جبهة النصرة تدعو سنة لبنان لمناصرتها و10 من عرب إسرائيل يقاتلون مع داعش


جبهة النصرة تدعو سنة لبنان لمناصرتها و10 من عرب إسرائيل يقاتلون مع داعش
طائرات الأسد تقتل 18 جهادياً أجنبياً بينهم أمريكي في الرقة
بيروت ــ عمان الزمان
دعت جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا المسلمين السنة في لبنان لمناصرتها قبل أن يدفعوا الثمن وقالت إن الفترة القادمة ستكون حاسمة تجاه كل من وقف مع الجيش اللبناني.
قالت مصادر في جهاز الأمن الإسرائيلي، إن ما لا يقل عن 10 من عرب إسرائيل الفلسطينيون الذين يقيمون داخل إسرائيل أو عرب 48 ، انضموا إلى صفوف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ، المعروف إعلاميا باسم داعش .
من جانبه قال المرصد السوري إن 18 مقاتلا أجنبيا من تنظيم الدولة الاسلامية من بينهم جهادي أمريكي قتلوا في غارة جوية سورية على بلدة قرب مدينة الرقة المعقل الرئيسي للجماعة المتشددة في شرق سوريا.
جاء هذا في تسجيل قالت جبهة النصرة إنه يظهر عددا من الجنود اللبنانيين الذين أسرتهم خلال اجتياح بلدة حدودية الشهر الماضي. ولم يتسن على الفور التحقق من صحة التسجيل.
ويزداد انزلاق لبنان إلى الحرب الأهلية المستعرة في جارتها سوريا التي ذهب إليها مقاتلون من حزب الله الشيعي اللبناني وبعض السنة اللبنانيين للقتال إلى جانب طرفي الصراع الذي أودى بحياة ما يزيد على 170 ألف شخص.
وقتل مئات في لبنان خلال الثلاث سنوات والنصف الماضية في هجمات بالصواريخ أو في انفجار سيارات ملغومة أو اشتباكات بالأسلحة النارية مرتبطة بالصراع السوري. وفي الشهر الماضي سيطر متشددون إسلاميون بينهم مقاتلو جبهة النصرة على بلدة عرسال الحدودية لأيام. وأسر المتشدون عددا من أفراد قوات الأمن خلال الاجتياح ولايزال أكثر من 20 منهم في أيديهم. ويطالب المتشددون ومن بينهم أيضا أفراد من تنظيم الدولة الإسلامية بتبادل الأسرى. وبثت جبهة النصرة اليوم الجمعة تسجيلا مصورا مدته ساعة ونصف الساعة تقريبا يظهر عددا من الأسرى وهم يشجبون جماعة حزب الله لتأييدها الرئيس السوري بشار الأسد الذي ينتمي للأقلية العلوية.
ويحمل التسجيل صوتا يوجه نداء إلى أهل السنة في لبنان ويقول أنتم منا ونحن منكم. انصروا أهلكم في سوريا وكونوا عونا لهم وأدركوا أنفسكم قبل أن تدفعوا أنتم الثمن بتورطكم بحرب في صف الجيش اللبناني ضد إخوانكم المجاهدين أو تدفعون الثمن كما دفعه قبلكم أهل السنة في سوريا بتسلط النصيرية العلويين والرافضة الشيعة عليكم.
وحذر أيضا التسجيل الشيعة و كافة الطوائف في لبنان من مناصرة حزب الله وقال الصوت المسجل إياكم ثم إياكم أن تنصروا حزب إيران فإن سكوتكم عن جرائمه قد يحسب عليكم فتدفعون أنتم الثمن.. فاحذروا غضبة المظلوم. كما طالب التسجيل علماء المسلمين في العالم بتبيان حال الجيش اللبناني حتى لا يلبس على أهل السنة لأن المرحلة القادمة ستكون حاسمة بإذن الله تجاه كل من ينتمي أو يقف في صف هؤلاء المجرمين.
ومن بين الجنود الأسرى سنة وشيعة ومسيحيون وهم أكبر ثلاث طوائف في لبنان. وقطعت عائلات الجنود الأسرى طرقا في لبنان احتجاجا على خطى المفاوضات التي أخفقت حتى الآن في الإفراج عن ذويها
ونقلت الإذاعة الإسرائيلية أمس عن تلك المصادر قولها، إنه تم إبلاغ صانعي القرار في إسرائيل بهذه الحقيقة خلال جلسات مغلقة عقدت مؤخرا .
وأشارت المصادر، التي لم تكشف الإذاعة عن هويتها، إلى أن عشرات المواطنين العرب، انضموا إلى صفوف فصائل المعارضة السورية منذ بدء الحرب في سوريا عام 2011 .
وأوضحت الإذاعة أن بعض هؤلاء انضم إلى تنظيم جبهة النصرة من دون أن توضح عددهم ، فيما انضم آخرون إلى تنظيم داعش الذي تتزايد قوته منذ بضعة أشهر.
وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية، صادقت أمس الخميس، على توصية جهاز الأمن العام الإسرائيلي، باعتبار تنظيم الدولة الإسلامية ، وكتائب عبد الله عزام ، تنظيمات إرهابية، حسب صحيفة محلية.
وقال المرصد السوري الذي يرصد العنف على جميع الجبهات في الصراع الدائر منذ اكثر من ثلاث سنوات في سوريا يوم الخميس ان مصادر موثوقا بها أفادت بأن من بين القتلى قياديين بارزين بالتنظيم تصادف وجودهم في مبنى البلدية وقت وقوع الغارة.
ووفقا للمرصد السوري فان المبنى كان يستخدم كمقر قيادة للجماعة.
وقال المرصد ايضا ان غارة جوية اخرى الخميس أصابت مقرا سابقا للمخابرات في مدينة البوكمال قرب الحدود مع العراق يستخدمه تنظيم الدولة الاسلامية اسفرت ايضا عن مقتل عدد غير محدد من اعضاء الجماعة.
وأضاف ان الغارتين السوريتين مكنتا 13 معتقلا لدى مقاتلى التنظيم من الهرب أثناء الفوضى التي أحدثها القصف.
ولا يمكن لرويترز ان تتحقق بشكل مستقل من صحة التقارير الواردة من سوريا بسبب الاوضاع الامنية والقيود المفروضة على التغطية الاعلامية.
وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية الخلافة وسيطر على مناطق في سوريا والعراق وفي الاسابيع القليلة الماضية اجتاح مناطق من شمال العراق مما دفع الولايات المتحدة لتنفيذ أول ضربات جوية منذ انسحاب قواتها من العراق عام 2011.
ويشدد التنظيم أيضا قبضته على سوريا التي يحتل تقريبا ثلث أراضيها وغالبيتها أراض زراعية في الشمال والشرق.
وقال مصدر اخر بالمعارضة في الرقة ان غارتين جويتين على المنطقتين الشمالية والجنوبية بمدينة الرقة يوم الخميس أسفرتا عن مقتل بضعة مدنيين واصابة اخرين.
وقال نشطون ان الجيش السوري كثف الضربات الجوية على المناطق الريفية التي يسيطر عليها المقاتلون في شمال غرب سوريا خلال الايام القليلة الماضية بما في ذلك ريف مدينة حماة حيث تمكن مقاتلو المعارضة من السيطرة على بعض نقاط التفتيش والبلدات.
وقال نشطون ان قوات الرئيس السوري بشار الاسد صعدت ضرباتها الجوية لضواحي شرق العاصمة السورية دمشق لاستعادة مناطق سقطت في ايدي مقاتلي المعارضة منذ أكثر من عام وأدت الضربات الى مقتل عشرات غالبيتهم مدنيون.
ورغم ان السلطات تقول انها حققت مكاسب في مناطق محيطة بالعاصمة هذا الصيف ومنها بلدة مليحة خارج دمشق مباشرة في 14 اغسطس اب يقول المقاتلون انهم نجحوا في منع القوات السورية من التقدم أكثر.
ويقولون انه حتى المناطق التي سقطت في يد الجيش السوري تشهد اشتباكات مستمرة وقصفا بالمورتر من مواقع مقاتلي المعارضة في مناطق قريبة.
ورغم ان مقاتلي المعارضة منعوا من السيطرة على وسط دمشق الا ان قوات الاسد تخشى من ان يتمكنوا من الوصول اليها من خلال حفر الانفاق من الضواحي والبلدات الواقعة تحت سيطرتهم.
والمقاتلون النشطون هناك هم من جبهة النصرة التابعة للقاعدة الى جانب العديد من كتائب المعارضة الاخرى
AZP01