعة الثانية بارقام لم يدانه فيها احد حيث جمع 14 نقطة من ست مباريات فاز باربع منها وتعادل بمباراتين وسجل لاعبوه 11 هدفا فيما دخلت مرماه ست كرات وقد افصحت تلك الارقام بان اربيل كان الفريق الاكثر فوزا دون ان يتعرض للخسارة كما كان الفريق الافضل في الجانب الهجومي والاقوى في الجانب الدفاعي وكانت نتائجه كما يلي : التعادل مع ضيفه كاظمة الكويتي بهدف لمثله سجله له المحترف النيجيري ايفي ثم الفوز عليه في معقله بهدفين مقابل هدف واحد سجلهما هلكورد ملا محمد واحمد ابراهيم والتعادل مع مضيفه المفترض العروبة اليمني بهدفين لكل منهما سجلهما له نديم صباغ وامجد راضي ثم الفوز عليه ايابا بهدفين مقابل هدف واحد سجلهما مهدي كريم وامجد راضي وكذلك الفوز على مضيفه ايست بنغال الهندي بهدفين دون رد لامجد راضي وعبد الرزاق الحسين قبل ان يفوز عليه ايابا بالنتيجة ذاتها عن طريق عبد الرزاق الحسين من ركلتي جزاء، وفي دور الـ 16 الاقصائي من مباراة واحدة تغلب اربيل على ضيفه نيفتشي الاوزبكي برباعية نظيفة تناوب على تسجيلها مسلم مبارك وعبد الرزاق الحسين وامجد راضي والمدافع الاوزبكي خطا بمرمى فريقه، اما في الـــــــــدور ربع النهائي فقد اجتاز اربيل منافسه كلانتان الماليزي بعد الفوز عليه ذهابا بخمسة اهداف مقـــــــــــــابل هدف واحد سجلها صالح سدير 2 وهلكورد ملا محمد وامجـــــد راضي من ركلة جزاء ولؤي صلاح ثم التعادل معه ايابا بهدف لمثله سجله لاربيل سليمان مصطفى.

تشونبوري في سطور

لم يتمكن تشنبوري من اجتياز حاجز الدور التمهيدي لبطولة كاس الاتحاد الاسيوي الحالية عندما واجه نادي بوهانج ستايلرز الكوري الجنوبي وخسر امامه بهدفين دون رد ليذهب بوهانج الى مسابقة دوري ابطال اسيا تاركا تشونبوري للتنافس في بطولة كاس الاتحاد حيث لعب الفريق ضمن المجموعة السابعة واحرز بطولتها بعد تعادله مع يانغون يونايتد ممثل ماينمار ثم فاز عليه بهدف دون رد كما فاز على نادي هوم يونايتد من سنغافورة رواحا بهدف دون رد ومجيئا بهدفين مقابل هدف واحد ثم فاز على نادي سيتيزن من هونغ كونغ بثلاثية نظيفة قبل ان يتعادل معه بثلاثة اهداف لكل منهما.

وفي دور الـ 16 تغلب الفريق على ضيفه نادي الزوراء بهدف دون رد ليتاهل الى الدور ربع النهائي ويواجــــــــــــــه الشرطة السوري فخسر امامه في ارضه وامام جماهيره بهدفين مقابل هدف واحد بيد انه عوض ذلك بفوز كبير على مضيفه المفترض قوامه اربعة اهداف مقابل هدفين في المباراة التي جرت بالعاصمة الاردنية عمّان واحتاجت الى وقت اضافي بعد انـــتهاء وقتها الاصلي بذات النتيجة التي آلت اليها مباراة الذهاب، ويضم تشونبوري في صفوفه محترفين من اليابان والكاميرون والبرازيل وفرنسا وبعض اللاعبين الدوليين من المنتخب التايلندي.

مشاركة