حب مع وقف التنفيذ .. رواية عن التاريخ الإيراني القديم – الزمان

934

حب مع وقف التنفيذ .. رواية عن التاريخ الإيراني القديم – الزمان

بغداد

صدرت عن مكتبة بساتين المعرفة للطباعة والنشر والتوزيع الطبعة الاولى للرواية الايرانية (حب مع وقف التنفيذ) تأليف الكاتب الايراني شهريار منداني بور ترجمة سالم الاطرقجي واحتوت مقدمة الرواية على معلومات عن كاتبها، اذ انه ولد في مدينة شيراز التي تحتضن رفات الشاعر حافظ شيرازي واكمل دراساته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها ثم انتقل الى طهران لمواصلة دراسته الجامعية، وعرف بتوجهاته اليسارية وكتابة القصة والرواية فضلا عن ممارسته النقد السينمائي، وكان يتطلع الى حرية التعبير بعد الاطاحة بالعرش البهلوي غير انه اسوة بسائر المثقفين صدم بما الت اليه الاوضاع مما تعذر عليه الاستمرار وهو الكاتب الذي اصدر الكثير من النتاجات ونال الكثير من الجوائز وتولى رئاسة تحرير مجلة (مساء الخميس) التي تصدر في شيزار وقد اضطر بسبب الاوضاع والاجراءات المشددة المفروضة على المثقفين الى مغادرة البلاد للبحث عن عمل فاشتغل في جامعة هارفرد دون التخلي عن انشطته الثقافية والروائية اذ اصدر العديد من الاعمال ومنها (حب مع وقف التنفيذ) ويمتلك شهريار منداني بور الادوات اللغوية الشعرية والقدرة اللغوية السردية المشبعة بالمهارة والذكاء معتمدا في جولاته وسردياته على الالغاز والرموز ذات الافكار العميقة الحبلى بالموروثات البيئية التي لابد من فك شيفراتها ورموزها الرقمية والنفسية لاستكشاف اسرارها لفهم اعماله وفي رواية (حب مع وقف التنفيذ) يستوحي شهريار منداني بور التاريخ القديم الذي سبق ميلاد المسيح والتاريخ الاسلامي وصولا الى عصر الحداثة وما بعدها حين يتعذر على القارئ ان يتلمس ما يسعى اليه المؤلف الا بعد لملمة الاحاديث والحوارات من بين ركام المداخلات والانتقالات في احداث العهود الماضية وما عاشته ايران بعد الاطاحة بالعرش البهلوي وقداضطر المترجم الى جعل الاحداث المتمثلة بالازمان والعهود السحيقة مكتوبة بالحروف المائلة اما السطور التي وضع تحتها خطا فتشير الى العبارات والاجزاء التي تم حذفتها الرقابة وبالنسبة للنقاط فانها تركت فارغة من قبل المؤلف تجنبا منه لمقص الرقيب في حين تشير السطور الغامضة الى مداخلات المؤلف في امور لا علاقة لها باحداث الرواية وشخوصها وذلك لمساعدة القارئ على فهم الرواية معززا ذلك بـــــــشرح ما ورد في الرواية من احـداث واسماء.

مشاركة