جنرال :الطائرة الاميركية تمّ إسقاطها على بعد 34 كلم من السواحل الايرانية 

507

واشنطن- (أ ف ب) – افاد جنرال أميركي أن طائرة الاستطلاع الأميركية المسيّرة كانت على بعد حوالى 34 كلم من أقرب نقطة في إيران عندما اسقطتها طهران بصاروخ ارض جو الخميس فوق مضيق هرمز.

وقال الجنرال جوزف غواستيلا الذي يقود القوات الجوية الأميركية في المنطقة “هذا الهجوم الخطير والتصعيدي هو هجوم غير مسؤول ووقع في منطقة ممرات جوية معروفة بين دبي والإمارات وعُمان، وربما شكّل خطرا على حياة المدنيين الأبرياء”.

ونشر البنتاغون رسما بيانيا يوضح موقع الطائرة على خارطة مضيق هرمز الذي تمر منه معظم شحنات النفط العالمي.

وأضاف غواستيلا أن الطائرة المسيرة، وهي النسخة التي يملكها سلاح البحرية من طائرة “غلوبال هوك” التي تحلق على ارتفاعات شاهقة، كانت فوق مضيق هرمز عندما أصيبت وسقطت في المياه الدولية.

وصرح في مؤتمر عبر الفيديو مع المكتب الاعلامي في البنتاغون أنه “وقت اعتراضها، كانت الطائرة آر كيو-4 على ارتفاع شاهق، وعلى بعد حوالى 34 كلم من أقرب نقطة برية على الساحل الإيراني”.

مشاركة