حركة طالبان تحتفل بإنتصارها على الولايات المتحدة في أفغانستان

حركة طالبان تحتفل بإنتصارها على الولايات المتحدة في أفغانستان

كابول, (أ ف ب) – أطلق مقاتلو طالبان النار في الهواء احتفالاً بانتصارهم على الولايات المتحدة وعودة الحركة إلى الحكم، بعد حرب دامت عشرين عاماً ودمّرت أفغانستان.

وغادر آخر ستة آلاف جندي أميركي كانوا يشرفون على عملية إجلاء أجانب وأفغان عملوا لصالح دول أجنبية، مطار كابول ليل الاثنين الثلاثاء، ما ينهي حربا قوّضت مكانة الولايات المتحدة كقوة عظمى.ودخل مقاتلو طالبان بسرعة مطار كابول وأطلقوا الرصاص في الهواء ابتهاجاً، في عودة مذهلة إلى الحكم بعدما غزت القوات الأميركية عام 2001 البلاد وأطاح بحكم الإسلاميين المتشددين لدعمهم تنظيم القاعدة.صرح المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد للصحافيين بعد ساعات من دخول الحركة المطار، “نهنئ أفغانستان  إنه نصر لنا للجميع”. وأضاف أن “الهزيمة الأميركية درس كبير لغزاة آخرين”.وتعهّدت طالبان مراراً بأن تكون أكثر تسامحاً وانفتاحاً مما كانت عليه في فترة حكمها السابق، وكرّر ذلك المتحدث مرة جديدة. فقال “نريد علاقات جيدة مع الولايات المتحدة والعالم.

ونرحب بعلاقات دبلوماسية جيدة معهم جميعا”.ويخشى عدد كبير من الأفغان أن تعيد طالبان فرض حكمها السابق نفسه (1996-2001) الذي كان معروفاً بسوء معاملة الفتيات والنساء وكذلك بنظامه القضائي الوحشي.وجاء الانسحاب الأميركي قبل يوم واحد من موعد 31 آب/أغسطس الذي حدّده الرئيس الأميركي جو بايدن لإنهاء أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة في التاريخ قتل خلالها أكثر من 2400 جندي أميركي.

مهاجمة قوات

وتلا الانسحاب المبكر تهديداً من جانب تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خرسان، خصم طالبان، الذي كان يسعى لمهاجمة القوات الأميركية في المطار. وقُتل مئة شخص بينهم 13 جندياً أميركياً في تفجير انتحاري نفّذه التنظيم المتشدد الأسبوع الماضي في محيط المطار، حيث كان يحتشد أفغان آملين في الصعود على متن رحلة إجلاء.وأُجلي أكثر من 123 ألف شخص من كابول عبر جسر جوي بقيادة الولايات المتحدة، أُقيم بعيد دخول طالبان إلى العاصمة في 14 آب/أغسطس.وأعلن بايدن أنه سيتوجّه إلى الأمة بكلمة الثلاثاء في واشنطن، في ظلّ استمرار تعرّضه لانتقادات لاذعة لإدارته عملية الانسحاب من أفغانستان.وقال السيناتور الجمهوري ريك سكوت “لا يمكننا خوض حروب لا تنتهي، لكن نطاق وعواقب فشل بايدن هنا مذهل”.واعتبر العضو في الكونغرس الأميركي ريتشارك هودسون أن “الرئيس بايدن جلب عاراً كبيراً للشعب الأميركي”.من جانبه، أكد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أنّ “أيّ شرعية وأيّ دعم يجب أن يُكتسبا”، معلناً أن الولايات المتّحدة علّقت وجودها الدبلوماسي في أفغانستان ونقلت عمليات سفارتها من كابول إلى العاصمة القطرية الدوحة.

وتتجه كافة الأنظار حالياً إلى الطريقة التي ستتصرف بها طالبان في أيامها الأولى وحيدةً في السلطة، مع التركيز الشديد على ما إذا كانت ستسمح لأجانب وأفغان آخرين بمغادرة البلاد.ولفت بلينكن إلى أنّ عدداً ضئيلاً من رعايا بلاده، “أي ما بين مئة ومئتي أميركي”، لا يزالون في هذا البلد ويريدون المغادرة.ويرغب أيضاً في المغادرة آلاف الأفغان الآخرين الذين عملوا لصالح الحكومة الأفغانية السابقة التي كانت مدعومة أميركياً إذ يخشون التعرض لانتقام من جانب طالبان.

وأعربت الدول الغربية عن حزنها في الأيام الأخيرة لعدم تمكن جميع الأفغان الذين أرادوا الفرار من الصعود على متن رحلات إجلاء.وتبنى مجلس الأمن الدولي الإثنين قرارا يدعو طالبان إلى احترام “التزاماتها” من أجل خروج “آمن” لكل الذين يردون مغادرة أفغانستان وضمان مساعدة الأمم المتحدة ومنظمات أخرى في إيصال المساعدات.في المقابل لا يشير القرار إلى “منطقة آمنة” أو محمية كان قد أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد أن باريس ولندن ستدعوان في الأمم المتحدة إلى إنشائها في كابول للسماح خصوصا بمواصلة “العمليات الإنسانية”.وتجري مفاوضات حول الجهة التي ستدير مطار كابول في المرحلة المقبلة.طلبت طالبان من تركيا التكفل بالأمور اللوجستية فيما ستهتمّ الحركة بضبط الأمن، إلا أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لم يقبل العرض بعد.وليس واضحاً في الوقت الحالي أي شركات طيران ستوافق على تسيير رحلات من وإلى كابول.وشكل تنظيم الدولة الإسلامية – ولاية خرسان أكبر تهديد لانسحاب القوات الأجنبية، بعدما شنّ الهجوم الانتحاري في محيط المطار الأسبوع الماضي.وتبنى التنظيم الاثنين إطلاق ستة صواريخ على المطار، لكنها لم تؤثر على عمليات الاجلاء التي استمرت “بدون توقف” بحسب البيت الأبيض.

غارة جوية

وقال مسؤول من طالبان في المكان أن الصواريخ أوقفها نظام الدفاع المضاد في المطار.في استمرار لمآسي المدنيين الذين قُتلوا في الحرب، تبيّن أن الغارة الجوية الأميركية التي استهدفت الأحد سيارة يُزعم أنها تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في كابول تسببت بمقتل أطفال.وأعلنت الولايات المتحدة الأحد أنها شنّت غارة بطائرة مسيّرة ضد آلية كانت تمثل “تهديداً وشيكاً” لمطار كابول.

مشاركة