ثغرة يوفنتوس تهدّد مشواره بدوري أبطال أوربا

408

يويفا يخطّط لمنح الأندية 2.5 مليار يورو قبل النهائيات القارية

ثغرة يوفنتوس تهدّد مشواره بدوري أبطال أوربا

مدن- وكالات

يستعد يوفنتوس لتحدٍ جديد، عندما يستضيف نظيره ليون الفرنسي، بملعب أليانز ستاديوم، يوم الجمعة المقبل، في إياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

وأنهى يوفنتوس مسابقة الدوري الإيطالي، بعدما خاض آخر مبارياته أمام روما، السبت الماضي، في البطولة التي توج بطلاً لها للمرة التاسعة على التوالي.

وسيكون اليوفي أمام مهمة صعبة للغاية حيث سيكون مطالبًا بتحقيق الفوز على ليون الذي صّعب المهمة على بطل إيطاليا في لقاء الذهاب، الذي حسمه بفوزه بهدف من دون رد.

على مدار التاريخ، اشتهر يوفنتوس بالدفاع القوي والمحكم الذي كان أحد أفضل خطوطه، وكان سببًا في سيطرته وتتويجه بالعديد من الألقاب.

ثغرة واضحة

إلا أنه في الفترة الأخيرة، تحول خط دفاع يوفنتوس من جدار صلب إلى ثغرة دائمة، تسببت في انهيار الفريق، إلا أن ضعف منافسي اليوفي محليًا منحه فرصة مواصلة هيمنته على الألقاب.

هذا الموسم ورغم فوزه بلقب الاسكوديتو قبل نهاية المسابقة بجولتين، إلا أن يوفنتوس لم يكن أقوى خط دفاع بالمسابقة، بل عانى الأمرين في هذا الشأن على مدار الموسم.

وخلال 38 مباراة، تلقى يوفنتوس 7 هزائم، بينما استقبلت شباكه 43 هدفًا، ليصبح ثالث أقوى خط دفاع بالمسابقة، بعد إنتر ميلان الذي استقبل أقل عدد من الأهداف (36) ولاتسيو (42).

ورغم محاولة يوفنتوس سد الثغرة الدفاعية بالتعاقد مع ماتياس دي ليخت وميريح ديميرال، في الصيف الماضي، إلا أن الفريق عانى من نفس الأمر سواء بالأخطاء الكارثية داخل منطقة الجزاء أو التمركز الخاطئ للمدافعين.

كلمة السر

ولاشك أن الدفاع سيكون كلمة السر في لقاء يوفنتوس المصيري أمام ليون، خاصة وأن الفريق بحاجة إلى عدم تلقي أي هدف يقتل آمال اليوفي.

وحال كان دفاع يوفنتوس في يومه وبأفضل حالاته، فإنه بلا شك سيمنح دفعة كبيرة للفريق نحو العبور للدور ربع النهائي.

لكن لو تواصل تراجعه وأخطائه المستمرة فسيتمتع ليون بأفضلية وسيكون قريبًا من التأهل للدور المقبل.

كشف تقرير صحفي فرنسي  أنَّ البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس، فكَّر في مغادرة السيدة العجوز هذا الموسم.

ووفقًا لمجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية، فإنَّ كريستيانو كان يفكر في إمكانية مغادرة يوفنتوس إلى باريس سان جيرمان خلال الميركاتو الشتوي الماضي.

وأشارت المجلة إلى أن كريستيانو ليس سعيدًا بالتواجد في يوفنتوس، لأن النادي الإيطالي ليس المكان المثالي لتحقيق أهدافه الشخصية.وأوضحت أن أزمة فيروس كورونا المستجد التي اندلعت مطلع العام الحالي، تسببت في عدم خوض أي مفاوضات بين الأطراف المعنية.وكان كريستيانو، قد قرر في قرار تاريخي، مغادرة ريال مدريد صيف 2018 والاتجاه صوب البيانكونيري.

يذكر أن كريستيانو صرح مؤخرًا أنه يرغب في حصد لقب الدوري الإيطالي للمرة الثالثة مع يوفنتوس.وأكد الجناح الإسباني كارليس بيريز أنه يشعر بسعادة كبيرة في روما الإيطالي، رغم إقراره بشعوره بالألم في بداية الأمر لرحيله عن برشلونة في أوائل العام الجاري.

وقال بيريز: “ظننت أن التأقلم سيكون أكثر صعوبة مما كان، أنا سعيد للغاية في روما وأرى أنني اخترت الوجهة الصحيحة”.

وحول أسباب رحيله، أوضح اللاعب صاحب الـ22 عاما: “حتى اليوم لا أعلم ماذا حدث. إما أن النادي كان بحاجة للمال أو أمر آخر لا أعلمه”.

ترك أسرة

كشف: “لكن الأمر أصبح من الماضي. وقتها كنت أشعر بالضيق لرحيلي عن البارسا وترك أسرتي وأصدقائي، لكن الأمر أصبح من الماضي”.

وتابع: “كان يتحتم علي المنافسة في مركز ديمبيلي أو ميسي، ومن الصعب ذلك، كما أنني دائما ما قلت إن أنسو فاتي لاعب كبير ولديه مستوى يؤهله لصناعة إنجازات في عالم كرة القدم”.

وعن أحواله بعد الرحيل عن بلوجرانا، أكد: “الكثير كانوا يقولون إن الأجواء تكون صعبة بعيدا عن برشلونة، لكني أعتبر أن هناك الكثير من الحياة خارجه”.

حجر مكان

وأردف: “أنا بحالة جيدة للغاية في روما وأحاول حجز مكان لي بالتشكيلة الأساسية”.

وحول مواجهة إشبيلية في ثمن نهائي الدوري الأوروبي يوم الخميس في ألمانيا، قال: “سبق وأن واجهتهم مع برشلونة، حقيقة إنه فريق جيد للغاية وهذا يعكس تأهله لدوري الأبطال الموسم المقبل، لكن المواجهة قد يحسمها أي طرف”.

أما عن مدى تقييمه لأدائه مع “الذئاب”، حيث خاض 16  مباراة سواء بالدوري أو الدوري الأوروبي، وسجل هدفين وصنع 3 قال: “أنا سعيد للغاية بأول أعوامي هنا، وخاصة بالمستوى الذي أظهرته عقب فترة التوقف بسبب كورونا”.وأتم: “على المستوى الشخصي أرى أنني أستحق مزيدا من الدقائق لكن هناك الكثير من اللاعبين والجميع يتمتعون بمستوى جيد للغاية”.كشف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أنه يبحث حاليا مسألة توزيع العائدات على الأندية المشاركة في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.وقد تتراجع عائدات البطولتين في ظل تغيير نظاميهما لاستكمال الأدوار المتبقية بعد فترة توقف طويلة بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-).

وذكر (يويفا) أنه ينظر في الأمر لكنه أشار إلى عدم وجود تقييم نهائي متوقعا حدوث تأثير محدود على الأندية في عملية التوزيع.ومن الممكن أن يحقق (يويفا) عائدات أقل من شركائه خاصة أن كلا البطولتين القاريتين سيتم إقامتهما من خلال مباراة واحدة في دور الثمانية ابتداء من الأسبوع المقبل، عبر بطولتين مصغرتين في البرتغال وألمانيا.

وتقام المنافسات عادة من خلال مباراتي ذهاب وإياب، فيما عدا المباراة النهائية.ويخطط الاتحاد الأوروبي لتوزيع مبلغ 2.55 مليار يورو (3  مليار دولار) على الأنـــدية في كلا البــــطولتين لموسم 2019-2020 مع تخصيص مبلغ 2.04 مليار دولار للأندية المشاركة في دوري الأبطال.

بطولة إسبانيا: إسبانيول يطالب بإلغاء الهبوط وسط الفوضى الحاصلة في الدرجة الثانية

{ مدريد، (أ ف ب) – طالب إسبانيول بإلغاء الهبوط في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم، في ظل الفوضى التي تسبب بها تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.وانهى إسبانيول البطولة التي توّج بلقبها ريال مدريد، في المركز الأخير برصيد 25 نقطة، محققا فوزا واحدا في مبارياته الـ11 التي خاضها بعد العودة من توقف لثلاثة أشهر نتيجة تفشي “كوفيد-19 مقابل تعادلين وثماني خسارات.وقال النادي الكاتالوني الذي تناوب على تدريبه في هذا الموسم المضطرب أربعة مدربين، في بيان له إن ما حدث كان “غير عادل بلا شك بالمعنى الرياضي، نظرا إلى أن في المرحلة الأخيرة (بعد الاستئناف) من الدوري لم يكن التنافس بنفس الظروف المتساوية كالتي كانت قائمة قبل التعليق”.وأصبحت مسألة الصعود والهبوط بين الدرجتين الأولى والثانية في إسبانيا قضية شائكة بعد مباراة المرحلة الأخيرة في الدرجة الثانية بين فوينلابرادا وديبورتيفو لا كورونيا والتي أرجئت نتيجة اصابة العديد من لاعبي الأول بفيروس “كوفيد-19. والفوز كفيل بمنح فوينلابرادا مكانا في الدور الفاصل “بلاي اوف” للصعود إلى الدرجة الأولى، إذ سيزيح إلتشي عن المركز السادس وينضم بالتالي الى سرقسطة وألميريا وجيرونا في الدور الفاصل لتحديد ثالث الصاعدين الى الليغا بعد قادش وهويسكا.أما ديبورتيفو، فهبوطه الى الدرجة الثالثة للمرة الأولى منذ موسم 1980-1981 قد حسم بفوز منافسيه على البقاء في الدرجة الثانية ألباسيتي ولوغو على قادش وميرانديس تواليا في المرحلة الثانية والأربعين الأخيرة التي أقيمت في 20 الشهر الماضي.وقررت لجنة المسابقات باقامة المباراة المؤجلة بعد غد الأربعاء، لكن لاعبي ديبورتيفو فشلوا في اجراء الاختبارات المطلوبة في وقت مبكر من اليوم الاثنين، مع تأكد هبوط فريقهم الى الدرجة الثالثة.ونتيجة لذلك، اتخذ القرار بتأجيل الدور الفاصل ما أثار غضب ريال سرقسطة الذي فوت عليه فرصة نيل أحد المركزين الأولين المؤهلين مباشرة الى الدرجة الأولى واكتفى بنيل المركز الثالث وخوض الـ”بلاي أوف”، لاسيما أنه سيفقد جهود نجمه الكولومبي لويس خافيير سواريز الذي انهت فترة إعارته وسيعود لفريقه السابق واتفورد الإنكليزي.وناشد إسبانيول المعنيين بإلغاء هبوطه، على الرغم من انتهاء منافسات دوري “لا ليغا” الشهر الماضي من دون أي حوادث أو مشاكل، زاعما أنه تعرّض للحرمان بشكل غير عادل بسبب الملاعب الفارغة في مواجهة فرق تنافسه على البقاء، والعدد الكبير من حالات “كوفيد-19” التي أصابت النادي خلال الأزمة الصحية.

ضوء الاحداث

وجاء في بيان النادي “مع الأخذ في الاعتبار جميع الظروف التي حدثت منذ العودة إلى المنافسة وفي ضوء الأحداث التي وقعت في الأيام الأخيرة، والتي أعربت فيها مختلف الأندية عن معارضتها للظلم وعدم وجود حلول، يحتج إسبانيول من اجل إلغاء الهبوط هذا الموسم في المسابقات التي تشرف عليها رابطة الدوري الإسباني أسوة بما حدث في كل تلك المسابقات التي ينظمها الاتحاد الإسباني لكرة القدم”.

ويشرف الاتحاد الإسباني على الدرجتين الثالثة والرابعة وقد ألغى فيهما نظام الهبوط لهذا الموسم.

مشاركة