حالات الشفاء من كورونا في العراق تفوق معدلات الإصابة للمرة الأولى

398

الصحة تسجّل تعافي 2274 خلال 24 ساعة

حالات الشفاء من كورونا في العراق تفوق معدلات الإصابة للمرة الأولى

بغداد – قصي منذر

اعلنت وزارة الصحة والبيئة عن تسجيل 2274   حالة شفاء في العراق خلال 24  ساعة مقابل 2229  اصابة جديدة وهي للمرة الاولى منذ تفشي الوباء التي تسجل بها حالات الشفاء اكثر من الاصابات. وقالت الوزارة في بيان الموقف الوبائي اليومي امس  انه (تم فحص  15380 نموذجا في كافة المختبرات المختصة في العراق امس ؛ وبذلك يكون المجموع الكلي للنماذج المفحوصة منذ بداية تسجيل المرض في العراق (698012،  مؤكدة (تسجيل  2274  حالة شفاء في العراق). وتوزع حالات الشفاء بين بغداد / الرصافة 518  وبغداد / الكرخ 283 ومدينة الطب 10  والنجف الأشرف 116  والسليمانية 10 وأربيل 68  ودهوك 6  وكربلاء 110  وكركوك 60  وديالى 75 وواسط 8  والبصرة 149 وميسان 118  وبابل 88 والديوانية 171  وذي قار 254 والأنبار 14  ونينوى 26 وصلاح الدين 190 . وبلغت الوفيات 100  حالة في بغداد الرصافة 19  وبغداد الكرخ 11 ومدينة الطب 3  والسليمانية 9 وكل من اربيل وكربلاء وميسان 5  وكل من كركوك وبابل 8  وكل من ديالى وواسط ونينوى وصلاح الدين 1  والبصرة 10  والديوانية 7وذي قار6   وبلغ مجموع الشفاء 46998  والإصابات 79735  ومجموع الراقدين الكلي29487  وفي العناية المركزة 412  ومجموع الوفيات  3250. من جهتها أعلنت دائرة صحة الرصافة عن تسجيل  أعلى نسبة شفاء يومي من فايروس كورونا امس بلغت 518 حالة. وقالت في بيان إنه تم (تسجل أعلى نسبة حالات شفاء خلال يوم واحد في دائرة صحة الرصافة منذ بدء الازمة)، مضيفة ان (حالات الشفاء امس بلغت 518 حالة). وكانت وزارة المالية قد رفضت انتقادات وجهت اليها تضمنت عدم صرفها الاموال اللازمة لمواجهة الفايروس. وقالت في بيان تلقته (الزمان) انها (قامت بتمويل الموازنة التشغيلية  لوزارة الصحة  و دوائرها والدوائر التابعة لكل محافظة بالكامل خلال الأشهر المنصرمة من دون أي استقطاع، بالرغم من الأزمة المالية المعروفة)، مشيرة الى ان (الميزانية التشغيلية لكل دوائر الصحة بلغت 7,3  مليار دينار شهرياً، بواقع 36,5  مليار دينار لخمسة أشهر).وتابعت انها (موّلت كلّ طلبات الأدوية شهرياً، بحسب العقود التي تصل الى أقسام المحاسبة، وبمبالغ متفرقة شهرياً تتراوح بين 80  مليار دينار و 28  مليار دينار، وجميعها خلال هذه السنة المالية)، مضيفة انه (خلال استيزار جعفر علاوي، وافق مجلس الوزراء، على أن تحصل وزارة الصحة بموافقة وزارة المالية على تبرعات من شركات التمويل الذاتي والمصارف القطاع الخاص ، وفعلا حصلت الصحة على تبرعات بمبلغ يعادل 40  مليار دينار .)، منوهة الى إن (هناك رصيداً لم تستعمله وزارة الصحة وهو مخصص لمكافحة وباء كورونا، بمقدار 13  مليار  دينار و 6 ملايين دولار)، مشيرة الى أن (عظم التبرعات جاءت من مؤسسات حكومية، وخاصة القطاع المصرفي الحكومي التابع الى وزارة المالية، فقد ساهم المصرف العراقي للتجارة على سبيل المثال بمبلغ 5  ملايين دولار، وبلغت مساهمة مصرف الرافدين  مليوني دولار، ومصرف الرشيد  مليار  دينار ، بمعنى أن شركات وهيئات وزارة المالية قدّمت تقريبا 25 بالمئة من كل المساهمات في التبرّع لحملة مكافحة الوباء من خارج الموازنة). وبينت المالية انه (تم الاتفاق مع وزارة الصحة على تقديم مشروع قانون طارىء لمواجهة جائحة كورونا الى مجلس النواب ولكن لم يقدم حتى الان علما ان لا يوجد موازنة لسنة 2020  لعدم تشريع قانون الموازنة للسنة المذكورة وان كل المبالغ المخصصة لاحتياطي الطوارئ  للسنة السابقة استعملت لاغراض اخرى قبل قدوم هذه الحكومة)، مضيفة ان (وزير الصحة طلب أثناء اجتماع لجنة كورونا مبلغ 300  مليار دينار للوزارة بصورة شفهية من دون تحديد أوجه الصرف القانونية، وبعد طلب وزير المالية تحديد أوجه الصرف ضمن الإطار القانوني للمبلغ المطلوب، قدّمت وزارة الصحة جدولا لمتطلبات الوزارة بعد التدقيق، خفض المبلغ المطلوب من 300  مليار دينار الى 167 مليار دينار، أي الى ما يقارب نصف المبلغ المطلوب إبتداءً)، لافتة الى (تصويت مجلس الوزراء على تعزيز الوزارة بمبلغ 50 مليار دينار، كتمويل أولي بناءً على طلب وزارة الصحة واحتياجاتها).

مشاركة