جواد سليم في ذكرى رحيله الـ 59

570

جواد سليم في ذكرى رحيله الـ 59

معرض فني وجلسة نقدية وفيلم وثائقي عن مبدع نصب الحرية

بغداد – إنعام العطيوي

ضيفت قاعة عشتار في دائرة الفنون العامة الاثنين الماضي حفل الاستذكار التاسع والخمسين لرحيل الفنان الكبير جواد سليم. وابتدأ الحفل بافتتاح معرض تشكيلي حمل أهم وابرز محطات الراحل جواد سليم فضلاً عن عرض فلم وثائقي لسيرة الفنان .

 وبين المدير العام للدائرة علي عويد ( إن استذكار القامات العراقية الفنية من بين أهم واجبات الدائرة اذ يمتلك جواد سليم ثقافة بصرية كبيرة أضافها للفن التشكيلي العراقي وجعلها من السمات العالمية التي تميز بها الفن التشكيلي العراقي عن باقي الفنون العالمية عبر نصب الحرية في ساحة التحرير وتمثال ألام، كما تعنى الدائرة بعرض نتاجات الراحل في متحف الفن الحديث داخل الدائرة).

وقال الفنان صلاح عباس (أن جواد سليم ظاهرة فنية فهو يعد ذاكرة مدينة بغداد وهو الصيغة الأمثل للفن إذ نلاحظ كيف تحتضن اليوم الجماهير نصب الحرية فهو ليس ذاكرة ثورة لشعب ناضل وانتصر وإنما اخذ امتداد ابعد من العاطفة حتى أصبح ابسط انسان عراقي يعرف نصب الحرية ووحداته الصورية).في حين ذكر الفنان علي الدليمي جانب مختصر لحياة الراحل مشيداً (بدوره في ريادة الفن التشكيلي العراقي ليرتقي للعالمية).

وعبر الفنان سعد نعمة عن(افتخار دائرة الفنون العامة بأقتنائها أعمال الراحل والحفاظ عليها في متحف الفن الحديث).مع سرد مفصل لأهم مراحل اقتناء الأعمال سواء له أو لبقية الفنانين الرواد.

وفي ختام الجلسة افتتحت أبواب الحوار للمشاركين ساهم فيها الدكتور عقيل المهدي معبرا عن فخره بتقديم مسرحية عن الراحل جواد سليم قبـــــــل ثلاث عقود بعنوان جواد سليم يرتقي برج بابل إشارة إلى أن الفنان يرتقي إلى المعاصرة والتاريخ وانفراده بأسلوب التجريد كما ذكر ابرز اهتمامات الراحل منها افتتاحه للجمعيات وذكر منها جمعية إنعاش الفن البريطاني. وحضر الحفل عدد من المثقفين والفنانين التشكيليين والمهتمين بالفن التشكيلي.

مشاركة