حرب دعاوى قضائية تشتعل في مصر قبل إعلان اسم الرئيس


حرب دعاوى قضائية تشتعل في مصر قبل إعلان اسم الرئيس
مصادرة صواريخ في البحيرة وجماعة مجهولة تعلن مسؤوليتها عن قصف معبر أبوسالم
القاهرة ــ مصطفى عمارة
كشفت مصادر امنية مصرية ان قوات الامن صادرت 101 صاروخاً في محافظة البحيرة. وقالت وزارة الداخلية امس انها أحبطت أجهزة الأمن المصرية محاولة لتهريب أسلحة ثقيلة الى داخل البلاد بعد مراقبة استمرت شهراً للتشكيل العصابي في شمال غرب البلاد.
وأضافت في بيان أصدرته امس انه تم ضبط تشكيل عصابي في محافظة البحيرة شمال غرب مكون من 4 أشخاص بحوزته 101 صاروخ طراز C5M”، وقاعدة اطلاق صواريخ طولها مترين وعرضها نصف متر، ولها فتحات لاطلاق 5 قذائف صاروخية، و48 مقذوف قاذف BM”، 12 ألف و225 طلقات لأسلحة ثقيلة، 3 بنادق آلية، وكلاشيكوف.
وأشارت الى أنه تم ضبط التشكيل خلال عملية نقله شحنة الأسلحة عن طريق الأكمنة الثابتة والمتحركة على الطرق، وتولت النيابة التحقيق.
ونشرت الوزارة صورا لعينات من هذه الأسلحة التي قالت انه تم ضبطها. يذكر أن وزارة الداخلية أعلنت أكثر من مرة في الأشهر القليلة الماضية ضبط كميات من الأسلحة الثقيلة بعضها كان مهربا من ليبيا بحسب الوزارة. فيما أعلنت امس جماعة غير معروفة تطلق على نفسها مجلس شورى المجاهدين ــ اكناف بيت المقدس مسؤوليتها عن الهجوم الذي قتل فيه عربي اسرائيلي الاحد قرب معبر كرم ابو سالم كيرم شالوم على الحدود مع مصر. وقالت الجماعة في بيان بثته على موقع الكتروني ان عناصرها نفذوا غزوة النصرة للاقصى والاسرى استهدفت خلالها دورية يهودية مكونة من جيبين عسكريين بواسطة عبوة ناسفة وقذائف مضادة للدروع ورشاشات متوسطة بعد التسلل لداخل الخط الحدودي والالتفاف على القوات الصهيونية المتمركزة على الحدود بين فلسطين المحتلة والاراضي المصرية جنوب منطقة النقب . على صعيد آخر دعوى قضائية لحل جماعة الاخوان المسلمين، وأخرى ضد حل الغرفة الأولى من البرلمان، وثالثة تطالب ببطلان الاعلان الدستوري المكمل، ورابعة ضد قرار حق الضبطية القضائية للشرطة العسكرية قبل اعلان اسم الرئيس المصري الفائز في انتخابات الاعادة رسميا الخميس. فيما أعلنت حملة محمد مرسي، مرشح جماعة الاخوان المسلمين في الانتخابات الرئاسية النتائج النهائية لعمليات الفرز في جولة الاعادة، مؤكدة فوز مرشحها بفارق قارب المليون صوت. من جانبها قالت الحملة الرسمية للمرشح لرئاسة الجمهورية المصرية أحمد شفيق، امس، ان شفيق هو رئيس مصر المقبل بحسب النتائج داخل اللجنة العليا للانتخابات . وخاطبت حملة المرشح للرئاسة المصرية أحمد شفيق، في كلمة على موقع صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك امس، مؤيدي المرشح بالقول تأكد تماماً .. الفريق أحمد شفيق هو رئيس مصر بالفعل .. أصواتكم هي التي ساندته وجعلت منه الرئيس الشرعي لمصر خلال الأربع سنوات المقبلة .
وأضافت الحملة أن كل النتائج داخل اللجنة العليا للانتخابات تقول ذلك وتؤكده، ولا تصدقوا ما يعلنه الاخوان جماعة الاخوان المسلمين أو قناة الجزيرة، ولن يُحدِّد لنا أمير قطر من هو رئيس مصر القادم .
وقال أحمد عبد العاطي، المنسق العام لحملة مرسي حصلنا على جميع محاضر فرز اللجان العامة واللجان الفرعية التي أصدرتها اللجنة العليا للانتخابات، وتسلمناها منها، وأفادت المحاضر بنجاح مرشحنا محمد مرسي . وقالت الحملة ان مرشحها حصل بناءً على هذه المحاضر على 13مليونًا و238 ألفًا و298 صوتًا، فيما حصل المرشح المنافس أحمد شفيق على 12 مليونًا و351ألفًا و184 صوتًا، بما نسبته 52 وحصول منافسه أحمد شفيق على 48 من مجموع الأصوات.
طوفان من الدعاوى انهالت على محكمة القضاء الاداري لتتحول الى ما يشبه لـ ساحة للخلافات السياسية منذ قرار المجلس العسكري بحل مجلس الشعب المصري بناءً على حكم المحكمة الدستورية العليا واصداره اعلانًا دستوريًا مكملاً يمنحه صلاحيات واسعة، وهو ما أثار رفض القوى السياسية والثورية. وقررت محكمة القضاء الادارى، امس، تأجيل نظر اثنين من الدعاوى القضائية تطالبان بحل جماعة الاخوان المسلمين، وذلك لجلستي 1 و4 الشهر المقبل ، لتقديم الأوراق والمستندات. وخلال نظر الجلسة نشبت مشادات كلامية بين المحامين مما اضطر رئيس المحكمة الى عقد جلسته داخل غرفة المداولة وأصدر قراره المتقدم. وطالبت الدعوى الأولى رئيس الحكومة، كمال الجنزوري، بصفته باصدار قرار بحظر استخدام اسم جماعة الاخوان، وتجميد كافة أنشطتها وحساباتها المصرفية، واغلاق جميع مقارها بالقاهرة والمحافظات، ورفع اللافتات المكتوب عليها اسمها، وحظر استخدام الاسم في الاعلام؛ لممارستها العمل العام بدون ترخيص من وزارة الشؤون الاجتماعية وبالمخالفة لقانون الجمعيات الأهلية.
وبحسب الدعوى فإنه فى الوقت الذى حازت فيه الجماعة من خلال حزب الحرية والعدالة المنبثق عنها على عدد كبير من المقاعد فى مجلس الشعب تزايدت التساؤلات عن شرعية نشاطها، خاصة أنها كانت قبل ثورة يناير 2011 محظورة سياسيًا واعلاميًا .
/6/2012 Issue 4230 – Date 20 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4230 التاريخ 20»6»2012
AZP01