جتلي لـ (الزمان): رغم نجاحي وحصولي على الكثير من الجوائز لم أجد الدعم والإحتفاء

594

 جتلي لـ (الزمان): رغم نجاحي وحصولي على الكثير من الجوائز لم أجد الدعم والإحتفاء

بغداد – احمد الطائي

العراق متعدد في كل شيء حتى في الرياضة لم تكن كرة القدم الرياضة الوحيدة في العراق لكن هي الاولى ولم تخلوا الساحة من الرياضيين المبدعين مصطفى احمد الملقب بـجتلي لاعب ومدرب للفنون القتالية والباركور عمره 25 عام خريج معهد تكنلوجيا شارك بأكثر من 23 بطولة في الفنون القتالية على مستوى العراق حصل على العديد من الاوسمة الذهبية والفضية والبرونزية بالإضافة الى ممارسته لرياضة الموي تاي والبوكسنك والكونغ فو والملاكمة العربية وبطولات التحطيم والتكسير.

{ متى بدأت مسيرتك في الفنون القتالية ؟

– بدأت ممارسة رياضة الفنون القتالية سنة 2013 قبل ذلك كنت امارس رياضة كرة القدم لكن لم اكن اطمح لتطوير نفسي في كرة القدم او مهتم بها كانت ممارستي تقتصر على قضاء الوقت والهواية فقط اما رياضة الفنون القتالية كانت انطلاقتي سنة 2013 بدأت بتطوير نفسي والتدريبات المكثفة بسبب حبي وهاجسي لهذه الرياضة الى يومنا هذا.

{ ما سبب اتجاهك للرياضات الفردية؟

– الرياضة الفردية تعتبر الاكثر في الانجازات والاكثر في الاعتماد على النفس عكس الرياضات الاخرى الجماعية التي تحتاج مجهود الجميع وتكاتف زملاء الفريق للحصول على جائزة جماعية، الرياضة الفردية هي جهد فردي وانجازاتها كثيرة بالإضافة هي رياضة عالمية تستخدم للدفاع عن النفس وتعلمت الكثير منها مثل الثقة بالنفس والصبر والاجتهاد هذا ما جعلني احب هذه الرياضة.

{ ما هي الصعوبات التي واجهتها ؟

– الصعوبات بصورة عامة اثرت من الناحية المادية كما يعلم الجميع ان الرياضة تحتاج الى الراحة وتحتاج الى المكان الصحيح وتحتاج الى توفير المال من اجل المستلزمات والاحتياجات الرياضية في العراق يعتبر المال هو كل شيء تستطيع الحصول عليه المادة هي الوسيلة الوحيدة، بالإضافة الى الاهمال للرياضة في العراق وعدم تخصيص اي اموال من اجل دعم الرياضات بصورة عامة، ايضا واجهت صعوبات من ناحية المجتمع عدم تقبل الناس لهذه الرياضة بعض الشباب يصل به الحد الى الاستهزاء بهذه الرياضة وكأنها شيء اعتيادي او ترفيهي يعتبرون الرياضة هي كرة قدم فقط.

{ هل شاركت في بطولات للفنون القتالية وما هي الجوائز التي حصلت عليها؟

– اكيد كانت لدي الكثير من المشاركات في المسابقات والبطولات اكثر من 20 بطولة على مستوى العراق في الملاكمة والتحطيم والكيك بوكس والموي تاي والتايكوندو والكثير من رياضات الفنون القتالية وحصلت على الكثير من الاوسمة والجوائز على اثر تلك المشاركات، ايضا تم ترشيحي للمشاركة في بطولات عالمية لكن لم استطيع المشاركة في البطولات العالمية بسب الوضع المادي كما ذكرت سابقا طلبوا مني مبالغ مالية من اجل المشاركة لانها على حساب اللاعب الخاص لا تتكفل الحكومة بأي مصاريف، وبسبب وضعي المادي الصعب وعملي عامل بناء لم استطيع المشاركة ورفع اسم العراق في البطولات والمحافل الدولية.

{ هل حصلت على دعم مادي من جهات حكومية ؟

– لا يوجد اي دعم، لا دعم مادي ولا معنوي ومن جميع الجهات حتى وزارة الشباب والرياضة رغم مئات المناشدات من اجل الدعم لكن لا توجد اي استجابة حتى المشاركات الخارجية والعالمية التي انحرمت منها هي بسبب عدم وجود دعم، رغم حبي لهذه الرياضة وقدمت الكثير لكن الفنون القتالية لم تقدم لي شيء لاني تعبت خلال سنوات طويلة وحصلت على الكثير من الجوائز والاوسمة لكن لم اجد الدعم والاحتفاء.

{ هل يوجد اتحاد خاص بهذه الرياضات؟

– نعم توجد الكثير من الاتحادات ليس اتحاد واحد وانا مارست اكثر من رياضة وشاركت في رياضات مختلفة وذهبت بنفسي لهذه الاتحادات لكن الجواب يكون انت غير مشمول في هذه الرياضة لكن رغم ذلك لم اتوقف شاركت وحصلت على جوائز واعمل حاليا لاعب ومدرب وحكم.

{ ما سبب عدم الاهتمام بالرياضات الفردية في العراق؟

– سبب عدم الاهتمام بالرياضة الفردية الجميع يعلم نحن في العراق الجميع يعشق كرة القدم من ناحية الممارسة والمشاهدة والدعم وكل الجوانب تصب في كرة القدم لأنها الرياضة الاولى في العراق رغم الرياضة الفردية هي تجلب الكثير من الانجازات وأيضا بأقل تكلفة، كادر كامل من لعبة الفنون القتالية لا يتجاوز عددهم 15 شخص اذا شاركو في بطولة خارجية يجلبون اكثر من انجاز وباقل تكلفة، عكس كرة القدم التي يصل عدد الكادر الى 50 شخص من اجل الذهاب الى لقب واحد وبطولة واحدة.

{ ما هو عملك الحالي؟

– عملي السابق هو كاسب عملت في الكثير من الاعمال الشاقة والمتعبة مثل عامل بناء لكن حاليا انا اعمل كمدرب لرياضة الفنون القتالية ولدي قاعة رياضية بسيطة ولدي شباب واطفال اشرف على تدريبهم في هذه القاعة.

{ انت مدرب للفنون القتالية كيف تشاهد اقبال الشباب والاطفال لهذه الرياضة ؟

– كما ذكرت ان الرياضة الاولى في العراق هي كرة القدم وهذا لا يعني ان الرياضات الاخرى لا تمارس من قبل الشباب والاطفال، الكثير من الشباب يحبون رياضة كمال الاجسام من اجل الضخامة والجسم لكن بعض من الناس تفضل الفنون القتالية لأطفالها من اجل التعلم كيف يواجه صعوبات والصبر والاعتماد على النفس والقوى والدفاع عن النفس بالإضافة هي رياضة جميلة، بالنسبة لي غيرت الكثير من الاطفال كانوا يعانون من خمول او ضعف او لا يثق بنفسة تحول الى طاقة ايجابية.

{ ما الطموح الذي تود تحقيقه ؟

– لدي فريق قمت بتأسيسه سنة 2020 وهو الاول من نوعة يتكون من الاطفال من عمر 4 سنوات الى عمر 11†سنة هذا الفريق متنوع الرياضات نقوم بتقديم عروض رياضية مختلفة واستعراضية في المحافل مثل رياضة التوازن والسيرك والمرونة والقوى والجمناستك قدمنا الى الان اكثر من 30 عرض قدمناها في عدة مناطق في بغداد في مهرجانات وكرنفالات، فيعتبر هذا مشروعي الاساسي وانا مستمر بهذا الطموح اسعى الى تطويرة وايصاله الى ابعد الحدود بحيث نصبح في المرتبة الاولى في العراق وحتى الوطن العربي فهذا طموح مشروع.

مشاركة