جدية الشكوى في إغتيال المهندس – شامل بردان

246

جدية الشكوى في إغتيال المهندس – شامل بردان

في الخامس من كانون الثاني2020، قالت وزارة الخارجية العراقية، انها قدمت شكوى في رسالتين متطابقتين الى كل من رئيس مجلس الامن الدولي و الامين العام للامم المتحدة عبر ممثليتها في نيويورك “بشأن عمليات عسكرية منها عملية ادت لمقتل نائب رئيس هيئة الحشد و شخصية عسكرية صديقة” هذا فحوى الرسالتين اللتين طالبتا مجلس الامن بأدانة الاعتداء. وقبل ايام قالت اغنيس كالامارد وهي مقررة خاصة معنية بالاعدامات العشوائية في الامم المتخدة ان اغتيال سليماني كان تعسفيا، مع التذكير ان الولايات المتحدة انسحبت من مجلس حقوق الانسان. لكن هل حرك الادعاء العام او من له حق الشكوى، دعوى امام القضاء العراقي مع مراعاة توقيتات التقدم بالشكوى؟

ان القانون العراقي الجنائي هو المعني بالتطبيق بأعتبار ان الاعتداء وقع على اقليم الدولة وعليه فأن القانون الوطني العراقي هو من ينظر الدعوى حتى ان لم يطبق الحكم الصادر على المشكو منه بأعتبار المشكو منه ليس تحت ولاية القضاء العراقي، وايضا لابد من مراجعة ملف تطبيق الاحكام الاجنبية وامكانية تنفيذها ان صدرت من محكمة غير امريكية و قضت بحكم على مواطن امريكي.

الغاية المطلوبة من هذا المقال القصير، هو لفت انتباه تحالف الفتح الذي اصدر بيانا يطالب فيه بالشكوى على الولايات المتحدة في الامم المتحدة، والتي يبدو انه يريد شكوى ثانية بحسب فهمي للبيان الصادر السبت الحادي عشر من الجاري، لكن لا يفوت الفتح ان شكوى اولية كان يجب ان تحرك من المدعين بالحق امام القضاء العراقي، وهذا سؤال لا املك اجابته ان جرى تحريك شكوى ام لا وخلال المدد القانونية، مع امكانية السؤال من محامين امريكيين عن قانونية ان يقبل القضاء الامريكي تحريك شكوى على مواطنيه عسكريين ومدنيين. بغير ذلك فأن البيانات لن تكون مجدية الاثر.

مشاركة