حرق مئات المنحوتات ابتهاجاً بعودة مهرجان فالاس في اسبانيا

فالنسيا‭ (‬إسبانيا‭) (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭) – ‬اختتمت‭ ‬مدينة‭ ‬فالنسيا‭ ‬في‭ ‬شرق‭ ‬اسبانيا‭ ‬الأحد‭ ‬مهرجان‭ ‬فالاس‭ ‬التقليدي‭ ‬بالألعاب‭ ‬النارية‭ ‬وحرق‭ ‬منحوتات‭ ‬ملوّنة،‭ ‬بعد‭ ‬عودة‭ ‬الحدث‭ ‬للمرّة‭ ‬الأولى‭ ‬منذ‭ ‬بدء‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭-‬19‭.‬

وتستضيف‭ ‬إسبانيا‭ ‬في‭ ‬العادة‭ ‬هذا‭ ‬المهرجان‭ ‬التقليدي‭ ‬السنوي‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬خمسة‭ ‬أيام‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬آذار‭/‬مارس،‭ ‬غير‭ ‬أنّه‭ ‬أُلغي‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬المنصرم‭ ‬بسبب‭ ‬تفشي‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وكانت‭ ‬المرة‭ ‬الأولى‭ ‬التي‭ ‬يُعلّق‭ ‬فيها‭ ‬المهرجان‭ ‬منذ‭ ‬نهاية‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬في‭ ‬البلاد‭ ‬عام‭ ‬1939‭.   ‬وأرجأت‭ ‬السلطات‭ ‬الاسبانية‭ ‬انطلاق‭ ‬المهرجان‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬أيضا‭ ‬إلى‭ ‬الأوّل‭ ‬من‭ ‬أيلول‭/‬سبتمبر‭. ‬

ويصنع‭ ‬سكّان‭ ‬فالنسيا‭ ‬كلّ‭ ‬عام‭ ‬مئات‭ ‬المنحوتات‭ ‬الملوّنة‭ ‬الشبيهة‭ ‬بالدمى‭ ‬والمصنوعة‭ ‬من‭ ‬الخشب‭ ‬والجص‭ ‬والورق‭ ‬المعجن،‭ ‬ويصل‭ ‬علو‭ ‬بعضها‭ ‬إلى‭ ‬ما‭ ‬يعادل‭ ‬ارتفاع‭ ‬مبنى‭ ‬من‭ ‬أربع‭ ‬طبقات‭.‬

وتمثّل‭ ‬المنحوتات‭ ‬المسماة‭ “‬نينوت‭” ‬شخصيات‭ ‬خيالية‭ ‬وتماثيل‭ ‬كاريكاتورية‭ ‬لسياسيين‭ ‬ومشاهير‭ ‬وتُعرض‭ ‬في‭ ‬المهرجان‭ ‬الذي‭ ‬ضمته‭ ‬اليونسكو‭ ‬إلى‭ ‬قائمتها‭ ‬للتراث‭ ‬غير‭ ‬المادي‭ ‬ويُعتقد‭ ‬بأنّه‭ ‬نشأ‭ ‬من‭ ‬طقوس‭ ‬وثنية‭ ‬كانت‭ ‬تُقام‭ ‬بمناسبة‭ ‬نهاية‭ ‬فصل‭ ‬الشتاء‭. ‬

واستوحى‭ ‬البعض‭ ‬من‭ ‬المسلسل‭ ‬الشهير‭ “‬لا‭ ‬كاسا‭ ‬دي‭ ‬بابيل‭” ‬الذي‭ ‬تعرضه‭ ‬منصة‭ “‬نتفليكس‭”  ‬لتصميم‭ ‬منحوتاتهم‭ ‬التي‭ ‬ألبسوها‭ ‬أزياء‭ ‬حمراء‭ ‬وأقنعة‭ ‬وجه‭ ‬الفنّان‭ ‬سالفادور‭ ‬دالي،‭ ‬تمامًا‭ ‬مثل‭ ‬الشخصيات‭ ‬الرئيسية‭ ‬في‭ ‬المسلسل‭. ‬

وتُعرض‭ ‬منحوتات‭ “‬نينوت‭” ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬فالنسيا‭ ‬حتّى‭ ‬اليوم‭ ‬الأخير‭ ‬من‭ ‬المهرجان‭ ‬حين‭ ‬تُحرق‭ ‬في‭ ‬نار‭ ‬تُسمّى‭ “‬كريما‭”‬،‭ ‬وفق‭ ‬تقليد‭ ‬عمره‭ ‬قرون‭ ‬لتكريم‭ ‬القديس‭ ‬يوسف‭ ‬شفيع‭ ‬النجّارين‭. ‬وأضاءت‭ ‬الألعاب‭ ‬النارية‭ ‬سماء‭ ‬المدينة‭ ‬الساحلية‭ ‬على‭ ‬البحر‭ ‬المتوسط‭ ‬ليل‭ ‬الأحد‭ ‬حيث‭ ‬أُشعلت‭ ‬نيران‭ “‬كريما‭” ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬لحرق‭ ‬نحو‭ ‬750‭ ‬منحوتة،‭ ‬بغياب‭ ‬الجماهير‭ ‬التي‭ ‬اعتاد‭ ‬المهرجان‭ ‬على‭ ‬استقبالها‭ ‬بالآلاف‭ ‬قبل‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭-‬19‭.‬

‭ ‬وأُشعلت‭ ‬النار‭ ‬قبل‭ ‬ساعتين‭ ‬من‭ ‬موعدها‭ ‬المعتاد‭ ‬بهدف‭ ‬إنهاء‭ ‬الاحتفالات‭ ‬قبل‭ ‬حلول‭ ‬وقت‭ ‬حظر‭ ‬التجول‭ ‬الليلي‭ ‬أي‭ ‬الساعة‭ ‬الواحدة‭ ‬صباحًا‭ (‬11,00‭ ‬مساء‭ ‬بتوقيت‭ ‬غرينتش‭).  ‬وسُمح‭ ‬بتقديم‭ ‬الزهور‭ ‬مثلما‭ ‬جرت‭ ‬العادة‭ ‬لمريم‭ ‬العذراء‭ ‬ولكن‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يصطف‭ ‬الناس‭ ‬على‭ ‬الطريق‭.‬

وقال‭ ‬رئيس‭ ‬بلدية‭ ‬فالنسيا‭ ‬خوان‭ ‬ريبو‭ “‬هذه‭ ‬ليست‭ ‬احتفالات‭ ‬مهرجان‭ ‬فالاس‭ ‬الفعلية،‭ ‬إنّما‭ ‬شبيهة‭ ‬بما‭ ‬يقام‭ ‬عادة‭ ‬خلال‭ ‬الحدث‭ ‬بما‭ ‬يتماشى‭ ‬مع‭ ‬القيود‭ ‬الصحية‭”.      ‬وأُلغي‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المهرجانات‭ ‬بسبب‭ ‬الجائحة،‭ ‬منها‭ ‬مهرجان‭ ‬بامبيلونا‭ ‬لسباق‭ ‬الثيران‭ ‬ومسيرات‭ ‬أسبوع‭ ‬الآلام‭ ‬في‭ ‬إشبيلية‭. ‬

مشاركة