جمهورية درجال أمام تحديات كبيرة

جمهورية درجال أمام تحديات كبيرة

 مواجهة محتدمة لكأس السوبر بين الجوية والزوراء

الناصرية – باسم الركابي

بدا العد التنازلي  لموسم الكرة  الجديد المقرر ان يفتتح في العشرين من الشهر الجاري تحت رعاية الاتحاد العراقي لكرة القدم بتشكيلتة الجديدة بقيادة الكابتن عدنان درجال.

 الادارة الجديدة

يعول على الادارة الجديدة  في تنفيذ برنامج العمل   وتطبيق  شعار الاصلاح الذي  رفعه  درجال    باتجاه تطوير الكرة من جميع الجوانب  لعكس تجربة احترافية  طويلة و بالاعتماد على خبرته كلاعب دولي سابق ودخل الاحتراف الكروي  لفترة غير قصيرة قبل ان يتولى ادارة  وزارة الشباب والرياضة ويامل في قيادة الكرة العراقية بالاتجاه الصحيح  عبر التنسيق مع الجهات المعنية خلال السنوات الاربع  المقبلة التي سيكون فيها وادارة الاتحاد على المحك   التي ستجد نفسها   تحت انظار الإعلام  والوسط الكروي  وفي تنظيم البطولات    التي ستسهل   في  اقامة  مسابقة  الدوري الممتاز  وان يظهر على قدر التحدي في عملية تنظيم المباريات بالشكل المطلوب كما تنتظر جمهورية القدم مهام كبيرة وصعبة   حيث قيادة المنتخب الوطني والامل في تجاوز نكسته امام ايران لتامين طريق الوصول الى قطر ومهم ان ياتي  التحضير للمباريات القادمة  الحاسمة  والمشاركة ببطولة العرب وكذلك مهمة تنظيم بطولة الخليج العربي في البصرة و ان تاخذ الامور على محمل الجد عبر تنفيذ مفردات العمل خلال  الفترة المقبلة وسط تطلعات اهل الكرة بان يرتقي العمل  من خلال تطبيق مفردات  ملف الإصلاح  الكروي الذي  واجه به درجال كل الفرقاء وتبادل الاتهامات مع الإدارة السابقة  يوم عودته للعراق وهو يعلم ان الكل يرى  المهمة ليست بالسهلة اذا لم تكن معقدة  من اجل الخروج  بالكرة  الى افاق  اكبر واوسع.

 تحدي كبير

وسيكون درجال  وادارته امام تحد  للنهوض بواقع كرة القدم عبر عكس تجربته الاحترافية وهو الذي تطور   شخصيا في قطر التي  عرفت كيف تنجح  ليس بكرة القدم وحدها بل في كل مفاصل العمل الرياضي المبهر   وهي  اليوم من بين اهم الدولة الرياضية

سيكون عدنان وزملائه  في مواجهة  مهمة كبيرة  مؤكد  انه  يتطلع لنجاح اخر  يضاف  لسجله   في مسار كر ة القدم التي انطلق بها  لاعبا  يشار له ومدربا ويقود اليوم اتحاد الكرة  وسط امال اهل اللعبة بمستقبل  افضل   التي يجب ان يكتب لها النجاح عبر مراجعة الامور التي منها قد اختلت    وان  المنظومة التي ستكون امام مفترق طرق.

 مسابقة الدوري

وعودة الى مسابقة الدوري الممتاز الحدث الكروي المنتظر وعودة الفرق الى هذه المسابقة والامل في  تكون  فرقاً معدة وجاهزة  لتدعم نفسها والبطولة  .

 وعودة الى اصل الحديث  حيث  تكون  الفرق  قد   استعدت التي يتقدمها فريق القوة الجوية الذي  سيدخل البطولة بوشاح البطل وقبلها تتجه انظار الفريق وجمهوره لافتتاح الموسم بلقب جديد حيث كاس  السوبر مع الغريم الزوراء  حيث  اللقاء الجماهيري المرتقب   يوم  غد  الجمعة وكلاهما سيكون  في  تقبل التحدي باصرار في مو اجهة محتدمة  للكبيرين بعد خضوعهما الى فترة اعداد شهدت  إضافات  من اللاعبين  لسد انتقالات من رغب الانتقال سو اء  محليا او للاحتراف  و كلا الفر يقين هما  دوما تحت  الانظار لاسباب  معروفة  فضلا عن ضغط جمهورهما دوما  وخصوما عند  مواجهتهما وجها لوجه.

تدشين المو سم

سيعود الجوية والزوراء  لتدشين الموسم الجديد  لاسيما ان الزوراء يبحث عن تعويض نكسات الموسم الماضي  حيث لقبي الدوري والكاس   ويكون قد استعاد وضعه من خلال ترميم خطوطه من اجل العودة  للتحليق  عاليا  لا ن المو اجهة مع الجوية لها خصوصية    ولأن الفوز لايوازيه ثمن  والحاجة تدعو  الى ذلك  بعدما خرج خالي الوفاض المرة الأخيرة.

وهو ما ينطبق على الجوية  والر غبة   في  الظفر  بلقب الغد بعد فترة اعداد  في اقليم كردستان بقيادة مدربه الجديد احمد خضير المؤكد يطمح الى قيادة الفريق للمنافسة على جميع الالقاب   خاصة وان الجوية حافظ على اغلب عناصره قبل ان يخطف الهداف علاء عباس كبديل عن ايمن حسين الذي انتقل للاحتراف مرة ثانية بالاضافة الى ضم اللاعبين صفاء هادي و ضرغام إسماعيل و ثلاثة لاعبين محترفين حيث الاردني حسان حداد و الغاني ويلسون والنيجيري ادورا وسط تطلعات  لبناء  فريق متكامل قادر على المنافسة للدفاع عن اللقب الدوري والكاس والامل في احراز لقب السوبر  غد الجمعة في سباق محموم امام فريق يريد احمد خضير ان يقدمه على افضل ما يرام كما قدمه ايوب اديشوا الموسم الماضي للهيمنة  على كاس  واحدة   من   البطولات المحلية  امتدادا  للعروض  التي قدمها بفضل قدرات اللاعبين وإيمانهم في دخول الموسم الجديد بثقة وتطلع الى القابه.

 تحضيرات  الموسم

ويكون الفريق قد انتهى من تحضيراته للموسم الجديد وحضر    للقاء  الغريم الزوراء يوم  غد الذي يحظى باهتمام الاعلام وجمهور الفريقين ويشكل التحدي  لمهمة خضير وحمد   سوية  والاثنين في حظوظ  متساوية بعد ان اكمل البطل مشوار الإعداد   كما يكون الوصيف الزوراء قد انتهى من معسكره الخارجي في انطاليا ورمم صفوف  بعدد من اللاعبين المحليين والمحترفين  ومؤكد في  جاهزية   لمواجهة الجوية في لقاء  الثار بعد خسارة لقب الكاس و من اجل حسم لقب السوبر كبداية يقنع فيها جمهوره   الغاضب  بعد  الذي حصل في الموسم الماضي والذي يامل ان يتصرف اللاعبين بالشكل المطلوب كونهم يلعبون  في  ناد كبير وان  يجعلوا من صاحب الالقاب  منافسا كما عهده انصاره  امام شعور الخيبة بعد الذي حصل.

وبعد خسارة لقبي الدوري والكاساللذين  ذهبا للجوية الامر المرفوض الغير مقبول  لكنهم قد يتجاوزون الاخفاقات    الاخيرة وهم   يعولون على مشاركات الموسم الجديد واهمية ان يكون اللاعبين بالمستوى المطلوب وتأكيد البداية القوية وخطف لقب السوبر الذي موكد يخطط له المدرب الذي يعود مرة ثانية للفريق وهو يدرك طبيعة العمل امام جمهور لا يرحم ولا يقبل المسوغات والاعذار والهم الأكبر ان يستعيد الفريق هيبته كاكثر الفرق القابا في جميع المسابقات.

جهاز الفريق

ويكون جهاز الفريق الفني قد عوض المغادرين من الفريق وهم كثر وفي اختياراتاحترافية ومحلية لترميم الصفوف ومن اجل التحليق  والمنافسة والسعي لتحقيق الالقاب التي   يسعى لها الجوية بروح الاصرار  والمنافسة  وإثبات  من انه الفرق القوي في كل مرة  وان يمنح اللاعبين  الفر يق الانطلاق ة  القوية   الاستمرار في حصد الالقاب  وتدوينها في سجل  الفريق   والاعلان عن بداية  ينتظرها جمهورها الكبير   يكون احمد خضير قد اعاد  بناء الفريق وينجح   مع البطل بعد تجربة غير مو  فقة مع الطلبة  وقبلها مع الأمانة  لكن هنا في الجوية كل شيء مختلف وهو يعرف ذلك  وهو من قبل المهمة.

{ عدسة : قحطان سليم

مشاركة