حرية التعبير إلى أين ؟

458

حرية التعبير إلى أين ؟

بحرفك تبني وبحرفك تهدم ما الذي أخترته وما هو الطريق ألاسلم ؟؟؟

أنت حر حين تكون فكرتك قيد سرك ..أو إن فكرتك تصب في مضمار حياتك ..ولكن حين تنشرها ويتبناها ألآخر فأنت عند ذلك لست حر بل أنت لما نشرته رهين !!!

لاتكن أحد ألأسباب التي تتسبب للأخرين بالضرر إيمانك لك فلا تكفر من يختلف عنك وترفع شعاراتك البائسة وتكرر .. لاتلبس الحق ثوب الباطل لإنه أعجبك وبذلك تكون أرتكبت خطأ سافر …أنت حر ولكن فقط فكر قبل أن تبث سمومك في ألآخرين دون أن تشعر قبل أن تحز سكينك في أوصال من لايعجبك وتغرر …

بحروفك تذيب الجليد وبحروفك تمد عوائق من حديد بحروفك تشعل نار وتطفئها وبحروفك تقيم وتوصل وتصعب وتسهل وتعيق وتمرر بحروفك يموت الورد وربما يزهر ..

كلما عليك أن تعرفه أنك مؤثر ..

بحروفك نقلت فكرك عبر حرفك لتكسب التعاطف مع ما تبثه أو تود أثباته وأكيد ستجد من يتبنى أفكارك وبها يتأثر هل أنت متأكد من ماهية أفكارك هل توخيت الدقة في نشرها هل عباراتك تتسم بالحيادية ما كم المصداقية التي تحملها في طياتها وما هي الرسالة التي توجهها

هل تعلم أنك أحيانا تأخذ دور موجه أو داعية فكن للخير داعية للحق داعم وللسلام مؤسس ..

لاتحث على كل ما من شأنه بث التفرقة والعنصرية لاتكن سببا يضاف لسبب فيمن أراقوا أنهار دموية وأثارة النزاعات لاتتخلى عن مبادئك لا تنزع ضميرك لا تدوس على الحقيقة لاتلبس وجها آخر لا تلوح لنا من وراء قناع تحت عنوان المظلومية أو الشفافية الكاذبة …أنت أمام مسؤولية كبيرة فأنت تبعث النشوة في الأرواح حينا وفي نفس الوقت ربما تصل إلى مرحلة العبث في مشاعر البعض وتصل  إلى مرحلة اللاعودة  وخاصة من هم ذوو التفكير السطحي ويسهل أستمالتهم ..

أنت تغير ولكن ماذاغيرت ما هو هدفك من التغيير هل حققت ما يستحق التغير هل فكرت بإنك ممكن أن تكون أداة تدمير …رسالتك لمن توجهها وما هو مستوى التقييم هل من يقودك للكتابة هي عواطفك هل أنت قادر على مواجهة حقيقتك قبل مواجهة ألاخرين ..هل تستخدم الاصطدام مع الآخر والألفاظ النابية لتجر الآخرين لقاعك وبهذا تبعده عن رؤية الواقع المرير

أنت من أختار طريقه وأنت أخترت أن تكون في المقدمة ولك دور الريادة فلا تكن بوقا ولا تزمر مع المزمرين لاتخوض في مسائل تجهلها أو تتجاهل مصادرها وأنت عارف بذلك او ليس من العارفين …

وتذكر إنك أمام الله ستسأل وأنك رهين حرفك وكلمتك ورأيك وضميرك ومن أتبعك..

تحية لكل من كتب كلمة حق وكتب وهدفه احقاق الحق تحية لكل من كتب وكان يبتغي رضا الله لا رضا أهوائه والناس أجمعين

تحية لكل من كتب وهو يعلم إن سلاحه ذو حدين ….

وأن هذا السلاح أما يوحد أو يشق صفوف المسلمين ……

سعاد محمد – بغداد

مشاركة