جواد الحطاب بين الشاعر واللاشاعر

جواد الحطاب بين الشاعر واللاشاعر

كليم يبتكر النساء,  ويرتّق الكون بالجنون

عبد الرضا الحميد

ذات حماقة بيضاء كلبن ناقة

وعذبة كغيث نيروزي

وساحرة كغريب دجلة

دعوت شعراء أصدقاء الى صباحية شعرية,مبتغياً الاحتفاء بالشعر على طبق من عشق تميس فيه نورستي، والاحتفاء بنورستي بين كرنفال من وفر شعري..

قرأ الشاعر الأول قصيدته ونورستي محتضنة ذراعي اليسرى…وقرأ الثاني وهي راحلة مكوثا في شرايين ذراعي اليسرى وقرأ الثالث والرابع وقرأ الخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع والعاشر وحين باح الحادي عشر بموجدته لزهرة السوسن تراخلت اصابيع نورستي عن ذراعي وتعرت دهشتها الطفلة ورأيت خفق شرايينها يترجل ويدرج حبواً نحو المسرح قبل ان تنوس راجية ان يعيد الشاعر الحادي عشر اللعين موجدته الثانية !!

لعنته لحظة ذاك مرات ومرات لكن .. لم اجد بدأ من ان اذعن لعيني نورستي وهما تكتمان وتلعنان رغبة جامحة في احالتها عاشقة على احد اغصان الشاعر .. كان امتحاناَ حقاً بين ان انتصر لفسلجتي او انتصر للشعر

وعلى جمر بعد لأي قبلت

وعلى غير جمر

قلت

هو شاعر

ووحدهم الشعراء يموسقون الانوثة

فكيف اذا الشاعر هو طفل لعبته الكلمات

 وكليم يبتكر النساء واسمه جواد الحطاب ؟

اذن: مرحباً بالشاعر الكبير والصديق الاثير وحطاب الحب والشعر والنساء…الجواد ابداً

**

**

حين اقترفت حب جواد الحطاب كنا هو وانا

قاب رمشين او ادمع

من موت لفرطة شراهة يقهقهه على مبعدة حبة رملة من اصغرينا

ومن حماقتين طافتا نصف العالم قبل ان تصل بنا اقدامنا بوابة اسمها طريبيل

**

**

جواد الحطاب .. جوادان جواد شاعر

وجواد غير شاعر اما الشاعر فهو الذي يضع أصابعه على رماد الحياة فيوقظ فيها جمرة الشعرنة

فالحياة عنده ليست جمالاً مطلقاً لكنه يتعشقها عشقاً مطلقاً

عصف الرمل

يتعشق الحياة التي يستخرجها من عصف الرمل في ماء نشيجه اليومي درة .. لا الحياة المتناسلة يوميات ورتابات وصهيل محسوسات وغرائز انه فعل اندهاش وادهاش معاً اما غير الشاعر فهو الذي فيه لا الشاعر  وبين الشاعر والشعري

مسافة من أحلام ضوئية  فالشعر ليس الشعري فالاول تهويم عاطفي  او نضج وجداني او انفعال مقولب مكتسب او مستعار او مجوز اما الشعري فهو إعادة تنظيم لدورة الحياة الدموية جواد الحطاب شاعر في الحياة وشعري في شعرية الشعر وفي الأول انعكاس شرطي لتمظهرات جمالها الخبيئة في وعيه , وفي الثانية فعل انتاج حياة جديدة، حياة تنحت بازاميل من لازورد ..الشعر عند الحطاب ليس سراً معجمياً او اوعية تقنن الحبو على السائد والمألوف والمتطامن عليه

انما هو خروج عن النمط، وتهشيم للمطروق ووقاحة فذة في ممارسة خلق مختلف لحياة مختلفة تنتظمها ثنائيتان:

باث مختلف ومتلق مختلف

وباث منتج ومتلق منتج

وهو .. وان يجترح لنسقه الشعري بساطة جميلة وطيعة لذيذة مثل الماء, الا انه يؤسس في البساطة اوعية توليدية لفضاءات الصوت الشعري, اوعية تخرج المفردة من سياقها المعجمي الى سياق حسي\غرائزي\ طبيعي يدوم الساكن من العلاقة بين (الانا والأخر) و(الاخرة قبل النص، والأخر فيه وبعده) ..

انه يمارس عملية انقذاف صادمة من مادية الجسد الى روحانية الفكرة والوهية السحر الشعري ..

الشاعر في (جواد الحطاب) يلذذ التعبير عن الإنساني في البشري، ويخرج البشري من دائرة تماديه الى فضاء روحانية الإنساني, لكن الشعري في الشاعر جواد الحطاب، يمارس ايقاظ الانسان في البشري، وتلك لعمري ممارسة خلق نادرة ومدببة التهذيب، وان كان الشعر عند الاخرين مواربة يتخفى خلفها نظام مأسور لقاعدة أوان مستطرقة، او متحذلق يتوهم فخامة الاشتباك اللغوي المحض اللزج شعراً ..

فانه عند جواد الحطاب خلق لنوع انساني بإخراج ثنائية التحدّي والاستجابة من نمطها الفلسفي وتقفيتها البشرية، الى عارية تمظهر خلاقة بؤرتها السؤال الإنساني وجدوى الكينونة. لم يأت هذا من سيادة الغيبوبة الشرعية عند الحطاب كما لم يكن برمته من ديكتاتورية الوعي الشعري عنده، ولم يتأت ايضاً من مجرد محاولة اثبات ان المصالحة بين جوانية الشاعر وخارجه، سعي ليس شعريا، برغم ان الفلسفات الجمالية القديمة والاقرب فالاقرب تؤكد على ان المصالحة هي نزوع جمالي ومن ثم هي نزوع شعري متأتٍ من وعي لابث في بؤرة شديدة الاندهاش، وحاذقة في الاندهاش، انها بؤرة تعيد تشكيل العالم وفق باصرة حسية روحية غرائزية في جوانية الشاعر البواحة بالتوتر الناجم عن ميل جامح الى التمرد.

ان وعي الجمال الشعري عند جواد الحطاب وعي مشاكس، صادم، عابث، غير مذعن لمقولات لم تنضج على نار جوانياته المتفجرة وعي اختار التمرّد نسقاً اعطـــــــــــى ذات الشاعر سلطة صنع قوانينها غير المتصالحة مع السائد من قوانين الشعري الشعري والإنساني والبشري والمرئي والمتخيل والمتحدي والمستجيب، والتصالح والرفض..

جمالية شعرية

 وهذا تأسيس جديد لجمالية شعرية مبتكرة تعتمد البساطة لاعلان سيادة قوانين الداخل الشعري المتمرد على قوانين الخارج وهو بهذا يحول الشعر من رفّ ترفي مغرق في التعمية وفلسفة الابهار الكاذب، الى لسان جمعي يعيد للشعر جمالية حياتية .. وعلى خلاف الكثيرين من اقرانه ومن مجايليه، يبتكر الحطاب رمزه،  يلتقطه بأناة صائغ حاذق من محيطه ويعلمنه بخارطة إلماحية شعرية منبثقة من ذات\وعي\ داخل الشاعر..

وليس من تضاريس الرمز الكائنة قبل اكتشافه .. ربما يمر عليها كريماً ولا يلبث عندها، لكنه بملكة مهذبة يشحن رمزه بطاقة وعد مفتوح على قراءات عدّة وجدل أسئلة .. فالثابت في بثه الشعري عار الا من متحوله ..

ففندق مغرق في عدمه كأبن الهيثم يبتعثه وعي الشاعر وجوداً جغرافياً وتاريخياً وحياتياً وحسياً وغرائزياً في قالب من نثر أفزع الناثرين بندرة نوعه، كما قال الصديق المبدع الكبير امجد توفيق

**

{ هل يفترض هذا الملف احاطة بكل تضاريس التجربة الإبداعية لشاعر كبير مثل جواد الحطاب؟

–           هذا محال لكنه محاولة للاحتفاء اذن نحن إزاء الذي يرتق الكون بالشعر، كما يقول شوقي بزيع وإزاء الذي يرقد مع اخر نجمة، ويستيقظ  مع اول عصفور، صياد الشعر الذي يقترف الندرة والجنون في ارض النثر الحرام المشاكس الفذ جواد الحطاب ..

ونردّد ما قاله عنه عباس بيضون : نعمّر الشعر بفؤوس الحطّابين ..

مشاركة