جورج‭ ‬وسّوف‭ ‬يروي‭ ‬قصة‭ ‬هروبه‭ ‬من‭ ‬عائلته‭ ‬

751

دمشق‭ ‬‭- ‬الزمان‭ ‬

كشف‭ ‬الفنان‭ ‬السوري‭ ‬جورج‭ ‬وسّوف،‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬أسراره‭ ‬الشخصية‭ ‬وأهم‭ ‬الصفات‭ ‬التي‭ ‬يتمتع‭ ‬بها،‭ ‬وموقفه‭ ‬من‭ ‬الأوضاع‭ ‬في‭ ‬سوريا‭.‬

و‭ ‬قال‭  ‬وسّوف‭ ‬خلال‭ ‬لقائه‭ ‬مع‭ ‬الإعلامية‭ ‬رابعة‭ ‬الزيات،‭ ‬في‭ ‬حلقة‭ ‬خاصة‭ ‬بعنوان‭ ‬حلف‭ ‬القمر،‭ ‬والمذاع‭ ‬عبر‭ ‬فضائية‭ ‬لنا‭ ‬السورية:‭ ‬أنا‭ ‬أبو‭ ‬وديع‭ ‬الإنسان‭ ‬الطيب‭ ‬العادي،‭ ‬مثلي‭ ‬مثل‭ ‬أي‭ ‬بني‭ ‬آدم‭.. ‬صحيح‭ ‬أنني‭ ‬تركت‭ ‬المدرسة‭ ‬باكرًا،‭ ‬لكنني‭ ‬تعلمتُ‭ ‬كثيراً‭ ‬من‭ ‬مدرسة‭ ‬الحياة،‭ ‬تعلمت‭ ‬من‭ ‬صديقي‭ ‬حاتم‭ ‬النابلسي‭ ‬الذي‭ ‬سميت‭ ‬إبني‭ ‬على‭ ‬اسمه‭ ‬الرجولية‭ ‬واحترام‭ ‬الناس‭. ‬وأضاف:‭ ‬أنا‭ ‬لست‭ ‬حقودًا،‭ ‬الله‭ ‬جعلني‭ ‬سموحًا‭ ‬وأنسى‭.. ‬سوريا‭ ‬بخير،‭ ‬وعمرها‭ ‬ما‭ ‬رح‭ ‬تنضام،‭ ‬لأنها‭ ‬أرض‭ ‬الأنبياء‭.‬

وتابع:‭ ‬كنت‭ ‬أهرب‭ ‬من‭ ‬بيت‭ ‬أهلي،‭ ‬وأنام‭ ‬وألعب‭ ‬بالمقابر‭ ‬مع‭ ‬كَم‭ ‬ولد‭ ‬شقي‭ ‬مثلي‭.. ‬كنت‭ ‬صغيرًا‭ ‬عندما‭ ‬التقيتُ‭ ‬بالشحرورة‭ ‬صباح‭ ‬وقلت‭ ‬لها:‭ ‬إنتِ‭ ‬مثل‭ ‬القمر،‭ ‬فضحكت‭ ‬من‭ ‬قلبها‭.‬

وأنهى‭ ‬كلامه‭ ‬قائلًا:‭ ‬المرأة‭ ‬الأهم‭ ‬بالنسبة‭ ‬إليّ‭ ‬هي‭ ‬المرأة‭ ‬المستورة،‭ ‬و‭ ‬لا‭ ‬أحبّ‭ ‬الظلم‭ ‬على‭ ‬أنواعه،‭ ‬فلماذا‭ ‬لا‭ ‬يحق‭ ‬للمرأة‭ ‬أن‭ ‬تعطي‭ ‬لأولادها‭ ‬جنسية‭ ‬بلدها؟‭ ‬نعم،‭ ‬أحبُّ‭ ‬صوتي،‭ ‬وعندما‭ ‬أسمع‭ ‬أرشيفي‭ ‬أقول:‭ ‬الله‭.‬

مشاركة