حالة كورونا في فريق البث تلغي خطاب ملك المغرب

الرباط‭ – ‬عبدالحق‭ ‬بن‭ ‬رحمون‭ ‬

تم‭ ‬اكتشاف‭ ‬حالة‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬ضمن‭ ‬الفريق‭ ‬التقني‭ ‬المكلف‭ ‬بتسجيل‭ ‬وإذاعة‭ ‬الخطاب‭ ‬الملكي،‭ ‬وتسبب‭ ‬في‭ ‬تأجيل‭ ‬بث‭ ‬خطاب‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس‭ ‬بمناسبة‭ ‬ذكرى‭ ‬المسيرة‭ ‬الخضراء‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الصدد‭ ‬أعلنت‭  ‬مساء‭ ‬الجمعة،‭ ‬وزارة‭ ‬القصور‭ ‬الملكية‭ ‬والتشريفات‭ ‬والأوسمة‭ ‬أنه‭ ‬نظرا‭ ‬لاكتشاف‭ ‬حالة‭ ‬إيجابية‭ ‬بفيروس‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭ ‬بالفريق‭ ‬التقني‭ ‬المذكور‭ ‬،‭ ‬والتزاما‭ ‬بالبروتوكول‭ ‬الصحي‭ ‬وبالتدابير‭ ‬الوقائية‭ ‬المعتمدة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬فإن‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس،‭ ‬سيوجه‭ ‬خطابه‭ ‬السامي‭ ‬بهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬المجيدة‭ ‬يوم‭ ‬غد‭ ‬السبت‭ ‬7‭ ‬تشرين‭ ‬الثاني‭ (‬نونبر‭) ‬2020‭ ‬،‭ ‬وسيبث‭ ‬على‭ ‬أمواج‭ ‬الإذاعة‭ ‬وشاشة‭ ‬التلفزة‭ ‬ابتداء‭ ‬من‭ ‬الساعة‭ ‬التاسعة‭ ‬من‭ ‬مساء‭ ‬يوم‭ ‬غد‭ ‬السبت‭ ‬والغى‭ ‬مساء‭ ‬الجمعة،‭ ‬العاهل‭ ‬المغربي‭ ‬الملك‭ ‬محمد‭ ‬السادس‭ ‬خطابا‭ ‬ساميا‭ ‬إلى‭ ‬الأمة،‭  ‬كان‭ ‬قد‭ ‬اعلن‭ ‬عن‭ ‬توجيهه‭ ‬بمناسبة‭ ‬حلول‭ ‬الذكرى‭ ‬الخامسة‭ ‬والأربعين‭ ‬للمسيرة‭ ‬الخضراء‭  .. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬يأتي‭ ‬احتفال‭ ‬المغرب‭ ‬بهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬الوطنية‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬كوفيد‭-‬19‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬سارعت‭ ‬فيه‭ ‬عدة‭ ‬دول‭ ‬حاليا‭ ‬مثل‭ ‬إسبانيا‭ ‬وايرلندا‭ ‬وهولندا‭ ‬وفرنسا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬لإجراءات‭ ‬أكثر‭ ‬صرامة‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬هذه‭ ‬الموجة‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬تغمر‭ ‬العالم،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬لم‭ ‬يستعجل‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬ونهج‭ ‬استراتيجية‭ ‬جديدة،‭ ‬مبنية‭ ‬على‭ ‬مقاربة‭ ‬علمية،‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬صار‭ ‬يوجد‭ ‬أمام‭ ‬خيارين‭ ‬لكنه‭ ‬مازال‭ ‬مترددا‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬استراتيجية‭ ‬الحجر‭ ‬الكلي‭ ‬المرن،‭  ‬وما‭ ‬يترتب‭ ‬عنها‭ ‬من‭ ‬سلبيات‭ ‬اقتصادية‭ ‬ومجتمعية،‭ ‬أو‭ ‬الانخراط‭ ‬في‭ ‬مقاربة‭ ‬الانضباط‭ ‬التي‭ ‬تحتم‭ ‬التزام‭ ‬90‭  ‬في‭ ‬المئة‭ ‬من‭ ‬المغاربة‭ ‬بحمل‭ ‬الكمامة‭ ‬وتقليص‭ ‬حركية‭ ‬الأفراد‭ ‬بما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬30‭ ‬في‭ ‬المئة‭ . ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬حذر‭ ‬البروفيسور‭ ‬عز‭ ‬الدين‭ ‬إبراهيمي‭ ‬مدير‭ ‬مختبر‭ ‬البيوتكنولوجيا‭ ‬الطبية‭ ‬بكلية‭ ‬الطب‭ ‬والصيدلة‭ ‬بالرباط‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬الحساسة‭ ‬والخطيرة‭ ‬وإن‭ ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬تغيير‭ ‬المقاربة‭ ‬الحالية،‭ ‬سيكون‭ ‬هناك‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬ألفي‭ ‬مريض‭ ‬في‭ ‬العناية‭ ‬المركزة‭ ‬في‭ ‬منتصف‭ ‬شهر‭ ‬نونبر‭ ‬الحالي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يمثل‭ ‬تقريبا‭ ‬كل‭ ‬الطاقة‭ ‬الاستيعابية‭ ‬للإنعاش‭ ‬بالمغرب‭.‬

ومن‭ ‬هنا‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬أمام‭ ‬المغرب‭ ‬اي‭ ‬خيار‭ ‬آخر‭ ‬سوى‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬في‭ ‬أقرب‭ ‬وقت،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬صارت‭ ‬المنظومة‭ ‬الصحية‭ ‬على‭ ‬وشك‭ ‬الانهيار‭ ‬بشكل‭ ‬كامل،‭ ‬ولهذا‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬تردد‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬الاعلان‭ ‬الرسمي‭ ‬عن‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬وتطبيقه‭ ‬بشكل‭ ‬صارم‭.  ‬ويرى‭ ‬مراقبون‭ ‬أن‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬طبق‭ ‬هذا‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬في‭ ‬مرحلته‭ ‬الثانية‭ ‬سيكون‭ ‬أكثر‭ ‬قسوة،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬محاصرة‭ ‬البؤر‭ ‬الوبائية‭ ‬التي‭ ‬تعددت‭ ‬تسمياتها‭ ‬وأشكالها،‭ ‬فيما‭ ‬يتطلع‭ ‬المغاربة‭ ‬عبر‭ ‬تدوينات‭ ‬نشطاء‭ ‬الرأي‭ ‬ومواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ضرورة‭ ‬عودة‭ ‬الطب‭ ‬العسكري‭ ‬للعمل‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الأطر‭ ‬الطبية‭ ‬والصحية‭ ‬المدنية‭ ‬التي‭ ‬أرهقت‭ ‬طاقتها‭ ‬وأصبحت‭ ‬تعاني‭ ‬الشيء‭ ‬الكثير،‭ ‬في‭ ‬المقابل‭ ‬سجل‭ ‬سقوط‭ ‬العديد‭ ‬منهم‭ ‬ضحايا‭ ‬الاصابات‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وأصبحت‭ ‬بعض‭ ‬المراكز‭ ‬الاستشفائية‭ ‬تعاني‭ ‬من‭ ‬الخصاص‭ ‬في‭ ‬الأطر‭ ‬الطبية‭ ‬والصحية‭ ‬التي‭ ‬حرمت‭ ‬من‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬عطلتها‭ ‬السنوية‭.‬

وبحسب‭ ‬التقارير‭ ‬الاحصائية‭ ‬اليومية‭ ‬لوزارة‭ ‬الصحة‭ ‬فالدارالبيضاء‭ ‬والقنيطرة‭ ‬تواصلان‭ ‬تسجيل‭ ‬أعلى‭ ‬الإصابات‭ ‬الجديدة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وسجل‭ ‬مؤخرا‭ ‬بالدار‭ ‬البيضاء‭ ‬2059‭ ‬إصابة‭ ‬كما‭ ‬سجلت‭ ‬أرقام‭ ‬قياسية‭ ‬بوجدة‭ ‬وسلا‭ ‬وبركان‭ ‬وواد‭ ‬الذهب،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الاطار‭ ‬قرر‭ ‬الخميس‭ ‬مجلس‭ ‬الحكومة،‭ ‬تمديد‭ ‬مدة‭ ‬سريان‭ ‬مفعول‭ ‬حالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬الصحية‭ ‬بسائر‭ ‬أرجاء‭ ‬التراب‭ ‬الوطني‭ ‬إلى‭ ‬غاية‭ ‬10‭ ‬كانون‭ ‬الأول‭ (‬دسمبر‭) ‬2020،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬الجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬لمكافحة‭ ‬تفشي‭ ‬وباء‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد،‭ ‬في‭ ‬الساعة‭ ‬السادسة‭ ‬مساء‭. ‬

فيما‭ ‬أوضح‭ ‬بلاغ‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬الحكومة،‭ ‬السعيد‭ ‬أمزازي،‭ ‬أن‭ ‬تمديد‭ ‬الطوارئ‭ ‬الصحية‭ ‬يأتي‭  ‬‮«‬حرصا‭ ‬من‭ ‬السلطات‭ ‬العمومية‭ ‬على‭ ‬استمرار‭ ‬ضمان‭ ‬فعالية‭ ‬ونجاعة‭ ‬الإجراءات‭ ‬والتدابير‭ ‬المتخذة‭ ‬للتصدي‭ ‬لانتشار‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭ ‬19‮»‬،‭ ‬وأضاف‭ ‬المصدر‭ ‬ذاته‭ ‬أن‭ ‬مقتضيات‭ ‬المرسوم‭ ‬الذي‭ ‬صادق‭ ‬عليه‭ ‬مجلس‭ ‬الحكومة‭ ‬،‭ ‬أجازت‭ ‬للسلطة‭ ‬الحكومية‭ ‬المكلفة‭ ‬بالداخلية‭ ‬اتخاذ‭ ‬كافة‭ ‬التدابير‭ ‬المناسبة‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الوطني‭ ‬بما‭ ‬يتلاءم‭ ‬والمعطيات‭ ‬المتوفرة‭ ‬حول‭ ‬الحالة‭ ‬الوبائية‭ ‬السائدة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تخويل‭ ‬ولاة‭ ‬الجهات‭ ‬وعمال‭ ‬العمالات‭ ‬والأقاليم‭ ‬صلاحية‭ ‬اتخاذ‭ ‬جميع‭ ‬التدابير‭ ‬التنفيذية‭ ‬التي‭ ‬يستلزمها‭ ‬حفظ‭ ‬النظام‭ ‬العام‭ ‬الصحي‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬عمالة‭ ‬أو‭ ‬إقليم‭ ‬أو‭ ‬جماعة‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭.‬

‭ ‬

‭ ‬

من‭ ‬جانب‭ ‬آخر،‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬تعتيم‭ ‬وتعويم‭ ‬في‭ ‬الافصاح‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬الذي‭ ‬صار‭ ‬عليه‭ ‬المغرب‭ ‬الذي‭ ‬وصل‭ ‬إلى‭ ‬المرحلة‭ ‬الحرجة‭ ‬بعد‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬أرقام‭ ‬قياسية‭ ‬يوميا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الاصابات‭ ‬والوفيات‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ . ‬وصار‭ ‬لزاما‭ ‬احتواء‭ ‬الموجة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬الإصابات‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬المستجد‭ ‬لأن‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬أي‭ ‬تأكيدات‭ ‬أن‭ ‬الفيروس‭ ‬سينتهي‭ ‬تلقائيا‭ ‬في‭ ‬الشهور‭ ‬المقبلة،‭ ‬حيث‭ ‬تبقى‭ ‬الحكومة‭ ‬تنتظر‭ ‬توفر‭ ‬اللقاح‭ ‬الصيني،‭ ‬لتطويق‭ ‬تفشي‭ ‬جائحة‭ ‬كوفيد‭ ‬19‭.‬

على‭ ‬صعيد‭ ‬آخر،‭ ‬فالعودة‭ ‬إلى‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل،‭ ‬لم‭ ‬يستبعده‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة،‭ ‬د‭.‬سعد‭ ‬الدين‭ ‬العثماني،‭ ‬الذي‭ ‬وصف‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭  ‬بالمقلق‭  ‬وأن‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬الشامل‭ ‬واردة‭.‬

وكشف‭ ‬العثماني‭ ‬في‭ ‬لقاء‭ ‬سابق‭ ‬أنه‭ ‬لايزال‭ ‬التأخر‭ ‬في‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬العلاج‭ ‬يقتل‭ ‬المصابين‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا،‭ ‬وبأن‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬توفوا‭ ‬بالفيروس،‭ ‬والذين‭ ‬بلغ‭ ‬عددهم‭ ‬الأربعاء‭ ‬3982‭ ‬حالة‭ ‬وفاة،‭ ‬توفي‭ ‬أغلبهم‭ ‬لسببين،‭ ‬إما‭ ‬التأخر‭ ‬في‭ ‬الولوج‭ ‬للعلاج،‭ ‬أو‭ ‬بسبب‭ ‬السن‭ ‬والأمراض‭ ‬المزمنة‭.‬

وإذا‭ ‬استمر‭ ‬الوضع‭ ‬الوبائي‭ ‬في‭ ‬التطور‭ ‬نحو‭ ‬الأسوأ،‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬الحجر‭ ‬الصحي‭ ‬ويشار‭ ‬أن‭ ‬مدينة‭ ‬الدار‭ ‬البيضاء‭ ‬تعيش‭ ‬وضعا‭ ‬مقلقا‭ ‬تورا‭ ‬مقلقا‭ ‬لوباء‭ ‬كورونا،‭ ‬وتسجل‭ ‬حوالي‭ ‬نصف‭ ‬الإصابات‭ ‬والضحايا،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬نسبة‭ ‬ملء‭ ‬أسرة‭ ‬الإنعاش‭ ‬بها‭ ‬تتراوح‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬55‭ ‬و66‭ ‬في‭ ‬المئة‭.‬

على‭ ‬صعيد‭ ‬آخر‭ ‬،‭ ‬ماذا‭ ‬سيستفذ‭ ‬المغرب‭ ‬من‭ ‬نتائج‭ ‬الانتخابات‭ ‬الأمريكية‭ ‬وهل‭ ‬ستجدد‭ ‬العلاقات‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬،‭ ‬ويتطلع‭ ‬المغرب‭ ‬في‭ ‬فوز‭ ‬جو‭ ‬بايدن‭ ‬أن‭ ‬تترقى‭ ‬العلاقات‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكية‭ ‬والمغربية‭  ‬حيث‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬تكون‭  ‬مختلفة‭ ‬خاصة‭ ‬نحو‭ ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬التي‭ ‬أغدقت‭ ‬على‭ ‬خزينة‭ ‬ترامب،‭  ‬فتجلى‭ ‬دعمها‭ ‬له‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬الانتخابات‭.‬

وقد‭ ‬كان‭ ‬ظاهرا‭ ‬أن‭ ‬هناك‭  ‬جفاء‭ ‬في‭ ‬علاقة‭ ‬ترامب‭ ‬مع‭ ‬الرباط‭ ‬بسبب‭ ‬دعم‭ ‬المغرب‭ ‬لمنافسته‭ ‬السابقة‭ ‬هيلاري‭ ‬كلنتون‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬2016‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬ترامب‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬يضع‭ ‬ضمن‭ ‬أولوياته،‭ ‬قضايا‭ ‬المغرب‭  ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬اتضح‭ ‬في‭ ‬تأخير‭ ‬تنصيبه‭ ‬سفيرا‭  ‬بالرباط‭ ‬،وربما‭ ‬وبحسب‭ ‬مراقبين‭ ‬يأتي‭  ‬جفاء‭ ‬علاقة‭ ‬ترامب‭ ‬مع‭ ‬الرباط‭ ‬سبب‭ ‬دعم‭ ‬المغرب‭ ‬لمنافسته‭ ‬السابقة‭ ‬هيلاري‭ ‬كلنتون‭ ‬في‭ ‬انتخابات‭ ‬2016‭ .‬

ولايرغب‭ ‬حقوقيون‭ ‬وسياسيون‭ ‬مغاربة‭ ‬عودة‭ ‬دونالد‭ ‬ترامب،‭  ‬لولاية‭ ‬رئاسية‭ ‬ثانية‭ ‬خاصة‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬يضعون‭ ‬القضية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬ضمن‭ ‬أولوياتهم‭ ‬،‭ ‬لذلك‭ ‬كانت‭ ‬قرارات‭ ‬ترامب‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭ ‬صادمة‭ ‬لهم

مشاركة