حارس زامبيا يعادل نيجيريا في لقاء متكافئ

 مدن – وكالات: نجح كنيدي مويني حارس مرمى منتخب زامبيا في انقاذ فريقه – حامل اللقب – من الخسارة، بإحرازه هدف التعادل في مرمى المنتخب النيجيري من ركلة جزاء في اللقاء الذي جمع بينهما ضمن منافسات المجموعة المجموعة الثالثة لبطولة كأس الامم الأفريقية المقامة حاليا بجنوب افريقيا، وأنتهت بنتيجة 1/1 ليكون تعادل بنتيجة” معتادة ” في هذه المجموعة.تقدم إيمانويل إيمنيكي لمنتخب نيجيريا ( ق57)، ونجح مويني في التعادل ( ق 85) لمنتخب زامبيا، علما بأن المهاجم النيجيري جون أوبي لاعب وسط تشلسي كان قد أهدر ركلة جزاء لمنتخب بلاده في الشوط الاول.قدم المنتخبين مستوى فني طيب يليق بأسميهما، وبما يضمان من نجوم كبيرة في عالم كرة القدم الأفريقية، في واحدة من أفضل مباريات البطولة حتى الان، والتي أدراها الحكم المصري المصري جهاد جريشة.وبهذه النتيجة رفع المنتخبين رصيدهما إلى نقطتين لسابق تعادلهما في مباراتهما الاول، نيجيريا مع بوركينا فاسو، وزامبيا مع اثيوبيا وبنفس النتيجة ايضا 1/1.البداية جاءت لصالح نسور نيجيريا، الذي حاول فرض تفوقه من البداية مستغلا سرعة ومهارة لاعبيه في المقدمة إيمانويل إيمنيكي، وجون اوبي محترف تشيلسي، في الوقت الذي حاول منتخب ” الرصاصة النحاسية” الزامبي امتصاص الحماس النيجيري، وتنظيم هجمات من على الأطراف عن طريق لونجو  و سينكالا تستهدف مرمى فنسنت حارس مرمى نيجيريا.ورغم انحصار اللعب معظم الوقت وسط الملعب، مع سيطرة نسبية لصالح نيجيريا إلا ان مهاجم زامبيا كالابا يفاجيء الجميع بتسديدة  قوية من هدية مايوكا لكنها تصطدم بالعارضة لتضيع اول فرص تهديف في المباراة ( ق 18).يحاول المنتخب النيجيري ان يكون أدائه أكثر إيجابيا على مرمى مويني حارس زامبيا، ويكون ذلك عن طريق الأجناب وتحديدا الجهة اليمنى من خلال أحمد موسى الذي تشكل تحركاته ملامح خطورة واضحة، وفعلا ينجح اللاعب في الحصول على ركلة جزاء بعدما توغل داغل منطقة جزاء زامبيا وتعرض للعرقلة من قلب الدفاع ديفيز نكوسو، ولكن اوبي يخفق في تسديد الركلة، وتصطدم كرته بالقائم، لتضيع فرصة التقدم الاول لنجيريا ( ق 27).يتسبب هذا الهدف في إرتفاع معنويات المنتخب الزامبي الذي يحاول استغلال ضياع ركلة الجزاء النيجيريه في فرض تقدمه، ويتصدى الحارس النيجيري فنسنت اينياما لكرتين خطيرتين على التوالي، الأولى من  تشيسامبا والثانية من كريس كاتونجو.يدخل المنتخب النيجيري الشوط الثاني برغبة اكثر إصرار على وضع حد للعب السلبي وسوء التوفيق الذي يلازمه، وتمثل تحركات الثنائي إيمانويل واوبي ومن خلفهم أحمد موسى خطورة واضحة على دفاعات مرمى زامبيا، في حين يظل كالابا أخطر لاعب في صفوف زامبيا.وفعلا ينجح إيمانويل في ترجمة هذه الرغبة بهدف جميل في الدقيقة 57 بعدما تلقى تمريرة بينية داخل المنطقة تقدم وراوغ احد المدافعين ويسددها على يمين مويني حارس زامبيا.تزداد المساحات في الملعب بعد هذا الهدف، نتيجة رغبة زامبيا في إدراك التعادل، وسعى نيجيريا لتعزيز تقدمها، لكن اللمسة الأخيرة في كلا الفريقين ينقصها التركيز والدقة.وكاد كالابا اخطر لاعبي زامبيا ان يدرك التعادل في الدقيقة 72 بعد هجمة خطيرة وإنفراده بالمرمى النيجيري، ولكن حارس النسور اينياما يتصدى للكرة ببراعة محافظا على تقدم فريقه.يتواصل الضغط الزامبي في الوقت الذي مال اداء نيجيريا إلى الهدوء والثقة مع الإعتماد على الهجمات المرتدة، ويمرر كالابا “هدية” إلى البديل موتسوما في مواجهة المرمى النيجيري ولكنه “مررها” سهله في يد الحارس اينياما.ويفاجيء الجميع بإحتساب جهاد جريشة ركلة جزاء لزامبيا نتيجة عرقلة المدافع النيجيري اونانزي لمهاجم زامبيا مانويل مايوكا ( ق83) على خط المرمى تماما، وينجح الحارس الزامبي كنيدي مويني في تسديد الركلة ببراعة في المقص الأيسر  لإينياما، محرزا هدف التعادل لمتخب زامبيا في الدقيقة 85.تمر الدقائق المتبقية من زمن اللقاء بمحاولات متبادلة من الطرفين لخطف نقاط المباراة، مع جدية أكثر من قبل المنتخب الزامبي، إلا أن الحارس النيجيري يتصدى لكل المحاولات، لتنتهي المباراة بتعادل ” معتاد” في هذه البطولة.

مشاركة