حركة الوفاء ترصد خروقاً لمدونة السلوك الإنتخابي وتدعو الى محاسبة المتورطين

صالح وبعثة الإتحاد الأوربي يشدّدان على تأمين إرادة الناخب في حرية التصويت

حركة الوفاء ترصد خروقاً لمدونة السلوك الإنتخابي وتدعو الى محاسبة المتورطين

 بغداد – الزمان

طالبت حركة الوفاء العراقية برئاسة النائب عدنان الزرفي ، مفوضية الانتخابات بتفعيل الاجراءات القضائية بحق الجهات والاشخاص المتورطين بخرق مدونة السلوك الانتخابي.

وقال الحركة في بيان تلقته (الزمان) امس انه (في خطوة لرصد وتوثيق  التجاوزات المتمثلة بتمزيق صور المرشحين وستخدام المال العام وموارد الدولة في الدعاية الانتخابية في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب ،بادر مرشحو الحركة عن دوائر انتخابية متفرقة بتشكيل فرق تضم عددا من المتطوعين الشباب ، استطاعوا رصد عشرات حالات التجاوز و توثيقها بالزمان والمكان  المعينين ، وسيتم ارسالها الى المفوضية لاتخاذ الاجراءات اللازمة بحق المتورطين بالتجاوز).

إرادة الشعب

داعيا الى (ضرورة التمسك بالديمقراطية لتحقيق ارادة الشعب ، ونطالب جميع القوى السياسية الالتزام بمدونة  السلوك الانتخابي  لضمان اجراء عملية انتخابية  في ظل وجود بيئة وظروف آمنة، تساعد الناخبين على  المشاركة الواسعة في يوم الاقتراع). وتنص مدونة السلوك الانتخابية  التي اعدتها رئاسة الجمهورية ووقعها قادة وممثلو القوى السياسية ،على احترام الدستور واللوائح القانونية وإيجاد بيئة آمنة ومستقرة للانتخابات وخلق تكافؤ فرص للمرشحين والالتزام بتعليمات مفوضية الانتخابات ومنع الظواهر السلبية التي تؤثر على قرار الناخب من استخدام المال السياسي وترهيب المواطنين.

الى ذلك ، بحث رئيس الجمهورية برهم صالح مع رئيسة بعثة الاتحاد الأوربي لمراقبة الانتخابات فيولا فون كرامون ، تأمين حق التصويت للناخبين. وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (صالح استقبل في قصر السلام كرامون، وجرى تأكيد ان الانتخابات المقبلة مهمة للبلد والعراقيين)، وشدد صالح على (ضرورة ضمان أقصى درجات النزاهة والعدالة، وأن تكتسب المصداقية والشرعية)، مشيراً إلى (أهمية تأمين حق التصويت للناخبين بكل حرية وبلا قيود أو ضغوط أو تلاعب لتكون مخرجاتها معبرةً بحقٍ عن إرادة العراقيين)، وأضاف ان (مدوّنة السلوك الانتخابي التي قدمتها الرئاسة ووافقت عليها القوى السياسية، تؤكد ضرورة احترام اللوائح القانونية وإيجاد بيئة آمنة ومستقرة للانتخابات وتأمين تكافؤ فرص للمرشحين والالتزام بتعليمات مفوضية الانتخابات ومنع الظواهر السلبية التي تؤثر على العملية الانتخابية من استخدام المال السياسي والتسقيط والتلاعب بأصوات العراقيين)، مشيدا بـ(جهود الاتحاد الأوربي في دعم العملية الانتخابية).

شبكة مراقبة

وتابع ان (منظمات وشبكات المراقبة المحلية والدولية والفعاليات الاجتماعية والمدنية لها دورٌ مهمٌ في المراقبة وضمان نزاهة الانتخابات وعدالتها ومنع التزوير وتعزيز المشاركة الشعبية الواسعة، وعدم تكرار ما حصل في العمليات الانتخابية الماضية). كما استقبل صالح ،رئيس الجبهة التركمانية حسن توران.وجرى خلال اللقاء (بحث تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد، وضرورة تعزيز الأمن والاستقرار وتهيئة الظروف المناسبة لإجراء الانتخابات في 10 تشرين الأول المقبل بنزاهة وعدالة في مختلف مراحل إجرائها وبما يؤمّن حق العراقيين في الإدلاء بأصواتهم بحرية)، بدوره ، اكد توران (تأييد الجبهة لمدوّنة السلوك الانتخابي المُقدَّمة من الرئاسة)، مشيرا الى (أهمية بنودها والتزام القوى السياسية بها من أجل ضمان وسلامة العملية الانتخابية ونزاهتها وإجرائها بشكل سليم عبر احترام اللوائح القانونية وإيجاد بيئة آمنة ومستقرة للانتخابات).

على صعيد متصل ، أكد الناطق بأسم اللجنة الأمنية العليا للانتخابات العميد غالب العطية أن اللجنة قررت تقديم تسهيلات لذوى الاحتياجات الخاصة وكبار السن في يوم الانتخابات. وأضاف العطية ان (رئيس اللجنة الفريق اول الركن عبدالامير الشمري أصدر توجيهات للقوات الامنية المكلفة بحماية المراكز الانتخابية في جميع المحافظات بتسهيل حركة ونقل ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن في يوم الانتخابات)، واضاف ان (القوات الأمنية المكلفة بأمن الانتخابات قد انهت كامل استعداداتها الأمنية من أجل توفير بيئة انتخابية آمنة تضمن سير العملية الانتخابية على أكمل وجه).

مشاركة