جمعة الاعتصامات العراقية تنادي بالعصيان المدني


جمعة الاعتصامات العراقية تنادي بالعصيان المدني
مفتي الديار العراقية يدعو عشائر الجنوب الى نبذ المليشيات قبل أن تنقلب عليهم
وفد المالكي الى واشنطن طالباً مساعدتها والفياض القرب المذهبي يبرر تحالفنا مع إيران
لندن ــ نضال الليثي
بغداد ــ كريم عبدزاير
اتفقت تنسيقيات الاعتصامات في بغداد والموصل والرمادي والفلوجة وسامراء وتكريت على عقد اجتماعات استثنائية لتنفيذ اقتراح المعتصمين في سامراء باعلان العصيان المدني والاضراب العام.
فيما كشفت مصادر سياسية عراقية في بغداد امس ان وفد حزب الدعوة الذي يترأسه نوري المالكي قد طلب من نائب الرئيس الامريكي جو بايدن ومستشار الامن القومي الامريكي التدخل لدى تركيا وقطر لوقف تمويلهما ودعمهما للاعتصامات في بغداد والموصل والرمادي والفلوجة وسامراء. فيما ترفض الدوحة وانقرة هذه الاتهامات وتقولان انها حجج لنظام المالكي في تسويف تلبية مطالب الشعب العراقي والاستمرار في قمعه. واضافت المصادر ان الوفد المكون من مستشار الامن القومي العراقي فالح الفياض وقياديين في حزب الدعوة بينهم عزت الشابندر وسامي العسكري وياسين المجيد اطلع بايدن ومستشار الامن القومي الامريكي ومسؤولين امريكيين الاجراءات التي اتخذتها الحكومة لتنفيذ مطالب الاعتصامات.
وقال الفياض ان البعد الثقافي والقرب المذهبي هما الداعمان الاساسيان لتقوية علاقتنا مع ايران والتحالف معها.
وفي تصريح خاص لـ الزمان أفاد دبلوماسي غربي طلب عدم ذكر اسمه ان واشنطن لا تستطيع ان تفعل شيئاً للمالكي لأن معظم المعتصمين يرون في واشنطن خصماً منذ سنوات. من جانبها دعت حركة التجديد العراقية في بيان لها المحتجين الى تشكيل وفود منهم لزيارة مختلف دول العالم لـ الترويج لقضيتهم، وفضح خطايا حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي الذي يترأس حزب الدعوة.
وتابعت أن الوفد وصل الى واشنطن، الاثنين الماضي، في زيارة لم يعلن عنها . وعن برنامج الزيارة، أوضح البيان أن الوفد سيلتقي شخصيات رفيعة المستوى في الادارة الأمريكية على مستوى نائب الرئيس جوزيف بايدن؛ في محاولة لتضليلها وتشويه صورة الحراك الوطني .
حيّا الشيخ رافع الرفاعي مفتي الديار العراقية في كلمة متلفزة عبر قناة الشرقية نيوز الاعتصامات الشعبية واشاد بمستواها الراقي في التمسك بالسلمية. وقال الرفاعي ان الحكومة لم تنظر بعين المسؤولية الى الشعب العراقي وانهم لم يعرفوا ان الولاية على الناس مسؤولية عظيمة وفهموها انها تسلط على الرقاب. واشار الى ما اعلنه واثق البطاط الساعي لتأسيس مليشيا جيش المختار من إنه يتبع تعليمات قائد الثورة الايرانية علي خامنئي. ودعا رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي ان يكف عن التلويح بالحرب الطائفية بين الشعب العراقي الواحد لايهام السذج للتورط فيها. ودعاه أن يكف عن اتهام المعتصمين بالتبعية لقطر وتركيا. وقال نقسم بالله أن لا تبعية لأحد. وقال هل يستطيع ان يقسم باللّه عدم تبعية حكومته الى ايران؟ ودعا عشائر الجنوب الى الوقوف امام المليشيات التي ستعود بقتلها وآذاها على الجنوب كما فعلت القاعدة في مدن أخرى سابقاً.
من جانبهم قال نشطاء امس ان مرقد ابوحنيفة النعمان في الاعظمية ببغداد شهد امس اكبر الاعتصامات في العاصمة العراقية المطالبة باطلاق المعتقلين والغاء قانون الارهاب حيث تحول الى مركز للمحتجين ضد قانون الارهاب والمطالبين باطلاق المعتقلين والمعتقلات. واضاف النشطاء في تصريح لـ الزمان ان عناصر من الشرطة ارتكبوا تجاوزات ضد المعتصمين واعتقلوا عددا منهم.
وشهد جامع الحسنين في العامرية اعتصاما كبيرا حيث تجمع فيه عشرات الالاف. واقيمت صلاة جمعة موحدة في عدد من المساجد الرئيسية في مناطق الأعظمية والعامرية والغزالية والوزيرية والمنصور وغيرها التي دعا فيها رجل الدين السيد موسى الموسوي الى صلاة جمعة موحدة تضم أبناء الطائفتين.
فيما قطع الجيش الطرق بالمدرعات، ومنع المتظاهرين والمصلين من الوصول الى مناطق الاعتصام. وطالب خطيب جمعة قادمون يا بغداد ، التي شارك فيها الآلاف من سكان الموصل، بالغاء الدستور بالكامل باعتباره مساعدًا على اعتقال العراقيين، على حد قوله.
وتابع ضياء العبيدي، خلال الخطبة التي ألقاها على آلاف المصلين في ساحة الأحرار، بمدينة الموصل لا نطالب بالغاء المادة 4 ارهاب، بل نطالب بالغاء الدستور؛ لأن الحكومة اذا وافقت على الغاء تلك المادة فستقوم باصدار مادة جديدة باسم 40 ارهاب، وستقوم باعتقال الشعب العراقي بتهمة الارهاب .
وأضاف ما سلب بالقوة لا يسترد الا بقوة السيف.. سنرفع سيوفنا في بغداد ، في دعوة مباشرة للقتال ضد الحكومة العراقية، وعندها ردد المشاركون في الصلاة الجهاد، الجهاد .
وفرضت قوات الأمن اجراءات أمنية مشددة في مدينة الموصل، وتحديدًا في المواقع المؤدية الى ساحة الأحرار؛ حيث تم تفتيش المتوجهين الى الساحة مرات عدة قبل السماح لهم بالمرور.
وأعلنت هيئة علماء ودعاة نينوى، امس، ان قوات من الشرطة الاتحادية منعت اقامة صلاة موحدة في جامع التكاي غربي الموصل على الرغم من استحصال الموافقات الأصولية لاقامة الصلاة في هذا الجامع وفي عشر أماكن أخرى في المحافظة.
في وقت أعلن وزير المالية رافع العيساوي استقالته من الحكومة العراقية في كلمة ألقاها، بعد ظهر امس خلال مشاركته بكلمة ألقاها بمعتصمي الانبار.
فيما رهن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قبول استقالة العيساوي بالتحقيق معه في مخالفات مالية وادارية .
من جانبها قالت مصادر مقربة من العيساوي انه يستعد للسفر الى خارج العراق للالتحاق بعائلته المقيمة في بلد مجاور.
ولم تستبعد المصادر صدور امر من وزارة الداخلية بالقبض على العيساوي خلال ساعات.
من جانبه دعا خطيب ساحة الاعتصام في سامراء، امس، الى الاضراب العام في عموم مدن المحافظة احتجاجاً على تسويف ومماطلة الحكومة لمطالب المتظاهرين واتهاماتها ضدهم، فيما طالب المتحدثون باسم اللجان التنسيقية مجلس المحافظة الى اجتماع طارئ لاقرار الاضراب العام في جميع القطاعات المدنية والحكومية ما عدا الصحة والشرطة.
وقال خطيب ميدان الحق في سامراء الشيخ محمد طه سعدون السامرائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي شارك فيها عشرات الآلاف من المعتصمين ان يوم الثلاثاء المقبل سيكون يوم اضراب عام في المحال ودوائر الدولة كافة فمحافظة صلاح الدين ، مبينا أن الاضراب سيسمع صوتنا للحكومة التي لا تريد ان تسمع وتحاول تجاهل مطالبنا .
واكد السامرائي أن على الحكومة أن تعلم اننا طلاب حق لن نرجع الا بعد تحقيق المطالب بكاملها .
AZP01