جورج قرداحي في حوار مع (الزمان): (2-2)

619

جورج قرداحي في حوار مع (الزمان): (2-2)

هناك شي يميّز النجم في عقول الناس وهم مَن يصنعه

مالمو -علي كاظم

من منا لا يعرف  الاعلامي اللبناني الوسيم جورج قرداحي الذي عبرت شهرته الحدود وأصبح محبوب الشعوب العربية على اختلاف  قومياتهم ومذاهبهم  وطوائفهم كل من شاهده على التلفاز  يتمنى  أن يلتقيه في يوم من الأيام ، عشقناه في برنامج (من سيربح المليون)،وأنزل دموعنا  في برنامج (المسامح كريم )وفتحنا قلوبنا في برنامج افتح قلبك ، حمل ابداعه وتألقه في كل برنامج قدمه حتى اصبح  من أشهر الإعلاميين  في الوطن العربي معجبيه من كلا الجنسين.

– قرداحي ضيفي في حوار الكتروني:

{ أوجه الاختلاف  بين الشهرة والنجومية من وجهة نظرك ؟

– هناك اختلاف  بينهما، فليس كل مشهور نجم  وأنما كل نجم مشهور ، النجومية نعمة من الله ، أنت  قد تصل الى مستوى الشهرة وبينك وبين النجومية قفزة واحدة أذا تحققت تصبح نجمآ . هناك شي يميز النجم  في عقول الناس  وهم من يصنعون النجم حيث يجدون فيه مواصفات تجعلهم يطلقون عليه نجمآ .

{ قلت بعد لقائك شيخ الأزهر انك ربحت المليون هل فعلا كان اللقاء يعادل المليون ولماذا؟

– اللقاء كان مهم جدا ويمكن يعادل اكثر من مليون لان هذا الرجل منذ أن عُين شيخ الأزهر وأصبح الإمام الأكبر . تعرفت عليه من خلال احاديثه وإنتاجه الفكري ومن خلال تصريحاته وأحببته فهو خير رسول للأزهر والإسلام المعتدل الذي نحبه وبعد ذلك تعرفت عليه شخصيا في مكتبه وهذا شرف لي شخصيا . لقاء استمر لساعات وأدركت  أني لم أكن مخطئ  عندما اعتبرته يمثل الإسلام المعتدل والرجل المناسب في المكان المناسب . واعتبر نفسي ربحت اكثر من مليون بمعرفتي بهذا الرجل الصادق المحب المتعالي فوق النعرات الطائفية والمذهبية وتعرفت عن فكره عن قرب واستفدت كثيرا من حديثه الغني والعميق وكنا متفقين في  الرأي الكثير من الأمور حول المسيحية والإسلام.

{ ما سر عُشقك لأمير البيان الأمام علي عليه السلام؟

– من لايعشق الإمام علي لا أقول هذا القول لأني مسيحي ونعتبر الإمام علي خير رسول للفكر المسيحي. أنا قرأت الكثير من كتب المفكرين المسيحيين خاصة من لبنان وخارج لبنان وفعلا اكتشفت لماذا هؤلاء يعشقون الإمام علي . وأقول دائما الإمام علي ليس قيمة شيعية أو إسلامية فقط وإنما هو قيمة إنسانية كبيرة بفكره . اخلاقه . حكمته . شجاعته . تضحياته . هو رجل كامل الأوصاف هكذا عرفت الإمام علي لذلك أحببته من خلال سيرته النقية الصادقة.الإمام علي رمز للأخلاق والثقافة والعلم والعدل ولكل القيم الإنسانية.

{ في برنامجك (المسامح كريم) كنت تطلب من المشاركين أن يتسامحوا وتردد  المسامح كريم فلو طلبت منك الان ان  تسامح الذين ظلموك هل تسامح ومن هم؟

– الله يسامح كل من ظلمني وليس هناك أشخاص معينين في ذهني وإنما هناك منظومة معينة هي من ظلمتني وأقول الله يسامحهم والمسامح كريم.

{ ماهي علاقتك بالشعر ومن هم الشعراء الذين تقرأ لهم وحفظت لهم ابيات شعرية؟

– علاقتي بالشعر علاقة حب قديمة  حتى عندما كنت صغيرا كانت لدي  محاولات شعرية لكن عندما كنا على مقاعد الدراسة ونحفظ شعر المتنبي وصولا للشعر الحديث وجدت شعري ليس له قيمة  فمزقت الورق وكسرت القلم طالما أستطيع أن اقرأ للمتنبي والأخطل  وكل الشعراء الكبار.اعشق شعر نزار القباني وسعيد عقل  من المعاصرين وقبلهم  كنت احب الأخطل الصغير واستمتع بحفظ الشعر وقراءته  وسماع الشعر الجيد ولا احب الشعر غير الجيد من المستشعرين الذين يزعجونا بشعرهم  ويزعجون أذواقنا ومشاعرنا بشعرهم الهزيل.

{ ماذا تعني  لك المرأة وانت محبوب النساء ولك من المعجبات ما تُحسد عليه من باقي الرجال؟

– المرأة هي نعمة الوجود ، الدنيا لا تساوي شي بدونها . الحياة قائمة على وجود المرأة منذ ولادتنا وهي معنا بكل المراحل ، هي كائن جميل وعطوف يسعدنا ويعطينا ويؤثر في حياتنا ولا نستطيع أن نعيش بدونها . المرأة في نظري ليست شريرة ولا قبيحة ولا  سيئة المرأة مخلوق جميل جدا.

{ ماذا تقول في وطني الحبيب العراق وكيف ترى وضعه المأساوي؟

– هو وطنك الحبيب وهو وطننا الحبيب وهو وطن جميع العرب . شخصيا تعرفت على العراق عن قرب عندما كنت اعمل في إذاعة مونت كارلو وكنا نزور العراق وكان لدينا برنامج اسمه في رحاب العراق وكنا نغذي هذا البرنامج في الأحاديث والمقابلات التي نعدها ونسافر دوريا الى العراق ونبقى اسبوع أو أسبوعين ونجمع اكبر عدد من المقابلات مع المسؤولين العراقيين . عرفت العراق عن قرب وكنت أنزل في فندق الرشيد وفندق المنصور ميليا وفي وقتها كان العراق منطلقا نحو التقدم ويعد نفسه دولة عملاقة على جميع الأصعدة . العراق دولة عظيمة فيه كل الثروات النفط ، الغاز ،المعادن،الزراعة. وايضا بلد ثقافي فيه شعراء وأدباء كبار وهو الخزان الفكري في العالم العربي ، اشتاق للعراق وادعوا له دائما للخروج من محنته ليعود تلك البوابة العصية على كل الأعداء . شعب العراق عظيم بمختلف قومياته ومذاهبه . أحب العراق وتحياتي للشعب العراقي.

{ هل ما زلت على رأيك أن الربيع العربي لم يكن في صالح الشعوب العربية أو لم تكن أهدافه سامية تصب في مصلحة الشعوب؟

– نعم مازلت على موقفي ورأي من الربيع العربي ونحن اليوم ندفع ثمن ما جاء به الربيع العربي وهنالك دول مازالت  لم تقف على قدميها وتدفع ثمن الربيع المزيف لتدمير انظمتها وشـعوبها.

{ لو خيروك بين منصب سياسي ومنصب إعلامي أيهما تختار ولماذا؟

– كنت طامحا أن أتمكن من خدمة وطني في السياسة لان السياسة عملها تنفيذي بينما الإعلام هو عمل فكري . في السياسة عندك قرار تستطيع أن تنفذه وتحسن من اوضاع مجتمعك لذلك كان عندي حلم أن اقدم شي لوطني وأخدمه من خلال منصب سياسي لكن بعد الربيع العربي وبعد كل التطورات خاصة في لبنان الذي يعاني من أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية واخلاقية فلم يعد هناك مجال للناس الذين يريدون خوض غمار السياسة باخلاق عالية لان السياسة أصبحت بيد سارقي البلد والمتنفذين وزعماء الميليشيات ولم يعد هناك مجال للناس الشرفاء. بالنسبة لي لا افضل السياسة بعد كل الذي قلته فانا إعلامي ولدي عملي وعندي جمهوري وناسي وهذا يكفي.

مشاركة