جماهير ليفربول تنتقد أعذار كلوب الغريبة في البريميرليغ

1087

دينامو كييف يخسر هدّافه قبل مواجهة تشيلسي

جماهير ليفربول تنتقد أعذار كلوب الغريبة في البريميرليغ

{ مدن- وكالات:  خسر فريق دينامو كييف الأوكراني، جهود المهاجم الإسباني فران سول، قبل المباراة المرتقبة أمام تشيلسي، في ستامفورد بريدج، في ذهاب دور الـ16 بالدوري الأوروبي لكرة القدم.  وخرج المهاجم الإسباني (26 عامًا)، في الشوط الأول من مباراة فريقه أمام ديسنا في الدوري الأوكراني الممتاز، السبت الماضي، إثر التحام عنيف، أدى إلى إصابته على مستوى الكتف.  وقال سول، عبر حسابه على “إنستجرام”، إنه سيخضع لجراحة عاجلة، بينما قدرت وسائل إعلام محلية، أنه سيغيب لمدة لاتقل عن شهرين.  وأوضح الإسباني: “تأكدت أسوأ التوقعات، سيتوجب عليّ الخضوع لجراحة بسبب إصابة في الكتف، لا يمكن أن أشعر بحزن أكثر مما أنا فيه، بعد هذه المرحلة الرائعة التي أعيشها مع دينامو كييف”.  وكان سول، انضم إلى صفوف دينامو كييف، قادمًا من فيليم تيلبورج الهولندي، في يناير/ كانون ثان الماضي، وساعد ناديه الأوكراني على تخطي أولمبياكوس، في دور الـ32 من الدوري الأوروبي.  وكان دينامو كييف اكتفى بالتعادل 2-2 على ملعب الفريق اليوناني، قبل أن ينجح سول في إحراز هدف الفوز 1-صفر، في لقاء الإياب، ليمنح فريقه الأوكراني بطاقة العبور.  ولطالما نال مدرب ليفربول، يورجن كلوب، محبة النقاد والصحفيين بسبب اجتهاده على أرض الملعب وعلاقاته الدافئة مع معجبيه، لكن هذه الصورة معرضة للتغيير، بعدما تحول المدرب الألماني إلى ملك الأعذار الواهية بنظر الإنجليز.  هذه التسمية جاءت بعد تعادل ليفربول مع جاره ومضيفه إيفرتون 0-0 مساء الأحد، ضمن منافسات الدوري الإنجليزي، الأمر الذي أدى لتأخر الفريق عن المتصدر مانشستر سيتي بفارق نقطة واحدة، بعدما تصدر ترتيب المسابقة لفترة من الوقت، ما منح جمهور الريدز آمالا بإمكانية الفوز باللقب للمرة الأولى منذ عام 1990. وبدلا من تقبل النتيجة والحديث عما يمكن لفريقه تحسينه في الجولات الـ 9 المقبلة، برر كلوب تعادل ليفربول بالرياح داخل الملعب، وهي ليست المرة الأولى التي يلقي فيها اللوم على أمر ما بهذه الطريقة الساذجة. وسبق للمدرب الألماني انتقاد الأجواء الباردة والثلوج والأمطار والطقس الحار والملاعب الجافة، حتى وصل به الأمر إلى لوم شبكة “بي تي سبورت” التي تبث مباريات المسابقة تلفزيونيا في إنجلترا. بدأت أعذار كلوب الغريبة في ديسمبر عام 2015? أي بعد شهرين فقط من تولي المهمة خلفا للأيرلندي بريندان رودجرز، حيها كان ليفربول يحتل المركز العاشر على سلم ترتيب الدوري برصيد 8 اتنصارات و5 تعادلات و3 هزائم.  وفي إحدى المؤتمرات الصحفية خلال تلك الحقبة، قال كلوب: “أسلوب اللعب الإنجليزي ليس أسرع من الألماني. ربما هناك المزيد من السباقات السريعة، لكن هناك أسلوب مختلف لكرة القدم هنا، جزئيا بسبب الطقس”.  وأردف: “يمكن أن تكون الرياح شديدة للغاية في إنجلترا. نحن لسنا معتادين على ذلك في ألمانيا، يجب على اللاعبين الأجانب هنا التعود على الرياح، يجب أن أغير أسلوبي في كرة القدم نتيجة لذلك. في كثير من الأحيان، تضطر إلى إبقاء الأمور بسيطة”.  لم يتوقف الأمر عند ذلك، بل جدد كلوب هجومه على الرياح في يناير 2017 بعدما خسر مباراة في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس الرابطة الإنجليزية أمام ساوثهامبتون.  ورغم أن نسبة الاستحواذ على الكرة بلغت 83  بالمئة لصالح ليفربول، خسر الفريق بهدف نظيف، ليهدر على نفسه فرصة التأهل إلى النهائي على ملعب “ويمبلي”.  لكن هذا لم يكن خطأ المدرب برأي كلوب الذي صرح بعد اللقاء: “الشوط الأول كان صعبا، الرياح كانت غريبة فعلا، كان أمرا يصعب التعامل معه، توقفت الكرة مرة أو مرتين دون أن يكون لأحد دور في الأمر، هذا أمر صعب بالنسبة لفريق يريد لعب كرة القدم”.  أما أغرب أعذار كلوب في الملاعب الإنجليزية، فجاء في يناير من العام الماضي، عندما خسر ليفربول على ملعبه أمام وست بروميتش ألبيون 3-2_ ليودع كأس إنجلترا في وقت مبكر، في مباراة بثتها شبكة “بي تي سبورت”.  وقال كلوب بعد انتهاء اللقاء: “ما سمعته هو أن الوقت بدل الضائع الحقيقي للشوط الأول كان 10 دقائق، لكن لم يتم احتساب سوى 4 دقائق، سمعت أن القناة التلفزيونية قالت إنه لا يتوجب احتساب أكثر من 4 دقائق”.  وتابع: “بالطبع هذا ليس ممكنا، لا يمكنه تقليص زمن مباراة لأن هناك أمر آخر سيبث لاحقا، لا أعرف ما كان سيتم عرضه بعد ذلك، ربما نشرة أخبار أو أمر آخر، الوقت بدل الضائع كان 10 دقائق، ولهذا كان يتوجب احتساب هذه المدة، لا يمكنك القول إن الوقت أصبح طويلا بشكل زائد عن الحد”.

مشاركة