جهد أمني يطيح متهمين بقضايا جنائية وخبير لـ (الزمان) :إصطياد قيادات داعش تكتيك نوعي يربك نشاط خلاياه بالمناطق الرخوة

 

 

 

جهد أمني يطيح متهمين بقضايا جنائية وخبير لـ (الزمان) :إصطياد قيادات داعش تكتيك نوعي يربك نشاط خلاياه بالمناطق الرخوة

بغداد – قصي منذر

وصف خبير امني ، التكيتك الاستخباري الذي تتبعه الاجهزة الامنية بأصطياد قيادات داعش داخل العراق وخارجه ، بالاسلوب الناجح والمتميز الذي يربك نشاط خلاياه بالمناطق الرخوة. وقال عماد علو لـ (الزمان) امس ان (التكيتك الاستخباري الذي تتعبه الاجهزة الاستخبارية ، ولاسيما جهاز المخابرات الوطني العراقي في ملاحقة واصطياد قيادات بارزة في داعش، يعد ضربة موجعة لهيكل التنظيم ويسهم في اضعاف وارباك نشاط خلاياه بالمناطق الرخوة التي تشهد خروقات بين مدة واخرى من قبل هذه العناصر المهزومة)، واضاف ان (هذه العمليات تعطي انطباعا للرأي العام الاقليمي والدولي بأن داعش منكسر وعلى وشك الانهيار ، مما يودي ذلك الى ضعف قدرة التنظيم على تجنيد عناصر جديدة وضمهم الى صفوفه)، وتابع ان (الاسلوب الجديد الذي تتبعه القوات الامنية عبر اعتماد المعلومات الاستخبارية هو الانجح في مواجهة التنظيمات المتطرفة على عكس العمليات الواسعة). من جانبه ، رأى خبير ماهر فرغلي في تصريح  امس ان (هذه العمليات تعكس تفاقم معاناة داعش تحت وطأة المواجهات التي تشهدها، سواء المواجهات مع الأجهزة الأمنية أو حتى داخل التنظيم نفسه)، مشيرا الى ان (حكومة مصطفى الكاظمي كان أحد أولوياتها القضاء على الإرهاب ،ولذلك شهدنا إعلانات متتالية لسقوط قادة وعناصر داعش بشكل شبه أسبوعي)، مبينا ان (حزم الكاظمي نتج عنه تأمين أصعب مهمة خلال الاعوام الماضية ألا وهي تأمين الانتخابات دون أي عمليات إرهابية). وهنأت الولايات المتحدة  الامريكية ،الحكومة العراقية والقوات الأمنية باعتقال المشتبه به في تفجير الكرادة. وقالت في بيان امس ان (الاعتقال ما هو إلا خطوة حاسمة إلى الأمام في تقديم المجرمين إلى العدالة يخطوها العراق في قتاله المستمر لضمان هزيمة داعش دون هوادة). وكان الكاظمي قد أعلن أمس اعتقال المخطط لسلسلة تفجيرات ببغداد ،غزوان الزوبعي الملقب بـ (أبو عبيدة بغداد)، بعد ملاحقة مخابراتية معقّدة خارج العراق.وقال في تغريدة على تويتر ان (الارهابي مسؤول عن جرائم عدة بينها تفجير الكرادة الدامي الذي راح ضحيته المئات من الشهداء والجرحى عام  2016 ). وبعد ان تمكن العراق بجهد استخباري كبير من الإطاحة بالزوبعي، استذكر الشعب أجمع وذوي الضحايا على وجه الخصوص التفجير الدامي في مجمع الليث بمنطقة الكرادة. وسارع عدد من ذوي الضحايا إلى ايقاد الشموع في مكان الحادث الأليم، فيما اتجه البعض الآخر إلى المواجهة المباشرة مع قاتل أبنائهم. واظهرت مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيدوي موثرا للقاء أمهات الضحايا بالقاتل الزوبعي ،الذي اعترف بالجريمة المفجعة مع عددا كبيرا من الجرائم. (تفاصيل ص 2). وافادت قيادة عمليات بغداد، باعتقال 14مطلوباً للقضاء، بينهم متهم بالإرهاب في بغداد. وذكرت القيادة في بيان تلقته (الزمان) امس ان (الأجهزة الأمنية والوكالات الاستخبارية تواصل جهودها في ملاحقة فلول عصابات داعش ،بتنسيق عال المستوى مع استخبارات وأمن عمليات بغداد، إذ تمكنت كتيبة الاستطلاع في فرقة المشاة الحادية عشرة من القاء القبض على متهم وفق المادة اربعة إرهاب بعد كمين محكم نصب له ضمن قاطع الرصافة،بينما نجحت قطعات الفرقة نفسها من اعتقال 11 متهماً وفق مواد قانونية مختلفة،في حين القت قطعات الفرقة الأولى شرطة اتحادية القبض على متهمين اثنين بترويج المخدرات ،ضبط بحوزتهم مواد مخدرة وأجهزة تعاطي).  بدورها ، اوضحت خلية الإعلام الأمني ،حادث إطلاق النار في منطقة الدورة أمام بوابة كلية الفارابي الجامعة. وقالت الخلية في بيان تلقته (الزمان) امس انه (بعد التحرعن تفاصيل الحادث ، اتضح حصول مشاجرة خلف الكلية واطلاق نار بسبب خلاف قديم على قطعة ارض، حيث تمكنت القوات الأمنية من القاء القبض على ستة اشخاص وهم  طرفي المشاجرة احدهم يحمل مسدسا، كما أن هناك مصاب جراء هذا الحادث جرى نقله الى احد المستشفيات).

 كما نجحت القوات الامنية في القبض على عدد من الأشخاص أثر نزاع عشائري في محافظة ذي قار.وذكر بيان امس (القوات الأمنية في قيادة عمليات سومر، ألقت القبض على اشخاص في نزاع بين عشرتين بناحية العكيكة بشأن خلاف في لعبة كرة قدم بإحد ملاعب الخماسي، حيث اسفرعن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة اربعة آخرين وحرق ثلاثة منازل ومحلين تجاريين). واعتقلت القوات الامنية ، والد الطفل المعنف في محافظة الديوانية.وقال بيان امس إنه (بناءً على ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تعنيف ولده الصغير في الديوانية بالضرب والصعق الكهربائي، ألقت مديرية حماية الأسرة والطفل التابعة لوكالة شؤون الشرطة وبالتعاون مع مديرية شرطة المحافظة القبض على والد الطفل المعنف).

مشاركة